الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يحافظ على «مثالية القطارة» بـ «الفوز السادس»

لاعبو العين يتبادلون التهنئة بهدف أسامواه جيان في مرمى الوصل (من المصدر)

لاعبو العين يتبادلون التهنئة بهدف أسامواه جيان في مرمى الوصل (من المصدر)

صلاح سليمان (العين) - اصطاد العين أكثر من عصفور بحجر واحد، في لقاء أمس الأول أمام الوصل، باستاد طحنون بن محمد بالقطارة، في ختام الدور الأول لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وجاء بنفسجياً بثلاثية نظيفة، ويأتي في مقدمتها نجاح «الزعيم» في الحفاظ على سجله خالياً من الخسارة، خلال المباريات السبع التي خاضها في «دار الزين»، وحقق فيها ستة انتصارات، وخرج منها بتعادل واحد أمام الشارقة، ليجمع 19 نقطة من أصل 21 نقطة ممكنة.
يضاف إلى ذلك أن الفريق قدم مستوى فنياً طيباً أرضى به «الأمة العيناوية»، من إدارة وجهازين فني وإداري وجماهير، وطمأنهم على أن العين في طريق العودة إلى وضعه الطبيعي، في المرحلة المقبلة، بالإضافة إلى أنه حافظ على فارق النقاط الذي يفصل بينه وبين فرق المقدمة، ما يمنح اللاعبين الدافع المعنوي المطلوب في الدور الثاني، وأيضاً حافظ على نظافة شباكه أمام «الإمبراطور»، وهو ما يحدث للمرة الأولى منذ بداية الموسم.
وقدم العين مستوى فنياً طيباً أهّله للفوز بجدارة على ضيفه «الفهود» الذي لم يظهر في الصورة المتوقعة، خاصة في الشوط الثاني الذي انخفض فيه مستواه، وسمح للاعبي «الزعيم» بوضعه تحت الضغط العالي طوال زمن اللقاء، وكان للهدف المبكر الذي افتتح به المهاجم الغاني أسامواه جيان التسجيل، الأثر الواضح على معنويات لاعبي الضيف، وهو الهدف الذي حافظ به جيان على صدارة الهدافين برصيد 16 هدفاً.
من جانبه، أكد الإسباني كيكي فلوريس مدرب العين أن فريقه حقق الفوز في مواجهة الوصل، وكسب النقاط الثلاث بالأداء المتميز، مما يشير إلى أن الزعيم يمضي في الطريق الصحيح، ببطولة دوري الخليج العربي، لافتاً إلى أن الشيء المهم والإيجابي الذي خرجوا به من المباراة هو المحافظة على نظافة شباكهم، وهو ما يحدث للمرة الأولى، على مدى 13 مباراة هي عمر الدور الأول للبطولة.
وقال، إن ما ساعدهم على ذلك أن الفريق كان يدافع بأكمله في حالة «الهجمات الصفراء»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن عدم استقبال شباكهم أي هدف، يؤكد أن الأداء في تطور مستمر على مستوى جميع الخطوط، ويمنح جميع اللاعبين الثقة المطلوبة، وليس فقط رباعي الدفاع، قبل الدخول في مباريات الدور الثاني، مبدياً في الوقت نفسه رضاه التام عن مستوى الأداء الفني الذي ظهر به العين أمام الوصل.
وأضاف: «وضعنا في جدول الترتيب والمركز الذي نحتله حالياً بنهاية المرحلة الأولى، لا يتناسب مع فريق في قامة العين، ولا يرضي طموحاتنا جميعاً، وعليه لا بد من بذل المزيد من الجهد في الفترة المقبلة». وقال كيكي: «لقد حرصنا على حتمية حصد النقاط الثلاث في مباراتنا أمام الوصل، وكنت على علم بطريقة اللعب التي ينتهجها مدربه الأرجنتيني هيكتور راؤول كوبر الذي يحرص دائماً على إغلاق المساحات أمام تحركات لاعبي المنافس، ولهذا استطعنا أن نتعامل مع الوضع بشكل رائع، ما مكننا من التحكم في (رتم) المباراة، وجاء الهدفان الأول والثالث، بعد تحركات ناجحة وممتازة من اللاعبين».
وأضاف: «بالطبع لست راضياً عن موقفنا في المنافسة، وسوف نحاول التقدم خطوات إلى الأمام، وتطوير الإيجابيات ومعالجة السلبيات، ورفع مستوى أداء الفريق، وبعدها ننتظر لنرى ما سوف يحدث في الدور الثاني، ولكننا نحرص على الفوز في كل المباريات التي تقام على أرضنا».
وحول طموحاته في الدور الثاني من بطولة الدوري، خاصة أن فارق النقاط بينه وبين فرق المقدمة يعد كبيراً، قال مدرب العين: «نحاول جمع المزيد من النقاط في المرحلة المقبلة؛ لأن ما جمعناه حتى مباراتنا أمام الوصل، ليس كافياً لوضعنا ضمن دائرة المنافسة، وعليه نحاول جاهدين جمع أكبر عدد من النقط في الدور الثاني، مع عدم التفريط في المباريات التي نخوضها على ملعبنا».
وبسؤاله إن كان تلقى أي عروض خارجية وتحديداً من أندية بريطانيا، كما تردد من خلال مواقع الاتصال الاجتماعي، نفى كيكي هذه المعلومات، وقال: «لم أتلق أي عرض من أي جهة، وأحصر كل تركيزي مع العين، وأفكر حالياً فقط في مباراة الشباب المقبلة مع انطلاقة الدور الثاني من الدوري».
وبتذكيره عن ما ذكره من قبل في مؤتمر صحفي بسؤله عن النسبة التي وصل إليها العين، من حيث معدل اللياقة البدنية وتوضيحه بأن لياقة اللاعبين ستصل إلى قمتها بنهاية الدور الأول، وما هو تعليقه بعد انتهاء الفترة التي حددها، أجاب قائلاً: «معدل اللياقة البدنية لدى كل اللاعبين في تقدم ملحوظ، إلا أنه لم يصل إلى المستوى الذي نطمح إليه، وما زلنا نسعى لتحقيق هذا المبتغى، ولكن ما وصل إليه اللاعبون حالياً يعد جيداً، وأنهم يتحركون داخل (المستطيل الأخضر) بشكل جيد».

