الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

"دبي للتنس" تنتظر الفائزة.. "النسخة 19" تقترب من "الاحتكار الأوروبي"

"دبي للتنس" تنتظر الفائزة.. "النسخة 19" تقترب من "الاحتكار الأوروبي"
22 فبراير 2019 00:00

وليد فاروق (دبي)

باتت النسخة التاسعة عشرة من بطولة دبي الدولية للتنس للسيدات على مقربة من تكرار سيناريو «الاحتكار الأوروبي» للقبها، بعدما أخفقت جميع لاعبات العالم من بقية قارات العالم في استكمال مسيرتها في منافسات البطولة، التي تقام على ملاعب سوق دبي الحرة بالقرهود، وتبلغ إجمالي جوائزها المالية 2.8 مليون دولار.
وباستثناء التايلاندية سو وي وهسيه التي حققت أكثر من مفاجأة في البطولة، وصولاً إلى الدور ربع النهائي التي أقيمت مبارياته مساء أمس، وأطاحت في طريقها الألمانية انجليكا كيربر من دور الـ16، فإن اللاعبات السبع اللاتي ترشحن إلى الدور نفسه جميعهن من القارة الأوروبية.
وعلى مدار تاريخ البطولة الأكبر والأشهر في المنطقة، فازت اللاعبات الأوروبيات باللقب 14 مرة، ولم يكسر هذا الاحتكار في السنوات الماضية سوى لاعبتين اثنتين فقط، من أميركا هما فينوس ويليامز، وقبلها مواطنتها ليندساي ديفنبورت بمجموع 4 ألقاب بينهما، وبعدما وضع الكثيرون الآمال على النجمة اليابانية «السمراء» نعومى أوساكا في تحقيق هذا الإنجاز للقارة الصفراء، جاءت المفاجأة الكبرى بخروج متصدر التصنيف العالمي من الدور الأول.
ومنذ أن تُوجت الأميركية فينوس ويليامز بلقبها الثالث في نسخة عام 2014، لم تنجح أي أميركية في تحقيق هذا اللقب مجدداً، برغم وجود النجمات الأميركيات الشهيرات والمصنفات على المستوى العالمي، منهن مونيكا سيليش وسويرينا وليامز. واكتفت الولايات المتحدة بأربع ألقاب فقط منذ انطلاق البطولة عام 2001، حيث كانت البداية بأول لقب تفوز به لاعبة أميركية، عبر النجمة ليندسي دافنبورت التي انتزعت لقب البطولة في عام 2005، وأعقبتها فينوس ويليامز بالفوز باللقب 3 مرات أعوام 2009 و2010 و2014، ومنذ ذلك التاريخ لم تصل أي لاعبة أميركية إلى المباراة النهائية للبطولة التي سيطرت عليها اللاعبات الأوروبيات تماماً.
وبرغم مشاركة 7 لاعبات أميركيات في منافسات النسخة الحالية من البطولة، 3 في الأدوار التمهيدية، هن جوليا البابا، ونيكيتا أوبيروي وآسيا محمد، و4 من الأدوار الرئيسة، هن جنيفير برادي وبيرناردا بيرا واليسون ريسكا وصوفيا كينن، إلا أن جميعهن خرجن على التوالي.
وكان آخر الأميركيات خروجاً من البطولة، الثلاثي اليسون ريسك أمام التشيكية كارولينا بليسكوفا، وزميلتها جنيفر برادي أمام التشيكية بيترا كفيتوفا، وأخيراً صوفيا كينن أمام السلوفاكية فيكتوريا كوزموفا.
على الجانب الآخر، وصف أحمد عبد الملك أهلي، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد التنس، البطولة بأنها إحدى البطولات القوية والمهمة على مستوى العالم، مؤكداً التعاون الكبير بين اللجنة المنظمة واتحاد اللعبة في العديد من المجالات.
مبيناً أن تنس الإمارات لم يستفد كثيراً من إقامة البطولة، بسبب إلغاء اللعبة في أندية الدولة، مما قلل من الفوائد المتاحة منها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©