الاتحاد

الرياضي

«العميد» يحصل على «الترقية» بعد الاقتحام الناجح لـ «عرين الأسود»!

الفردان يتخطى أحمد يوسف ويوسف علي  (تصوير أفضل شام)

الفردان يتخطى أحمد يوسف ويوسف علي (تصوير أفضل شام)

صبري علي (دبي) - أنهى فريق النصر الدور الأول لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بتحقيق ما هو أفضل من الدور الأول للموسم الماضي، ولو بأرقام طفيفة، تؤكد حالة الثبات في المستوى، مع الارتقاء النسبي تحت قيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش، في أول موسم له مع الفريق، عما كان عليه الحال تحت قيادة الإيطالي والتر زنجا، وذلك بعد الفوز على دبي 5 - 1 مساء أمس الأول، وهو الفوز الذي رفع رصيد «العميد» إلى 23 نقطة، أنهى بها النصف الأول لمشوار المسابقة في المركز الثالث.
حقق النصر في 13 جولة هذا الموسم، ما يتفوق على نظيرتها في الموسم الماضي 2012 - 2013، وذلك من خلال الفوز في 7 مباريات، والتعادل في مباراتين، وخسارة 4 لقاءات، ليحصل على 23 نقطة، مع إحراز 29 هدفاً، وإصابة مرماه بـ 19 هدفاً، بعد أن حقق في الدور الأول للموسم الماضي 22 نقطة، من الفوز في 6 مباريات، والتعادل في 4 لقاءات، وخسارة مباراتين، والطريف أن الفريق سجل في الموسم الماضي خلال الدور الأول 28 هدفاً، ودخل مرماه 19 هدفاً أيضاً.
ويمكن القول إن «العميد» حقق هذا الموسم فوزاً إضافياً، هو الذي جاء على حساب «الأسود»، ليضمن الارتقاء الرقمي عن الموسم الماضي، وليحرز خلال المباراة نفسها 5 أهداف، جعلته يتفوق على عدد الأهداف التي سجلها في الدور الأول الموسم الماضي بهدف واحد فقط، ليؤكد زيادة القوة الهجومية من الناحية الرقمية، بينما ظلت حالة الدفاع كما هي في المستوى نفسه من خلال 19 هدفاً اهتزت بها الشباك «الزرقاء» في الدور الأول بالموسمين المتتاليين، وذلك أيضاً من خلال الهدف الوحيد الذي سجله فريق دبي في اللقاء.
وحصل النصر على ثلاث نقاط غالية في لقاء دبي، ومن خلال فوز كبير، وهو يعُد أفضل نهاية للدور الأول، مع الوصول إلى المركز الثالث، ولو بالتساوي مع الشارقة والجزيرة، لكنه يتفوق بفارق الأهداف عن الفريقين، خاصة أنه أيضاً استطاع الفوز على الجزيرة وتعادل مع الشارقة، ومع الخماسية التي سجلها الفريق في لقاء دبي أصبح يحتل المركز الثالث في أقوى هجوم بعد العين 31 هدفاً والشباب 30 هدفاً، وهو أيضاً أحد مكاسب المباراة في ختام الدور الأول، كما يحتل مهاجمه إبراهيما توريه المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري بـ 12 هدفاً.
