عربي ودولي

الاتحاد

تبادل اتهامات بين حماس و الداخلية


رام الله، غزة-الاتحاد: تبادل قادة حركة 'حماس' ومسؤولو وزارة الداخلية الفلسطينية امس الاتهامات بعدما انتقدت الحركة أداء أجهزة الامن· وجاء تبادل الاتهامات بعد تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم الاثنين الماضي قال فيها إن إسرائيل ستعيد النظر في تنفيذ خطة الانسحاب من قطاع غزة إذا ما فازت 'حماس' في الانتخابات التشريعية·
وأدانت 'حماس' تصريحات شالوم ورفضت سياسة الاملاءات والتحريض ضدها مطالبة السلطة بموقف واضح وحازم من هذه التصريحات سيما وأنها جاءت بحضور وزير الداخلية الفلسطيني اللواء نصر يوسف دون أن يرفض بوضوح هذا التحريض والتدخل السافر· فيما رد يوسف بانتقاد موقف 'حماس' وقال إن السلطة ليست في حاجة إلى نصائح أي جهة لاخبارها بواجباتها الوطنية والاخلاقية تجاه مصالح الشعب وتجاه رفض أي تدخل أجنبي في شؤون الشعب الفلسطيني وقد عبرت بصراحة ووضوح عن موقفها فيما يتعلق بتصريحات شالوم ولكنها تفهم الاسلوب الجديد الذي تنتهجه الحركة للمزايدة وإلقاء الاتهامات وممارسة الضغط على السلطة قائلا إن جميع هذه الخطط والخدع معروفة ولن تخدع الشعب الفلسطيني في الوقت الذي يشجع فيه مبدأ التعددية السياسية في المجتمع·
وتوجه يوسف امس الى القاهرة في زيارة عاجلة للقاء مدير الاستخبارات العامة المصرية الوزير عمر سليمان وكبار المسؤولين لبحث التطورات في الاراضي الفلسطينية، وقالت مصادر إن الجانب الفلسطيني يشعر بقلق شديد في ظل رفض إسرائيل إجراء أي تنسيق أمني فيما يتعلق بتطبيق خطة الانفصال عن غزة واستمرار الخروقات والتجاوزات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية، وأضافت أنه أخبر المنسق الامني الاميركي الجنرال وليام وورد بالتخوفات من انهيار الهدنة وآثارها السلبية على الامن والاستقرار في ظل رفض اسرائيل تطبيق تفاهمات شرم الشيخ·
الى ذلك، طالب النائب الفلسطيني المعتقل في السجون الإسرائيلية مروان البرغوثي القيادة الفلسطينية بالإسراع في إقرار قانون الانتخابات التشريعية المقبلة على أساس التمثيل النسبي بشكل كامل واجرائها في موعدها المحدد في السابع عشر من يوليو المقبل، كما دعا لاعتماد التمثيل النسبي في المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية· في وقت قال عضو المكتب السياسي لـ'الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين' كايد الغول إن نتائج المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية التي جرت الخميس الماضي تؤشر إلى تغير سياسي في الشارع الفلسطيني لا يعتبر نهائيا لان الانتخابات التشريعية تختلف فيها التوازنات عن المحلية وان كانت الاخيرة أفرزت تقدم موقع حركة 'حماس' على الخارطة الفلسطينية وأن التشريعية ستكون الفيصل الحقيقي لوزن كل فصيل على الساحة، وأكد أن اعتماد نظام التمثيل النسبي الكامل يمكن أن يفتح الباب أمام تداول السلطة حسب وزن كل القوى السياسية على الساحة·
وشدد الغول على ضرورة الابتعاد عن العنف وان يقوم القضاء بالتحقيق في الطعون ومحاسبة المسؤولين عنها وعلى الكل أن يحترم القرار·

اقرأ أيضا

فلسطين توصي رعاياها بعدم السفر للخارج إلا للضرورة بسبب «كورونا»