الاتحاد

دنيا

كوت:من يحب الشكولاته قد يصاب بالألم إن تركها فجأة مثل ألم الانفصال العاطفي»

يعتقد الكثيرون أن ألذ وأفضل أنواع الشوكولاته هي المصنوعة في بلجيكا أو سويسرا، الأمر الذي دفع العديد من المحلات المتخصصة في بيعها لتسويق منتجاتها على أنها مصنعة في هاتين الدولتين، لكن الحقيقة أن هنالك العديد من أنواع الشوكولاته التي تصنع في دول مختلفة من العالم، من بينها الإمارات التي اتجهت مؤخرا لإنتاجها، أما عشاق الشوكولاته فلا يمكن أن يخدعوا بسهولة فيما يتعلق بجودتها أو مكان صنعها.
لقد تم نشر الكثير من الدراسات والبحوث الجامعية من دول أوروبية والتي أفادت بأن الإنسان يمكن أن يدمن تناول الشكولاته ويتعرض لآلام انسحابها من الجسم في حال التوقف الفجائي عنها، ولذلك ينصح بعدم تركها إلا عن طريق تقليل الكمية أو المقدار اليومي حتى لا ينجم عن ذلك ضررا للجسم.
ارتباطها باليورو
عندما أقيم معرض الأغذية الخليجية بدبي فبراير الماضي، كان هنالك عارضون متخصصون في تصنيع الشوكولاته ومنتجات الكاكاو، من بينهم الشيف البلجيكي آرتيس الذي يعمل في تجارة وتصنيع أفخر الأنواع، حيث قال إن بيعها في أوروبا قد ارتبط باليورو، أما بالنسبة لسعرها في الدول العربية فارتبط بالدولار إذ بلغ سعر وزن النصف كيلو من نوع «لوميزون» 65 دولارا وهو مايعادل 240 درهما إماراتيا.
يؤكد آرتيس أن هناك مصانع لنوعيات فاخرة ومتوسطة لا تضحي بجودة منتجاتها، وقد تحملت كلفة الفارق في سعر التجزئة، ومن يعشق الشوكولاته يشتري الصنف الفاخر حيث يتجاوز سعر الكيلوجرام منه مائة دولار، وفي الدول الأوروبية تضع النساء تناول الشكولاته في سلم أولويات مصادر السعادة، ولكن على من يعاني من التقدم في العمر وتبعاته كمرض السكري أن يأخذ بمشورة طبيب العائلة، رغم أن أكثر المصانع أصبحت تنتج الشكولاته الخالية من السكر. تحظى ثمرة الكاكاو بمؤسسة عالمية تسمى مؤسسة الكاكاو العالمية، واسمها اللاتيني «ثيوبروما كاكاو» وتعني بالنسبة لهم غذاء الآلهة، وأجود الأصناف فوريستيرو الذي يشكل 90% من إنتاج الكاكاو عالميا، وهو يزرع في غرب القارة الأفريقية مثل نيجيريا والكاميرون وغانا وساحل العاج.
هناك أيضا صنف من الكاكاو عالي الجودة ويزرع في البرازيل والأكوادور، ويبلغ عدد مزارعي الكاكاو عالميا نحو ستة ملايين، معظمهم في افريقيا، ويعتاش 40 إلى 50 مليون فرد من محصول هذه السلعة الزراعية المستهلكة عالميا، وتوفر صناعة الشكولاته إيرادات ضخمة للشركات المنتجة، وقد عرف الشيف آرتيس وهو أحد الشركاء في مصنع بلجيكي للشوكولاتة إن سعرها مهما ارتفع فإن الإقبال عليها والتلذذ بمذاقها ومكوناته لن يتأثر بزيادة الأسعار، خاصة أن لها فوائدا صحية.عمل آرتيس طوال فترة المعرض على تقديم الأصناف التي تصنع في مصنع بلجيكي آليا، ولكنه كان يقوم بصنعها يدويا، ويتفنن في عرض كافة مراحل صنع كل قطعة من حلوى الشكولاته، وأكد أن هناك الكثير من المواطنين اتفقوا معه على استيراد أصناف من الشكولاته على هيئتها الطبيعية حيث تأتي في أكياس على شكل بودرة جاهزة، لأنها الأسهل للحفظ وللشحن، أما القوالب التي يتم إنتاج الشكولاته من خلالها يدويا فهي تصلح حتى 12 عاما، وينصح بعدم غسل القوالب بعد كل عملية إنتاج، لأن ذلك يؤدي إلى إنتاج سيئ المذاق والشكل حيث تفقد قطعة الشكولاته الشكل البراق اللامع، ولكن يمكن تعقيم القوالب بتعريضها لعملية حرارية معينة في جهاز خاص، و ذلك نوع من التنظيف والتعقيم.
نوافير تغدق الشكولاته
أما هيتاش باتيل فهو يسوق نوافير الشكولاته وهي بدعة حديثة التي تستهوي عشاقها، ويدير توزيع نافورة الشكولاته في المملكة المتحدة دارين جيلز مدير العمليات في منطقة وتفورد، وقد وجد هيتاش إقبال شديد على نافورة الشكولاته في الهند ثم في دول مجلس التعاون والدول العربية على مستوى الفنادق، وهي أحجام منها مايصلح للولائم والأعراس ومختلف المناسبات السعيدة، ومنها العائلي وكذلك الفردي، ويكثر الطلب عليها في دول الخليج على المستويين الشخصي والعائلي.
وتعمل نافورة الشكولاته على إذابة الشكولاته بحيث يمكن تناولها على هيئة سائل، كما يمكن أن توضع على الفواكة الطازجة عن طريق تمرير قطعة الفاكهة المغروزة في عود خشبي(الذي يستخدم في عملية شوي اللحوم) تحت شلال الشكولاته.
قال دارين جيلز البريطاني الجنسية إن «من يحب الشكولاته قد يصاب بالألم إن تركها فجأة مثل ألم الانفصال العاطفي، ويوجد لدي بعض الاصدقاء يقومون من النوم مبكرا ليتناولوا لوحا كاملا من الشكولاته وزن ربع كيلو، وعندما جبت العالم لبيع نافورة الشكولاته وجدت أن عشق الشكولاته عالمي وكذلك الإدمان عليه». ونصح دارين بعدم تناول قطع الشكولاته الرخيصة الثمن إلا بعد قراءة المكونات، لأن الشكولاته الرديئة سيئة لمن يدمن تناولها، حيث تكثر فيها كمية الدهون والسكر من النوع الرديء، كما يجب عدم تناول كميات كبيرة من الشكولاته يوميا، قد تشتهي بعض الأمهات أكلها في فترة الحمل الأولى، مضيفا:»عرفت من سيدة كانت حامل أنها كانت تتناول نصف كيلو من الشكولاته يوميا، حتى أصيبت بسكر الحمل».

اقرأ أيضا