الاتحاد

عربي ودولي

أردوجان يكشف عن معارضة إسلامية لتولي راسموسن أمانة الناتو

كشف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان أن دولاً إسلامية طلبت من تركيا الاعتراض على تولي رئيس الوزراء الدنماركي أندرس فوغ راسموسن رئاسة حلف شمال الأطلسي، مؤكداً أنه أبلغ شخصياً نظيره الدنماركي بتحفظاته على ترشيحه إلى منصب أمين عام الحلف·
وقال أردوجان إنه تحدث الى راسموسن هاتفيا أمس الأول أبلغه أن الشعب التركي غاضب من موقفه أثناء خلاف دار عام 2006 بشأن الرسوم المسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، والتي نشرت في صحيفة دنماركية· ورفض راسموسن الاعتذار عن نشر هذه الرسوم التي أثارت أعمال شغب وهجمات على السفارات الدنماركية في عدد من الدول الاسلامية، ودافعت بعض الحكومات الغربية عن نشر الرسوم المسيئة باسم حرية التعبير·
وقال أردوجان لمحطة ''إن·تي·في'' في وقت متأخر من مساء امس ''ظهر رد فعل خطير جداً في دول فيها سكان مسلمون خلال أزمة الرسوم المسيئة''· وعن تعيين راسموسن قال ''بدأت هذه الدول تتصل بنا وتبلغنا ألا نسمح لذلك بأن يحدث''·
ولم يقل أردوجان بشكل مباشر ما إذا كان سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد ترشيح راسموسن، وهو تعيين لابد وأن يتخذ بإجماع الدول الأعضاء، لكنه قال ''أنا ايضاً زعيم حزب سياسي ولن أتناقض بالتأكيد مع مبادئ حزبي، أبلغته أن بوسعه أن يقدر ماذا يعني ذلك''·
وقال أردرجان أيضاً إن تركيا استاءت من سماح الدنمارك لمحطة تلفزيونية موالية للأكراد بالبث من أراضيها، موضحاً أن المحطة مرتبطة بالانفصاليين الأكراد في حزب العمال الكردستاني، وأعرب عن أسفه ''لاستمرار هذه المسألة منذ أربع سنوات ولم يجدوا حلاً لها''· ويساور تركيا القلق من أن أميناً عاماً بهذا التوجه قد يؤثر على علاقة الحلف بالعالم الاسلامي

اقرأ أيضا

إجراءات الصين تنجح في كبح كورونا