الاتحاد

عربي ودولي

أوروبا قلقة لتوقيف صحفيين في إيران

بروكسل (أ ف ب)- أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون أمس عن قلقها، بعد توقيف العديد من الصحفيين في إيران «خصوصا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية». وأعرب المتحدث باسم أشتون في بيان أن أشتون «قلقة إزاء معلومات حول عمليات توقيف تمت مؤخرا لصحفيين ورؤساء تحرير في إيران بالإضافة إلى مداهمة مكاتب خمس صحف». وتابع البيان أن «أشتون أبلغت بأن أقرباء مقيمين في إيران لصحفيين يعملون في خدمة اللغة الفارسية لدى (بي بي سي) في لندن تعرضوا للمضايقة، وبأن معلومات مسيئة لهؤلاء الصحفيين تنتشر في إيران.
ومثل هذه الأعمال تشكل تهديدات بدوافع سياسية، مما يثير القلق مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية». وذكرت أشتون بأن إيران «تعهدت طوعا باحترام وحماية» حرية التعبير بما فيها الحق في جمع ونشر المعلومات، وهي تحث السلطات على «التحقيق بشكل كامل في هذه المسائل وتوضيح الاتهامات الموجهة إلى هؤلاء الصحفيين».
وكان بيان صدر عن وزارة الاستخبارات أمس الأول أعلن أن 14 صحفيا أوقفوا مؤخرا في إيران كانوا يتعاونون مع «شبكة إعلامية مرتبطة بالغرب». وأوضح أن شبكتهم التي أقامتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) تدار «بالتعاون مع عدة حكومات غربية»، مضيفا أن هدفهم هو «استغلال ما تعلموه خلال فترة التمرد»، في إشارة للاحتجاج الذي أعقب في 2009 إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد.

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»