حميد حامد: الخسارة لن تؤثر على طموحاتنا
العين (الاتحاد) - أوضح حميد حامد لاعب الوصل أن خسارتهم أمام العين في ختام الدور الأول من بطولة الدوري الخليج العربي لكرة القدم، لن تكون لها أي تأثيرات سلبية على الطموحات التي يخططون لبلوغها في الفترة المقبلة هذا الموسم، مشيراً إلى أن «الإمبراطور» يطمح للتعويض في مباريات الدور الثاني، بجانب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، التي يتمنى أن يمضي فيها فريقه إلى مراحلها النهائية. وأضاف: «نجح العين في استثمار الفرص التي لاحت له أمام مرمانا، وسجل منها أهدافه الثلاثة، وبالفعل قدم أصحاب الأرض مباراة كبيرة على ملعبهم ووسط جماهيرهم، ولكن يبقى من المهم أن نغلق ملف الخسارة، وأن نحصر تركيزنا وتفكيرنا بتفكيرنا في المرحلة المقبلة».


مهند العنزي: مستوانا تطور مع «الإسباني»
العين (الاتحاد) - أكد مهند العنزي مدافع العين أهمية الفوز الذي خرج به فريقه من مباراة الوصل، خاصة أن «البنفسج» يتطلع للعودة القوية مجدداً، واستعادة مكانته بين الكبار، وهو ما اعتاد عليه خلال الموسمين الماضيين، لافتاً إلى أن زملاءه اللاعبين يشعرون بحجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم.
وقال، إن مستوى العين تطور كثيراً تحت إشراف المدرب الإسباني كيكي فلوريس، إلا أنه لم يصل بعد إلى المستوى المطلوب، الذي يتماشى مع الطموحات، ما يشير إلى أن اللاعبين مطالبون برفع درجة العطاء خلال المرحلة المقبلة.
وأشار العنزي، الذي واصل ممارسة هوايته أمس الأول بالتسجيل في مرمى المنافسين إلى أن الفوز على الوصل كان نتاجاً طبيعياً للاجتماع الذي عقده الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، مع الفريق قبل اللقاء، وكلماته التي رفعت من روح اللاعبين المعنوية ومنحتهم الثقة.


