الاتحاد

الاقتصادي

مصرفيون: 5 مليارات دولار القيمة المتوقعة لسندات أبوظبي

موظف يحصي أوراقاً نقدية من العملة الأميركية فيما تستعد أبوظبي لإصدار برنامج سندات دولارية

موظف يحصي أوراقاً نقدية من العملة الأميركية فيما تستعد أبوظبي لإصدار برنامج سندات دولارية

توقعت مصادر مصرفية أن يبلغ حجم إصدار السندات الدولارية التي تعتزم حكومة أبوظبي طرحها في الأسواق الدولية لصالحها نحو 18,4 مليار درهم (5 مليارات دولار)، مؤكدين أن الهدف من الإصدار ليس الحصول على السيولة بالدرجة الأولى وإنما تسليط الضوء على الملاءة المالية العالية للإمارة·
وقالت المصادر إن التصنيف الجيد للوضع المالي في أبوظبي يدعم قدرة الإمارة على إصدار سندات من خلال طرح ناجح بأسعار فائدة متدنية نسبياً رغم شح السيولة في الأسواق الدولية·
وكانت مصادر مصرفية أكدت أن أبوظبي تعتزم طرح سندات دولارية في الأسواق العالمية لصحالها·
وتوقع خبراء أن يتم طرح السندات على فترتين 5 سنوات و10 سنوات بأسعار فوائد تبلغ نحو 3% فوق سعر الليبور، الذي يمثل سعر الفائدة على الإقراض فيما بين البنوك، فيما سيعتبر السعر مؤشراً مهماً على تسعير عمليات الإقراض وتكلفة رأس المال· وأكدت مصادر مصرفية لـ''الاتحاد'' أن طرح سندات دولارية في الاسواق الدولية لصالح حكومة أبوظبي سيساهم في إلقاء الضوء على الوضع المالي المستقر والصحي في الامارة من خلال التصنيف الذي ستحصل عليه السندات من مؤسسات التصنيف والتقييم الدولية المتخصصة·
وقالت المصادر إن هذا التقييم سيشجع رؤوس الاموال الاجنبية على الاستثمار في أبوظبي والبحث عن فرص استثمارية في سوق الامارة في جميع القطاعات المسموح للأجانب الاستثمار فيها·
ووصف الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي التجاري علاء عريقات الخطوة التي تقوم بها حكومة أبوظبي بأنها ''مهمة جداً ومن شأنها تعزيز الثقة ليس في اقتصاد أبوظبي فحسب وإنما في اقتصاد الدولة واقتصادات المنطقة أيضاً''·
وتعتزم وكالتا التصنيف الائتماني العالميتان ''موديز'' و''ستاندرد آند بورز'' منح برنامج السندات الدولارية متوسط الأجل، والذي تخطط أبوظبي لطرحه عالمياً تصنيف ''إيه إيه ''2 بسبب قوة اقتصاد الإمارة والاستقرار السياسي الذي تتمتع به· وقالت ''موديز'' أمس الاول في تصريح صحفي إنها ستمنح تصنيف (ايه ايه 2) لبرنامج السندات الدولارية متوسط الأجل·
كما منحت وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز، البرنامج تصنيف ''ايه ايه طويل المدى''، مؤكدة أن التصنيف ذاته سينطبق على جميع الإصدارات التي يتضمنها البرنامج بما فيها الاصدار الأول المتوقع قريباً·
وقالت ''موديز'' إن التقييم المرتفع مدعوم بقوة وضع الأصول التي تتيح مرونة مالية قوية للامارة، إضافة الى المستوى المرتفع من الاستقرار السياسي الذي تتمتع به الحكومة وثرواتها· وأوضح عريقات أن إصدار السندات في الاسواق العالمية سيشجع على عودة السيولة الى السوق المحلية من جهة، كما انه سيوفر أموالاً لتمويل استثماري طويل الأجل على عكس الاموال الساخنة التي تدخل وتخرج فجأة·
السيولة
ولفت الى أن إصدار السندات لا يعني بالضرورة أن الحكومة أو الجهة التي تصدرها بحاجة الى السيولة، وإنما قد تكون السيولة المتوفرة لديها مستثمرة في استثمارات ذات عائد أعلى أو انها تحتاج لسيولة لتمويل مشاريع أو خطة استثمارية محددة·