ورغم الفوز الكبير لم يكن أداء النصر على المستوى الذي قدمه في مباريات أخرى سابقة، حيث كان تواضع أداء فريق دبي السبب الأول في الخسارة الثقيلة، قبل أن يكون بسبب تفوق أداء لاعبي «العميد»، خاصة أن معظم لاعبي الفريق لم يكونوا في أفضل حالاتهم، وتفوق مهاجمو «الأزرق» على دفاع «الأسود»، والذي كان صيداً سهلاً لضربات السنغالي توريه، ومناورات البرازيلي إيدير، وتسديدات حبيب الفردان، والأسترالي بريت هولمان، وأيضاً المدافع الأيسر سعود سعيد، الذي سجل للمرة الأولى.
وكان الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر واقعياً لدرجة كبيرة للغاية، حيث ظهر في حالة عدم رضا عن أداء فريقه عقب اللقاء، وقال: «لم تكن النتيجة النهائية لتعبر وتترجم بشكل كامل عن الأداء داخل الملعب، حيث كان الفوز بخماسية رغم الأخطاء في أداء فريقي، والتي لا يمكن أن يخفيها الفوز الكبير، الذي أسعد الجماهير وحقق لنا ثلاث نقاط مهمة كنا نحتاجها بشدة، وأنا سعيد بالنتيجة، مع التحفظ على الأداء الذي لم يكن على الصورة التي أتمناها، حيث أظهرت المباراة أننا لا زلنا بحاجة للمزيد من العمل».
وأضاف: «قدمنا عرضاً جيداً للجمهور، ولكن كانت هناك نقاط ضعف كثيرة، خاصة في الشوط الأول، حيث لم يكن التمركز بالشكل المطلوب، وهو ما منح الفرصة لفريق دبي للاستحواذ وإدراك التعادل، ولابد أن نتعلم الكثير من هذه المباراة، والتي أثبتت أن لدينا بعض المشكلات التي لابد من العمل على علاجها، فلم يكن الأداء على المستوى الذي توقعته وانتظرته من اللاعبين في هذه المباراة، وأنا أهتم بضرورة الحفاظ على توازن الفريق في كل الحالات، ولن ينسينا الفوز الكبير ذلك».
وعن تقييمه لفريقه بشكل عام خلال نصف الدوري، قال يوفانوفيتش: «لم تكن مهمتنا سهلة في الدور الأول، خاصة أن البداية كانت سيئة، وكنت أتمنى أن يقدم الفريق ما هو أفضل مما تحقق، لكننا لم نكن نملك الوقت الكافي في بداية الموسم، وأعلم أن اللاعبين يبذلون جهداً كبيراً في التدريبات والمباريات، لكن لابد من زيادة روح «المجازفة» لتقديم الأفضل على مستوى الأداء والنتائج، رغم أننا حققنا الكثير حتى الآن، لكن مباراتنا أمام دبي أثبتت أننا لم نصل إلى ما نتمناه، ولا يزال أمامنا عمل كبير». وأضاف مدرب النصر: «شيء جيد أن ننهي الدور الأول في المركز الثالث، وهو أمر لابد من الاستفادة منه بحثاً عن الأفضل، خاصة أن الوجود في هذا المركز يشكل ضغطاً على الفريق، من أجل البقاء في سباق المراكز الأولى، وهو أيضاً تحفيز للجميع للوصول إلى القمة في الدور الثاني، والذي ينطلق بعد أيام قليلة، خاصة أننا سنواجه في اللقاء المقبل فريق الوحدة في مباراة مهمة للغاية، وتمثل تحدياً جديداً لفريقنا في الدوري، وعلينا العمل على تحقيق الفوز بنقاطها.

