الاتحاد

عربي ودولي

وفد أميركي يتفقد سراً أراضي فلسطينية تنوي إسرائيل مصادرتها

تفقد وفد أميركي سراً، أراضي فلسطينية تنوي إسرائيل مصادرتها،بينما حذرت السلطة الفلسطينية، من الآثار السلبية لتشكيل حكومة يمينية في إسرائيل تريد التوسع على حساب حقوق الفلسطينيين··
قالت مصادر فلسطينية امس، إن وفدا أميركيا ''رفيع المستوى'' زار يوم الجمعة، مستوطنة ''معاليه أدوميم'' الإسرائيلية المقامة شرق مدينة القدس، لتفقد أراضي فلسطينية تنوي إسرائيل مصادرتها· وذكرت المصادر أن الزيارة جاءت لمنطقة يخطط الإسرائيليون للاستيلاء عليها في إطار توسيع المستوطنة وضمها إلى الشق الغربي من مدينة القدس·
وقالت المصادر إن الإدارة الأميركية الجديدة، تعمل بشكل مكثف ضد توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، وخاصة في محيط مدينة القدس، ومن هذا المنطلق جاءت زيارة الوفد الأميركي التي اتسمت بالسرية التامة · وأضافت المصادر أن الوفد الأميركي سيرفع تقريرا الى الإدارة في واشنطن حول كافة المستوطنات في الضفة الغربية، وأثرها على الطموحات التي تود الإدارة الأميركية تنفيذها، خاصة فيما يتعلق بالمسائل العالقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي·
وقال صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، في مقال كتبه ونشرته صحيفة ''الواشنطن بوست'' الاميركية في عددها امس، إن معظم أعضاء الحكومة الاسرائيلية الجديدة يؤيدون توسيع إسرائيل على حساب حقوق واستقلال الفلسطينيين· وأكد عريقات أن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ، لا يؤيد إقامة دولة فلسطينية مستقلة قادرة على البقاء، ولكنه يرى الحل في مناطق فلسطينية معزولة (كانتونات) تتمتع بقدر ضئيل من الحكم الذاتي·
وقال عريقات إن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت عرض على الفلسطينيين اقتطاع 6,5 من أراضي الضفة الغربية مقابل منحهم 5,8 من ''أراضي اسرائيل'' كما اقترح ان تكون السيادة على القدس القديمة مشتركة بين الطرفين· وقال عريقات لوكالة ''فرانس برس'': ''وصلنا بالمفاوضات الى عرض اسرائيلي قدمه اولمرت للرئيس محمود عباس في 17 سبتمبر الماضي، تمثل باقتطاع ستة ونصف بالمئة من اراضي الضفة الغربية مقابل منحنا خمسة وثمانية اعشار في المئة من اراضي اسرائيل''· وأوضح ''أن هذه التعديلات المقترحة من اراضي اسرائيل تقع على حدود الضفة الغربية في الجنـوب والشمـال والوسط''· وأشار الى أن نسبة 0,7 % التي تمثل الفرق بين ما هو مقتطع وما هو مطروح من ''الاراضي الاسرائيلية'' هو ''الممر الآمن بين الضفة الغربية في بلدة ترقوميا قرب الخليل جنوب الضفة الغربية، ومعبر ايريز في قطاع غزة'

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"