وقال ''إن هذه الخطوة تفتح المجال أمام الشركات الحكومية أو شبه الحكومية لاتخاذ خطوات مشابهة في المستقبل''·
وأوضح أن الضغط الأساسي الذي تواجهه البنوك هو ضرورة تسديد السندات متوسطة الأجل التي ستستحق عليها نهاية العام الحالي وهي غير قابلة للتجديد·
وبين أن حجم الإصدار من السندات الذي تنوي حكومة أبوظبي طرحه لم يحدد بعد، حيث يعتمد ذلك على نتائج الجولة الترويجية التي يقوم بها الفريق المعني·
القيمة الاجمالية
وأشار إلى أن القيمة الاجمالية ستحدد خلال الاسبوعين المقبلين بناء على مستوى الاهتمام الذي ستبديه الجهات المستثمرة·
وقال عريقات ''إن مستويات الفائدة على السندات يحددها حجم المخاطر ومستويات السيولة المتوفرة''، مؤكداً أن أبوظبي ''تتمتع بملاءة مالية عالية وتعتبر معدلات المخاطرة فيها من بين الأدنى على مستوى العالم''·
لكن مستويات السيولة المتوفرة في الأسواق الدولية حالياً قد تشكل عامل ضغط لرفع أسعار الفائدة، وفقاً لعريقات·
وتوقع الخبير الاقتصادي فؤاد زيدان أن تطرح السندات على فترتين لمدة 5 سنوات و10 سنوات بأسعار فائدة قد تبلغ نحو 3% فوق سعر الليبور·
وعبر عن قناعته بأن عملية طرح السندات هذه ستلقى إقبالاً كبيراً من قبل المؤسسات الاوروبية·
وقال ''إن تدني نسبة المخاطر والملاءة المالية الجيدة لأبوظبي والعائد المتوقع سيوفر فرصة مميزة للاستثمار سواء للشركات والمؤسسات الاستثمارية الاوروبية أو حتى البنوك المحلية التي ستتمكن من استثمار جانب من السيولة المتوفرة لديها''·
وأوضح زيدان أن عملية طرح السندات تعتبر مسألة مهمة جداً، لأن تسعيرها ومستويات العائد عليها سيعتبر مؤشراً خلال المرحلة المقبلة على مستويات سعر الإقراض والتسهيلات في السوق المحلية·
وقال ''إنها خطوة مهمة جداً وكانت مطلوبة منذ زمن''·
وكانت أعلنت مصادر في بنوك، تتولى ترتيب إصدار سندات دولارية لصالح أبوظبي، نهاية الاسبوع الماضي أن الإمارة بدأت جولة ترويجية للإصدار، وتوقعوا إطلاق العملية قريباً·
ويأتي الإصدار في إطار برنامج لسندات متوسطة الأجل فوضت أبوظبي بنوك ''سيتي'' و''دويتشه'' و''جيه·بي مورجان'' لترتيبه· ويوصف الإصدار بأنه من ''الحجم القياسي''، وغالباً ما يعني هذا أنه لن يقل عن 500 مليون دولار· وأكدت وكالة التقييم الائتماني العالمية ''موديز'' في آخر تقرير أصدرته حول أبوظبي مؤخراً قدرة الامارة على تخطي تبعات الأزمة المالية العالمية الراهنة وتراجع الاقتصاد العالمي بسهولة ويسر، وذلك لوضعها المالي الأفضل مقارنة بدول العالم الأخرى، الى جانب ما تتمتع به من استقرار سياسي داخلي وعلاقتها المتميزة مع الدول المجاورة لها والقوى العالمية الكبرى·
وأكدت الوكالة الدولية كذلك قدرة الإمارة على تدبير التزاماتها المالية وميزانيتها بارتياح حتى لو وصل سعر النفط إلى اقل من 30 دولاراً للبرميل، وهو رقم أقل من السعر الحالي الذي يزيد على 40 دولاراً في المتوسط· وأشارت الوكالة، إلى استمرار تمتع إمارة أبوظبي بأعلى تقييم سيادي بين حكومات دول منطقة الشرق الأوسط عند مستوى ''ايه ايه ''2 الذي منحته لها الوكالة خلال شهر يوليو الماضي، وهو نفس التقييم الذي حصلت عليه البرتغال وايطاليا وسلوفينيا وجميعهم دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي·

اقرأ أيضا

دبي تتوقع تدفقات قياسية للاستثمار الأجنبي المباشر في 2019