خميس أحمد: مسؤوليتنا تزيد في المرحلة المقبلة

دبي (الاتحاد) - وجه خميس أحمد مدافع النصر الشكر إلى زملائه اللاعبين على ما قدموه في مباراة دبي وفي الدور الأول كاملا، وقال: «نحن راضون عما تحقق في نصف الدوري، ونحن نتعامل مع المباريات بنظام «القطعة»، ونركز في كل مباراة في وقتها، من أجل تحقيق أفضل نتيجة، وأعتقد أن إنهاء الدور الأول في المركز الثالث بـ 23 نقطة شيء جيد، رغم أن طموحاتنا تظل أكبر من ذلك».
وأضاف: «بعد الخسارة من الشباب اتفقنا كلاعبين على ضرورة حصد أكبر عدد من النقاط قبل نهاية الدور الأول، وبالفعل نجحنا في تحقيق هدفنا بنسبة 80% بعد أن حصدنا 7 نقاط من 3 مباريات بالفوز على عجمان ودبي والتعادل مع الظفرة، وهذا الأمر يحملنا مسؤولية كبيرة في الدور الثاني لإسعاد الجماهير والبقاء في سباق المراكز الأولى، وهو ما يحتاج إلى مزيد من الجهد من الجميع».


جمال عبد الله: لم نتوقع «السيناريو» المزعج
دبي (الاتحاد) - أكد جمال عبد الله حارس دبي أنه لم يتوقع «سيناريو» مباراة النصر «المزعج»، وقال: «قدمنا عرضاً جيداً في الشوط الأول، ونجحنا في إدراك التعادل بعد تقدم النصر مبكراً، ولكن توالت الأهداف في الشوط الثاني، ولا أعرف سبباً محدداً لذلك، خاصة أننا قدمنا مباراة جيدة أمام الوحدة في الجولة الماضية، وكنا في حالة معنوية وفنية متميزة، لكن ما حدث في المباراة يعتبر أمراً غريباً».
وأضاف: «لقد أهدرنا العديد من الفرص أمام النصر، وكانت هناك حالة من سوء الحظ في المباراة، ولكن الخسارة بهذه النتيجة لم تكن في الحسبان، وعلينا التركيز في المباريات المقبلة مع بداية الدور الثاني من أجل التعويض وتحقيق الأفضل للابتعاد عن منطقة الخطر في سباق قاع الجدول».


حبيب الفردان: الحصول على 23 نقطة دافع كبير قبل الدور الثاني
دبي (الاتحاد) - أكد الدولي حبيب الفردان لاعب النصر أن حصول فريقه على 23 نقطة في الدور الأول يعتبر دافعاً للفريق قبل خوض مباريات الدور الثاني، والذي سيكون أكثر صعوبة على كل الفرق عنه في الدور الأول، وقال: «حققنا ثلاث نقاط مهمة للغاية بالفوز على دبي، وأعتقد أن العرض أيضا كان جيداً وأسعد الجماهير بدرجة كبيرة، وهو أمر مهم بالنسبة لنا كلاعبين».
وأضاف الفردان: «كل ما أتمناه ألا يتعرض لاعبو الفريق للإصابات التي حرمتنا من اكتمال صفوفنا في أكثر من مباراة سابقة، وشاهدنا كيف تحسن الأداء مع عودة ليما من الإصابة في لقاء دبي، ونحن ننتظر عودة حسن أمين ويونس أحمد أيضاً إلى تشكيلة الفريق لتكتمل الصفوف، ونتمكن من تقديم المستوى الأفضل».

ليما: غيرنا وجه اللقاء بـ «الأهداف المتتالية»

دبي (الاتحاد) - عبر البرازيلي ليو ليما لاعب وسط النصر العائد من الإصابة عن سعادته بالفوز الكبير الذي حققه فريقه على حساب دبي، وقال: «لعب الفريق المنافس بشكل جيد في الشوط الأول، واستطاع إدراك التعادل، لكننا عرفنا كيف نعود بقوة إلى المباراة في الشوط الثاني، وتغيير وجه اللقاء تماماً من خلال الأداء القوي واللعب الهجومي وتسجيل الأهداف المتتالية». وأضاف: «من الطبيعي أن يكون هناك بعض التذبذب في الأداء من مباراة لأخرى، وهذا يحدث مع كل فرق الدوري، ولا أعرف ماذا يحدث تحديداً ويتسبب في ذلك، وكل ما علينا التركيز في المباريات المقبلة، من أجل تحقيق الأفضل على مستوى الأداء والنتائج، من خلال حصد المزيد من النقاط في الدور الثاني، والذي سيكون أصعب كثيراً من الدور الأول، في ظل حرص الجميع على النقاط بدرجة أكبر.
وأكد راشد مال الله مدافع النصر أن فريقه قدم أداءً مقنعاً أمام دبي، وقال: «نجحنا في تعويض التعادل مع الظفرة في الجولة الماضية بأداء جيد وفوز كبير على دبي، وأعتقد أن الحصول على 23 نقطة في الدور الأول هو حصاد جيد، ولكن لابد من العمل على تحقيق المزيد في الدور الثاني، خاصة في لقاء الوحدة المقبل، والذي يعني الفوز به الكثير في مسيرة الفريق في الدوري كله هذا الموسم.

جهاد الحسين: «الضغوط» أصابت «الأسود» بالتوتر

دبي (الاتحاد) - قدم جهاد الحسين لاعب دبي التهنئة إلى فريق النصر، وقال: «استحق الفريق المنافس الفوز بالمباراة، رغم أننا قدمنا عرضاً جيداً في الشوط الأول، وكان هدفنا تحقيق نتيجة إيجابية، لكن الضغوط الكبيرة التي تقع على الفريق تسببت في بعض التوتر، كما أن الخبرة لعبت دورها لمصلحة لاعبي النصر، ورجحت كفة الفريق في الشوط الثاني، وعلينا التركيز فيما هو قادم من مباريات صعبة بالدور الثاني».

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!