الاتحاد

الرياضي

الشارقة يبصم على الإقامة بـ «العشرة»

الوصل يستعيد هيبته بعد عرض قوي (اللاتحاد)

الوصل يستعيد هيبته بعد عرض قوي (اللاتحاد)

الشارقة (الاتحاد) - أسفر الأسبوع الثالث عشر لدوري كرة الصالات عن فوز الشارقة على فريق الإدارة العامة للإقامة في الشارقة 10 -2، والشعب على اتحاد كلباء 5-4، والوصل على الحمرية 4-1، وحقق الشارقة فوزه الثاني في الدوري على الإقامة ليفجر واحدة من أكبر مفاجآت الدور الثاني، ليس في الفوز على الإقامة، ولكن في الفوز الكبير الذي بلغ 10 أهداف مقابل هدفين، ويعتبر الإقامة من الفرق المميزة والمتطورة، وفاز على الحمرية في الأسبوع الماضي، وظل الفريق “السماوي” يتألق في معظم مبارياته، ولم يكن في يومه أمام الشارقة.
واستحق “نحل الصالات” الفوز عن جدارة واستحقاق، وأهدى بدر الزرعوني المدير الفني لفريق نادي الشارقة الفوز إلى الشيخ احمد بن عبد الله آل ثاني رئيس اللجنة المؤقتة لنادي الشارقة، وإلى يحيى عبد الكريم رئيس الإدارة الشرقاوية السابق، وبهذه النتيجة يرفع الشارقة رصيده إلى 7 نقاط، محتلاً المركز السادس، ويتجمد رصيد الإقامة عند 11 نقطة في المركز الرابع، وسجل للشارقة علي سيف من ضربة جزاء وناصر عبد الهادي “هدفين” وعبد الله محمد وخميس ربيع “هاتريك” وسعود حسن وإسماعيل علي وسيف عبد الرحمن فيما سجل للإقامة جاسم احمد وسلطان راشد وارجع عبد الله سلطان مشرف فريق الإقامة عبد الله حسن مدير الفريق الخسارة القاسية، إلى عدم ظهور الفريق بالمستوى المطلوب، واتفقا على أنه ربما ضارة نافعة وأشارا إلى أن الإقامة سيرمي بكل ثقله في بطولة الكأس التي يخطط للذهاب فيها بعيداً واعتبرا الخسارة من الشارقة بمثابة جرس الإنذار المبكر قبل مباراة الكأس.
وفي المباراة الثانية قاد “كوماندوز الصالات” إنزالاً ناجحاً على “نمور كلباء” في آخر ثواني المباراة، عندما سجل عمر محمد حسين هدف الترجيح الشعباوي في الثانية الأخيرة من المباراة، علماً بأن اتحاد كلباء أدرك التعادل 4-4 قبل نهاية المباراة بنصف دقيقة، وبعد أن أيقن المتفرجون بأن المباراة تتجه إلى التعادل فإذا بـ”الكوماندوز” يسجل هدفه الخامس في آخر ثانية.
وبهذه النتيجة يرفع فريق الشعب رصيده إلى 22 نقطة مستعيداً الصدارة التي انتزعها منه دبا الحصن مؤخراً، ويتجمد رصيد كلباء المكافح في 16 نقطة، وأهدى لاعبو الشعب الفوز الغالي الذي أعاد “الكوماندوز” إلى الصدارة إلى الدكتور العميد عبد الله علي ساحوه رئيس مجلس إدارة النادي، وإلى أعضاء الإدارة الشعباوية، وسجل أهداف الشعب أحمد محمد سعيد 3” أهداف”، ونال جائزة نجومية المباراة ، وكان من المفترض أن يشاركه في الجائزة عمر محمد حسين صاحب المستوى المتطور وصاحب أغلى هدف شعباوي في الدوري.
ومن ناحيته أعرب فهد سعيد مدرب اتحاد كلباء عن رضائه الكامل عن لاعبي فريقه، وقال إن الفريق لم يكن يستحق الخسارة، ولكنه لم يكن محظوظاً أمام الشعب، منوهاً إلى الأداء الرائع من لاعبي الفريقين، وهنأ زميله وصديقه عدنان محمد على الفوز بكل روح رياضية وتمنى التوفيق لنمور كلباء في المباريات المقبلة.
وفي المباراة الثالثة استعاد الوصل هيبته وجبروته وقدم “إمبراطور الصالات” واحدة من أجمل وأقوى مبارياته في هذا الموسم، وأعاد إلى الأذهان إمبراطور البطولات والإنجازات عندما ضرب بقوة، ونجح في رد اعتباره أمام الحمرية، وتقدم الحمرية بهدف السبق عن طريق علي محمد سيف في الثانية 55 من الدقيقة الأخيرة، وأدرك الوصل التعادل في الثانية الأخيرة من الدقيقة الأخيرة من ضربة جزاء، نفذها بنجاح منصور جميل، وكلفت ضربة الجزاء الحمرية طرد مدربه البرتغالي جيماريتش الذي احتج على عدم صحة الضربة، كما احتج على أن ضربة الجزاء احتسبت بعد صافرة نهاية الشوط الأول، ليغادر الملعب مطروداً، وشهدت ضربة الجزاء جدلاً كبيراً في المدرجات، حيث رأى البعض أن منصور جميل الذي سدد ضربة الجزاء، جاء من خارج الملعب، بعد احتساب ضربة الجزاء، واعتبر البعض أن تسديد منصور للضربة غير قانوني.
وأعربت إدارة ومشجعي الحمرية عن عدم رضائهم عن التحكيم، وتواصل الأداء بصورة عادية في الشوط الثاني، وفرض الوصل سيطرته على الملعب، وسجل عبد الكريم جميل واحداً من أروع أهداف البطولة من تسديدة “على الطاير”، معلناً تقدم الوصل 2-1 وبعدها أضاف الهدفين الثالث والرابع، والأخير من مجهود فردي لعبد الكريم جميل الذي استحق نجومية المباراة عن جدارة، في الوقت الذي كان فيه جميع لاعبي الوصل نجوماً، ولكن كريمو كان الأكثر بريقاً ولمعاناً في ملعب المباراة، وأكد أنه هداف من طراز فريد وبرد التحية للحمرية يرفع الوصل رصيده إلى 27 نقطة متأخراً عن الخليج المنفرد بالصدارة من بداية المسابقة بنقطة واحدة وتجمد رصيد الحمرية في 23 نقطة محتلاً المركز الثالث.

اقرأ أيضا