الاتحاد

الرياضي

قمــة بين الســد والأهــلي

تشهد الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة قمة عربية، في الدوحة بين السد القطري والأهلي السعودي، يسعى السد الى تحقيق بداية قوية عندما يستضيف الاهلي، وقد حشد السد كل قوته للمباراة وفضل إراحة لاعبيه الأساسيين أمام
أم صلال في مباراتهما ضمن الدوري المحلي السبت الماضي ولعب بفريق من الرديف حتى يجنب نجومه الارهاق قبل لقاء الاهلي في اطار سعيه الى المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة الى ربع النهائي·
وقد اعلن السد ومدربه المغربي حسن حرمة الله ان السعي للفوز باللقب الآسيوي هو من الاهداف الاساسية في المرحلة المقبلة· وتوافرت كل الأسباب والظروف أمام السد ليس فقط لتحقيق بداية جيدة ولكن للحصول على بطاقة التأهل والمضي قدماً نحو الأدوار النهائية لتحقيق الحلم الذي يراوده منذ انطلاق البطولة 2003 حيث تأهل مرة واحدة الى الدور الثاني عام 2005 ولكنه لم يكمل المشوار لخسارته أمام بوسان الكوري الجنوبي·
تعد صفوف السد شبه مكتملة لا سيما بعد شفاء المهاجم القطري ايمرسون البرازيلي الأصل، بجانب المحترفين الثلاثة الاكوادوري كارلوس تينوريو هداف الفريق والبرازيلي فيليبي لاعب الوسط والمدافع العماني محمد ربيع، والدوليين عبد الله كوني ووسام رزق، ولن يغيب عن الفريق سوى خلفان ابراهيم أفضل لاعب في آسيا 2006 وطلال البلوشي للاصابة·
ولكن مهمة الفريق القطري لن تكون سهلة لأنه يواجه فريقاً قوياً صاحب خبرة يضم في صفوفه عدداً لا بأس به من اللاعبين الدوليين في مقدمتهم مالك معاذ وحسين عبد الغني والثلاثي البرازيلي كايو والياندرو وفالديانو· ويسعى الأهلي، الذي لم يشارك في هذه البطولة منذ استحداثها عام 2003 سوى في النسخة الثالثة عام 2005 حين ودع من الدور الثاني بعد الخسارة أمام شينزين الصيني، إلى البداية القوية والعودة من الدوحة بنتيجة إيجابية تمنح لاعبيه جرعة معنوية قبل المباريات المقبلة·
وقد ظهر الفريق الأهلاوي في هذا الموسم بمستوى متذبذب نتيجة وجود معظم عناصره الأساسية مع المنتخبات الوطنية في البداية، ثم تعرض لظروف الإصابات التي عانى منها معظم اللاعبين ونتيجة ذلك فقد فرصة المنافسة على بطولة الدوري وودع مسابقة كأس ولي العهد من الدور قبل النهائي، ولكنه بالتأكيد لديه الأمل والرغبة في التعويض في البطولة القارية التي لم يسبق له الفوز بها·

اقرأ أيضا

"اكويا" بطل كأس رئيس الدولة للخيول العربية في إيطاليا