الاتحاد

ثقافة

ملتقى شاهندة للإبداع الروائي ينطلق اليوم في عجمان

تنطلق مساء اليوم في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا فعاليات الدورة الثانية من ملتقى شاهندة للإبداع الروائي، الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام بعجمان على مدى يومين تحت عنوان ''سرديات الماء شرقاً وغرباً'' بمشاركة نخبة من الروائيين والأدباء والنقاد والمثقفين·
وفي بيان صحفي صادر عن دائرة الثقافة والإعلام بعجمان، أكد الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس الدائرة أن الملتقى في دورته الثانية سيتناول موضوع سرديات الماء، والذي يشغل حيزاً واسعاً من الرواية والكشف عن قيمة الماء في السرديات الإنسانية وما وصل إليه المنجز الروائي العربي في هذا الجانب، ومحاولة معرفة كيفية تناول الأدباء والفنانين لها من خلال أعمالهم المختلفة والتعبير عنها كل بوسيلته وأدواته وبحسب رؤيته·
وأضاف: ''إن الملتقى الذي يحمل اسم رواية شاهندة لكاتبها راشد عبدالله النعيمي، مساهمة مباشرة في إثراء المشهد الروائي، وسانحة طيبة لتكريم المبدعين الذين حملوا رسالة الأدب من خلال نتاجهم الأدبي المتميز''·
وعدد رئيس دائرة الثقافة والإعلام بعجمان المحاور السبعة الرئيسية في الملتقى، وهي المحور الحضاري، ويناقش الماء في السرديات الأولى لفجر البشرية، يقدمها الدكتور خزعل الماجدي، والمحور الديني، وسيتناول الماء في السرديات الدينية والتوحيدية للدكتور عبدالواحد لؤلؤة والدكتور حسن حنفي، والمحور التراثي، وسيرصد سرديات الماء في ''ألف ليلة و ليلة'' و''مقامات الهمذاني'' للدكتور محسن الموسوي، والماء في أدب الرحلات: رؤية انتروبولوجية للأستاذ عمار السنجري، والمحور الفكري، وسيناقش المظهر الظلامي للماء للدكتور سعيد بنكراد، والماء شاهداً على قدرة الإنسان للأستاذ إسلام أبوشكير، فيما سيسلط المحور الأدبي الضوء على سرديات الماء في الأدب الغربي للدكتورة بثينة خالدي، والماء في السرديات الخليجية للدكتور الرشيد بوشعير، وسيتطرق الفنان التشكيلي طلال معلا إلى الماء في الفن التشكيلي، وسيتناول الناقد السينمائي محمد الجزائري محور الماء في السينما الإماراتية، إضافة إلى عرضين سينمائيين لفيلم ''بين ضفتين'' لنجوم الغانم، وفيلم قصير ''حارسة الماء'' للمخرج وليد الشحي، وسيصاحب الجلسات معرض تشكيلي بعنوان ''الرقراق في آفاق الفن التشكيلي'' بالتعاون مع جمعية الإمارات للفنون التشكيلية·
وأكد الشيخ عبدالعزيز النعيمي أن الدائرة الثقافية بعجمان تولي اهتماماً خاصاً في مختلف فعالياتها بتكريم أهل العطاء والإبداع، باعتبار أن التكريم يمثل قوة الدفع لدى المبدع، ولمسة وفاء وعرفان لماقدمه وأثرى به الساحة الثقافية في شتى المجالات، كما أن هذا التكريم من جانب آخر يمثل دعماً حقيقياً لمسيرة الأدب والثقافة·
وأوضح أن الملتقى في دورته الثانية سوف يكرم الأديبة الإماراتية سلمى مطر سيف، والروائي السعودي علي الشدوي، مع اضاءات إبداعية و شهادات في المكرمين من خلال أوراق بحثية في المنتج الإبداعي يقدمها كل من الشاعر أحمد راشد ثاني والناقد الدكتور صالح هويدي·
وأشار إلى أن الأديبة سلمى مطر سيف صاحبة تجربة قصصية تجاوزت خمسة وعشرين عاماً، ويتمتع نتاجها الإبداعي عامة، والسرد خاصة، بتقنيات جمالية فنية رفيعة المستوى، ولغة قصصية قائمة على الصور والأساطير، حيث شفت قصصها عن ثقافة نوعية مزجت البيئة المحلية برؤى عالمية، فأنتجت فناً قصصياً متميزاً، وشغل موضوع الماء حيزاً مهماً من مضامين قصصها، كما أن الروائي السعودي علي الشدوي صاحب نتاج أدبي ونقدي عالي المستوى، وله حضور متميز في المشهد الثقافي العربي، وتجربة طويلة في مجالي الرواية والنقد

اقرأ أيضا

أمل المهيري: كتابي الجديد عن الثمانينيات في الإمارات