الاتحاد

عربي ودولي

جماعة مسلحة تعرض كشف الشبكات الإرهابية لقاء عفو عن معتقلين أبرياء


بغداد - أ ف ب: أكدت جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم 'كتيبة عمر بن الخطاب' أمس 'براءتها' من اعمال العنف في العراق، واعدة بتقديم معلومات عن عصابات الخطف والقتل في حال صدر عفو رئاسي عن المعتقلين في السجون العراقية والأميركية· وزعمت الجماعة في بيان 'براءتها من الاعمال الوحشية واللاانسانية التي تشنها بعض الجماعات التكفيرية المدعومة من بعض الجهات الخارجية بهدف اشعال نار الفتنة الطائفية'· واشارت الجماعة التي اوضحت انها تتألف من 243 مقاتلا عراقيا من عشائر معروفة، بشكل خاص الى 'الحوادث التي تحصل في منطقة اللطيفية، ومدينة الصدر، والجرائم التي حصلت في منطقتي المدائن والصويرة'· وقد دعت الرئيس العراقي جلال طالباني إلى الافراج عن جميع المعتقلين في السجون العراقية والأميركية ممن ثبت عدم تورطهم في أعمال عنف ضد الشعب العراقي، واعدة بتقديم معلومات عن عصابات الخطف والقتل في حال صدر عفو رئاسي عن المعتقلين· وطالب البيان 'بمرسوم رئاسي يتضمن الإفراج عن كل المعتقلين في السجون العراقية والأميركية ممن تثبت وطنيتهم وعدم تورطهم في أعمال عنف ضد الشعب العراقي، وإصدار عفو عن مجموعات المقاومة للوجود الاجنبي، وعدم ملاحقتها في المستقبل'· وقد تعهدت الجماعة في حال اصدار عفو رئاسي للمعتقلين بتقديم معلومات حول'عصابات الخطف والقتل والكشف عن منفذي الجرائم التي استهدفت العراقيين'· وأكد البيان ان 'مجلس شورى الكتيبة قرر اصدار هذا البيان، بسبب محاولات الجماعات الضالة اشعال نار الفتنة الطائفية عبر عمليات قتل تستهدف المواطنين من الشيعة والسنة في جنوب بغداد مثل اللطيفية، وجرف الصخر، والاسكندرية، واليوسفية، والحصوة، والمدائن'·

اقرأ أيضا