الاتحاد

الرياضي

لاتسيو يهزم ميلان للمرة الأولى منذ 1998

ليليتش لاعب لاتسيو يسيطر على الكرة رغم رقابة أباتي لاعب ميلان (أ ف ب)

ليليتش لاعب لاتسيو يسيطر على الكرة رغم رقابة أباتي لاعب ميلان (أ ف ب)

روما (ا ف ب) - ألحق لاتسيو بضيفه ميلان حامل اللقب هزيمته الرابعة هذا الموسم وحرمه من التصدر بالفوز عليه للمرة الأولى منذ فبراير 1998 وبنتيجة 2 - صفر أمس الأول في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الايطالي التي شهدت تأجيل أربع مباريات بسبب الثلوج، بينها لقاء يوفنتوس المتصدر ومضيفه بارما الثلاثاء الماضي.
على الملعب الأولمبي في روما، كان ميلان يمني النفس في أن يستفيد من تأجيل المباراة التي كانت مقررة بين يوفنتوس وبارما من أجل ازاحة فريق “السيدة العجوز” عن الصدارة مجدداً لكن لاتسيو قال كلمته والحق بالفريق اللومباردي الهزيمة الأولى على يده منذ أن خسر امامه 1 - 2 على الملعب ذاته في 8 فبراير 1998، ليتجمد رصيده عند 43 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة عن يوفنتوس، فيما عزز “بيانكوشيلستي” مركزه الرابع برصيد 39 نقطة.
وكانت البداية لمصلحة ميلان الذي كاد أن يفتتح التسجيل منذ الدقيقة التاسعة عندما لعب السويدي زلاتان ابراهيموفيتش كرة عرضية وصلت إلى انتونيو نوتشيرينو الذي حولها برأسه لكن الحارس فيديريكو ماركيتي تدخل ببراعة وانقذ الموقف.
ورد لاتسيو بفرصة للبرازيلي فرانشيسكو ماتوزالم الذي اطلق الكرة من حوالي 30 متراً لكن محاولته مرت قريبة من قائم مرمى الحارس كريستيان ابياتي (13)، ثم باخرى للبوسني سناد لوليتش بعد هجمة مرتدة قادها البرازيلي هرنانيس لكن حارس الفريق اللومباردي انقذ الموقف (16).
وانتقل الخطر إلى الجهة المقابلة عندما مرر ابراهيموفيتش الكرة إلى المصري الأصل ستيفان الشعراوي الذي تخطى الحارس ماركيتي ثم حاول أن يسدد من زاوية ضيقة لكن الاخير نجح في العودة إلى مرماه في الوقت المناسب من اجل صد محاولة اللاعب الشاب (32)، ثم حصل ميلان على فرصة اخرى كان ابراهيموفيتش طرفا فيها أيضاً بعدما كسر مصيدة التسلل لكنه فشل في تمرير الكرة إلى زميله البرازيلي روبينيو الموجود في مواجهة المرمى (38).
وفي بداية الشوط الثاني حرم الحكم المساعد ميلان من ركلة جزاء صحيحة بعدما لمس المدافع البرازيلي اندري دياز الكرة بيده داخل المنطقة وابعدها عن الشعراوي الذي كان يتوجه للانفراد بالمرمى، وذلك لاعتباره ان ابراهيموفيتش الذي مرر الكرة بصدره للشعراوي، كان متسللاً عندما وصلته الكرة لكن اعادة أظهرت انه كان في وضع صحيح (47).
ثم حصل لاتسيو على فرصة لافتتاح التسجيل عندما توغل الفرنسي عبد الله كونكو في الجهة اليمنى قبل ان يسدد من زاوية ضيقة لكن ابياتي كان متيقظاً وانقذ فريقه (58)، واتبعها هرنانيس بفرصة أخرى من خارج المنطقة لكن محاولته مرت بجانب القائم (75)، وسرعان ما عوض هرنانيس هذه الفرصة وافتتح التسجيل لأصحاب الارض بعد دقيقة فقط اثر تمريرة من تومازو روكي (76) الذي اضاف بنفسه الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 85 بعد تمريرة من لوليتش.
