الاتحاد

الرياضي

بادو يدخل تاريخ «السمراء» بالهدف الـ 100 لغانا

فرحة لاعبي غانا بهدف بادو (وسط) (أ ب)

فرحة لاعبي غانا بهدف بادو (وسط) (أ ب)

(دبي) - دخل إيمانويل أجيمانج بادو نجم وسط ميدان منتخب غانا ونادي أودينيزي الإيطالي تاريخ الكرة الغانية من الباب الواسع، ليس لأنه سجل أحد أجمل الأهداف في بطولة الأمم الافريقية في مرمى المنتخب الغيني في ديربي الغرب الأفريقي، وليس لأنه منح غانا نقطة صدارة المجموعة الرابعة، بل لأن الهدف الذي أحرزه في الدقيقة 28 من مباراة ختام الدور الأول في مرمى غينيا هو الهدف رقم 100 لمنتخب النجوم السوداء في تاريخ مشاركاتهم في بطولات الأمم الافريقية.
ومن المعروف ان غانا تملك تاريخاً كبيراً في البطولة القارية، في ظل تتويجها باللقب المرموق في 4 مناسبات أعوام 1963، و1965، و1978، و1982، كما شاركت غانا في العرس الافريقي 18 مرة، ووصلت إلى المباراة النهائية 8 مرات، وتصدت لتنظيم البطولة 4 مرات، وسبق لغانا أن سجلت في نهائيات أمم افريقيا 96 هدفاً قبل انطلاقة البطولة الحالية التي تقام في غينيا الاستوائية والجابون، وتمكن نجومها من تسجيل 4 أهداف في مرحلة المجموعات بالفوز على بوتسوانا بهدف نظيف، ثم الفوز على مالي بثنائية دون مقابل، وأخيراً التعادل 1-1 مع غينيا ليصل إجمالي عدد الأهداف الغانية في بطولة الأمم الافريقية على مدار تاريخها إلى 100 هدف.
وبالعودة إلى صاحب “الهدف المئوي” بادو، فهو من العناصر الشابة في منتخب غانا، حيث لم يتجاوز 21 عاماً، ويلعب لفريق أودينيزي الإيطالي، وسبق أن حصل مع منتخب غانا للشباب على لقب كأس العالم عام 2009، بالإضافة إلى الوصول إلى نهائي أمم افريقيا 2010، وعلى الرغم من صغر عمره، إلا انه شارك مع المنتخب الغاني الأول في 30 مباراة دولية، منذ أن أصبح لاعباً دولياً في عام 2008، ولم يكن تجاوز الـ 17 عاماً.
وكان ويلبرفورث مفوم قد سجل أول هدف لغانا في تاريخ مشاركاتها بكأس أمم افريقيا في البطولة التي أقيمت عام 1963 في غانا، والتي حصلت على لقبها.
من جانبه أبدى أسامواه جيان نجم المنتخب الغاني، وهداف فريق العين سعادته البالغة بتجاوز عقبة غينيا، والتأهل في صدارة المجموعة الرابعة، وفي تصريحات لقائد هجوم النجوم السوداء عقب التأهل إلى دور الثمانية لملاقاة تونس، قال: نعم لقد كانت المباراة الأصعب في مسيرتنا بالبطولة حتى الآن، ويجب الاعتراف بأن منتخب غينيا كان الأفضل على مستوى التحكم في الكرة، والاستحواذ، وكانوا في قمة الفعالية والخطورة، خاصة من أطراف الملعب، وهو الأمر الذي جعلهم يخلقون الكثير من المشكلات لنا طوال المباراة.

اقرأ أيضا

أبوظبي الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية في العالم