الإمارات

الاتحاد

توصية بعقد ملتقى خليجي لتقنيات المعاقين بصرياً دورياً كل عامين

معرض تقنيات المعاقين بصرياً عرض وسائل مساعدة للمكفوفين

معرض تقنيات المعاقين بصرياً عرض وسائل مساعدة للمكفوفين

أوصى الملتقى الدولي الأول لتقنيات المعاقين بصرياً الذي استضافته أبوظبي بعقد الملتقى بصفة دورية كل عامين على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على أن تكون الوجهة المقبلة في الرياض بالمملكة العربية السعودية.
كما دعا المشاركون في الملتقى، الذي استضافه المركز الوطني للدراسات والبحوث، المؤسسات والهيئات والجمعيات العاملة في تقديم الرعاية لفئات المعاقين بصرياً على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية باستمرار بذلها الجهود للعمل على تكثيف تلك المناسبات وجذب أفضل وأحدث التقنيات العالمية التي تساعد تلك الفئات على الاندماج في المجتمع والتواصل مع فئاته كافة.
ورفع المشاركون في الملتقى الدولي الأول لتقنيات المعوقين بصرياً في ختام أعماله مساء الخميس الماضي أسمى آيات الشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والى جميع المسؤولين بدولة الإمارات العربية المتحدة على ما يقدمونه من رعاية واهتمام لفئات المعاقين بصفة عامة وللمكفوفين منهم.
كما تقدموا بالشكر والتقدير إلى راعية المؤتمر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام أم الإمارات تقديراً لاهتمام سموها الكبير بفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وحرص سموها على شمول الملتقى برعايتها الكريمة الأمر الذي أكسبه قوة وكان محل تقدير كل الخبراء من مختلف دول العالم الذين شاركوا في أعماله واسهموا في إثراء جلساته بتقديم أوراق عمل متميزة.
وكان الملتقى الذي نظمته مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية على مدى ثلاثة أيام بالتعاون والتنسيق مع الجمعية الخليجية للإعاقة عقد بمقر المركز الوطني للوثائق والبحوث في أبوظبي، واستمر ثلاثة أيام وعقد 7 جلسات عمل طرح خلالها للنقاش 21 ورقة عمل.
وشهد حفل اختتام الفعاليات نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا محمد محمد فاضل الهاملي، ورئيس المجموعة الاستشارية للإعاقة البصرية بالجمعية الخليجية للإعاقة الدكتور عبدالله حجاب القحطاني، ورئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسة مريم سيف القبيسي، وعضو مجلس إدارة المؤسسة مديرة مطبعة المكفوفين ناعمة المنصوري، ورئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة راشد الهاجري وعدد من مديري الإدارات والمسؤولين والمشاركين بالملتقى.
وقال محمد محمد فاضل الهاملي إن تحقيق الملتقى للهدف الذي تم تنظيمه من أجله لهو دليل على تفهم مجتمعنا المتحضر لمتطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة وعلى دعم توجهاتنا بتسهيل عملية تلك الفئات وتمكينهم ليصبحوا أفراداً فاعلين في المجتمع.
من جانبها، قالت مريم سيف القبيسي إن المؤسسة تحرص على جمع أصحاب الخبرات المتميزة والمتخصصة في أكثر من حدث علمي متميز تتنوع بين مؤتمرات وملتقيات بهدف دعم المجتمع وتقديم أفضل الخبرات الحديثة المتخصصة لأصحاب العمل والمتخصصين في الميدان. كما ثمنت ناعمة عبد الرحمن المنصوري الدور البارز والرعاية الكريمة التي تقدمها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام أم الإمارات.
وأثنى راشد الهاجري رئيس اللجنة الإعلامية بالملتقى ورئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بالمؤسسة على تعاون وسائل الإعلام. وقال إن الملتقى حظي بتغطية إعلامية متميزة من جميع وسائل الإعلام، حيث شملت 5 محطات تلفزيونية 10 صحف عربية وأجنبية داخل الدولة وخارجها.

اقرأ أيضا

بوادر أمل بشأن كورونا في أوروبا واستعداد أميركي "للأسبوع الأصعب"