الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 6 متطرفين وضابط رفيع في عمليتين منفصلتين بالجزائر

أنصار بوتفليقة في حشد انتخابي بتيزي وزو

أنصار بوتفليقة في حشد انتخابي بتيزي وزو

قتل 6 مسلحين وضابط كبير بالجيش الجزائري في عمليتين منفصلتين شرق وجنوب العاصمة الجزائرية· وقد لقي المتطرفون الستة مصرعهم في عملية نفذها الجيش الجزائري الخميس الماضي بولاية البليدة على مسافة 50 كلم جنوب الجزائر العاصمة، على ما أوردت صحف جزائرية أمس· وكتبت صحيفة ''الوطن'' الصادرة بالفرنسية إن المتطرفين الستة قتلوا خلال عملية تمشيط في منطقة حمام ملوان الجبلية شرق البليدة·
وبين المتطرفين الستة ''أمير'' سابق من زعماء ''الجماعة الإسلامية المسلحة''، إحدى أعنف المجموعات المسلحة الجزائرية التي فككتها قوات الأمن في يناير ،2005 بحسب صحيفة ''الشروق'' الصادرة بالعربية· وكان الجيش الجزائري قتل 16 إسلاميا مسلحا مطلع مارس الحالي في جبال سوحان في المنطقة ذاتها· وبذلك يرتفع إلى 150 على الأقل عدد المتطرفين الذين قتلتهم قوات الأمن الجزائرية منذ الأول من سبتمبر ،2008 بحسب حصيلة تم إعدادها استنادا إلى أرقام رسمية وصحفية·
من جانب آخر، ذكرت الصحف أن ضابطا كبيرا بالجيش قتل وأصيب جندي آخر بجروح خطيرة أمس الأول بانفجار قنبلة استهدفت دورية للجيش ببلدة ازفون بولاية تيزي وزو عاصمة منطقة القبائل شرق العاصمة الجزائر· ووقع الاعتداء قبيل حشد خاطبه في وقت لاحق الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بالمنطقة في إطار الاستعداد للانتخابات الرئسية المزمع إجراؤها في التاسع من أبريل المقبل

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية» تحذّر من اتخاذ تدابير على نطاق عام جراء «كورونا»