عربي ودولي

الاتحاد

مشروع إسرائيلي لتغيير معالم القدس القديمة

كشف المحامي الفلسطيني قيس يوسف ناصر المحاضر في قانون التنظيم والبناء أمس عن مشروع تنوي بلدية الاحتلال الإسرائيلي تنفيذه لتغيير معالم البلدة القديمة في القدس، يشمل خصوصاً شوارعها وممراتها البالغ عددها361 طريقاً وممراً وتشغل نحو 85 دونماً أي نسبة 10% من مساحة البلدة. ويهدف المشروع المطروح تحت عنوان “تنظيم وتجديد وحفظ البلدة القديمة”، إلى تنفيذ أعمال إنشاء وتطوير تدعي بلدية الاحتلال أنها للحفاظ على طابع البلدة. ويعتمد أساساً على وثيقة أعدها طاقم تخطيط وثّق بها كل شارع وممر في البلدة القديمة والإجراءات الواجب اتخاذها لحفظه.
وقال ناصر إن التطوير المزعوم سيطال أماكن مهمة للمسيحيين والمسلمين منها طريق باب العامود، سوق خان الزيت، طريق الواد، سوق العطارين، طريق حارة النصارى، طريق القديس متري، ساحة عمر بن الخطاب، طريق الآلام، طريق الرسل، باب الغوانمة، عقبة دير الحبشة وطريق مارمرقص.
وأضاف أن الطاقم التخطيطي التابع لبلدية الاحتلال أوصى ببدء عملية “تطوير” الشوارع والممرات، بالرصف وزرع الحدائق والإضاءة، في المناطق الموجودة شمال المسجد الأقصى وهي ساحة الغزالي، باب حطة، طريق باب العامود، سوق خان الزيت، طريق الواد، عقبة التكية، شارع باب الحديد، طريق المأذنة الحمراء، طريق باب السلسة، طريق القديس بطرس، طريق دير الروم الكاثوليك، طريق دير السريان وطريق بطريركية الأرمن الأرثوذكس.
وذكر أن الطاقة المذكور لم يشرك أياً من الأهالي الفلسطينيين في تنفيذ المشروع كما لم يمنح سكان وتجار البلدة القديمة أي فرصة للاعتراض عليه، مع أنه سيغير معالمها بصورة كاملة لتصبح بلدة إسرائيلية جديدة.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تسجل أكثر من 1200 وفاة خلال 24 ساعة