عمر عبدالرحمن: لم أتعمد الإساءة
العين (الاتحاد) - قدم «الموهوب» عمر عبدالرحمن لاعب العين اعتذاره إلى جماهير الوصل التي يكن لها كل التقدير والاحترام، مؤكداً أنه لم يتعمد استفزازهم أو الإساءة إليهم، عندما رفع الكرة بقدمه من خارج المنطقة، وأعادها برأسه إلى زميله الحارس خالد عيسى، ما كلفه البطاقة الصفراء.
وقال: «إن حكم المباراة شرح له أن ذلك يدخل ضمن بنود سوء سلوك»، لافتاً إلى أنه لم يكن من قبل على دراية بهذه المعلومة»، كما عبر «عموري» عن سعادته وفرحته بالنقاط الثلاث التي حصل عليها العين بتغلبه على الوصل، الأمر الذي يكسب اللاعبين الثقة، ويعزز من روحهم المعنوية في المرحلة المقبلة.

خالد عيسى: فرحتي مزدوجة
العين (الاتحاد) - أكد خالد عيسى حارس أن فرحته مزدوجة بالفوز، وأيضاً بعدم استقبال شباكه هدفاً للمرة الأولى في الدوري، مشيراً إلى أن هذه «فاتحة خير» لقادم الأيام، وأن عودة «الزعيم» ستكون خطوة خطوة في المرحلة القادمة. وقال: «الكل يعرف أن (البنفسج) مر بظروف صعبة، وواجه بعض (التخبطات) في بداية مشواره هذا الموسم، ولكن العين فريق كبير، وصاحب بطولاته، ويمكنه تدارك هذه الأمور والعودة إلى سابق عهده».


العين قلب واحد
العين (الاتحاد) - قال مدافع العين محمد أحمد إن جميع زملائه اللاعبين كانوا على قلب رجل واحد، وقدموا المستوى الفني الذي أهلهم من قبل للفوز ببطولة الدوري لموسمين متتاليين، واعداً الجميع بأن الأداء سيكون أفضل بكثير في الدور الثاني. وأكد أنهم لا يشغلون تفكيرهم حالياً بفرق المقدمة، بل يهتمون أكثر بفريقهم، ويعتبرون كل مباراة بطولة قائمة بذاتها، والخروج منها بثلاث نقاط هو الأهم، ولن يفكروا في البطولة، إلا بعد ما يدخلون في صلب المنافسة.
وعن محافظتهم هذه المرة لشباكهم نظيفة، قال: «كان هذا تحدياً بالنسبة لنا ونأمل أن نستمر على الأداء نفسه في المباريات المقبلة على مستوى الدوري والكأس».
ووصف محمد أحمد، فريق الوصل بالجيد، موضحاً أن الفوز عليه جاء بعد الالتزام بتعليمات وتوجيهات المدرب كيكي، وقال إن هذا الفوز سيرفع من روح اللاعبين المعنوية التي يتمنى أن تزداد أكثر بمرور الوقت.

فهد حديد: الوصل لم يقدم ما يشفع له
العين (الاتحاد) - قدم فهد حديد لاعب الوصل التهنئة إلى العين، بمناسبة فوزه وحصوله على النقاط الثلاث، مؤكداً في الوقت نفسه أن فريقهم لم يقدم ما يشفع له، وقال: «حاولنا أن نظهر بالمستوى المطلوب، ولكن صاحب الأرض كان الطرف الأفضل على مدار الشوطين، وأمامنا دور بأكمله نأمل أن نعود من خلاله»، وحول عدم ظهور الوصل بالشكل المتوقع، قال فهد، إن لكل مباراة ظروفها، وأنهم حاولوا ولم يحالفهم التوفيق.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!