وعلى ملعب “فريولي”، استعاد اودينيزي توازنه بعد خسارته في المرحلة السابقة أمام يوفنتوس (1 - 2)، وذلك بفوزه على ضيفه ليتشي بهدفين لميكيلي باتسيينزا (3) وانتونيو دي ناتالي (36) الذي رفع رصيده إلى 16 هدفاً، مقابل هدف لدافيد دي ميكيلي (27)، ورفع اودينيزي رصيده الى 41 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين عن ميلان. وشهد ملعب “جوزيبي مياتزا” حرباً تهديفية تحت الثلوج بين مهاجم إنتر ميلان الأرجنتيني دييجو ميليتو وصانع العاب باليرمو فابريستيو ميكولي إذ سجل الأول رباعية والثاني ثلاثية في مباراة هجومية مثيرة انتهت بالتعادل 4 - 4 وواصل ميليتو هوايته التهديفية في مرمى باليرمو من دون أن ينجح في قيادة فريقه إنتر ميلان لتعويض خسارته المفاجئة في المرحلة السابقة، إذ رفع الأرجنتيني رصيده إلى 11 هدفاً في مرمى باليرمو من أصل 111 هدفاً سجلهم في جميع المسابقات منذ وصولها الى إيطاليا (مع جنوى خلال موسمي 2004 - 2005 و2008 - 2009 وإنتر منذ 2009)، وهذا اعلى معدل تسجيلي له في مرمى فريق واحد.
وكان باليرمو البادئ بالتسجيل عبر اندريا مانتوفاني إثر ركلة ركلة ركنية نفذها ميكولي (17)، لكن ميليتو أدرك التعادل في الدقيقة 22 بعد عرضية من البرازيلي مايكون، قبل أن يستعيد الضيوف تقدمهم مجدداً في الشوط الثاني بفضل ميكولي الذي تلاعب بالمدافع اندريا رانوكيا بعد تمريرة من الكرواتي ايجور بوجدان قبل أن يسجل في مرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار (52)، لكن انتر لم ينتظر سوى أربع دقائق فقط ليدرك التعادل مجدداً وهذه المرة من ركلة جزاء نفذها ميليتو بعد خطأ من الأرجنتيني ايزيكييل مونيوز على الياباني يوتو ناجاموتو، ثم ضرب ميليتو مجدداً في الدقيقة 61 بعد تمريرة رأسية من مواطنه استيبان كامبياس، قبل أن يعود ميكولي ويدرك التعادل مجددا بعد خمس دقائق بكرة رأسية بعد عرضية من فيديركو بالزيراتي (66)، لكن ميليتو قال كلمته مجدداً في الدقيقة 69 عندما مرر مواطنه المخضرم كريستيان زانيتي الكرة إلى جامباولو باتزيني الذي أخفق في اصابتها لتصل إلى هداف نهائي دوري أبطال أوروبا 2010 فاودعها الشباك، مسجلا هدفه الثاني عشر هذا الموسم، إلا ان ميكولي ابى ان يتنازل للمهاجم الأرجنتيني في هذه المواجهة وادرك التعادل في الدقيقة 85 بعد تمريرة من ايليتش.
وسقط روما على أرض مضيفه كالياري بهدفين للبرازيلي جوان (1) وفابيو بوريني (35)، مقابل أربعة أهداف للبرازيليين تياجو ريبيرو (6) و(49) وماوريسيو بينيا (41) والسويدي البن اكدال (90)، وتعادل نابولي مع ضيفه تشيزينا صفر-صفر في مباراة اضاع خلالها هدافه الاوروغوياني ادينسون كافاني ركلة جزاء (55). وتم تأجيل مباريات اتالانتا مع جنوى، وسيينا مع كاتانيا وبولونيا مع فيورنتينا بسبب الثلوج.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"