الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي يواصل ارتفاعه للجلسة الثانية بدعم من الاتصالات

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي  (تصوير وليد أبوحمزة)

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي (تصوير وليد أبوحمزة)

(الاتحاد) - حافظ سوق أبوظبي للأوراق المالية وللجلسة الثانية على التوالي أمس على ارتداده الصعودي بدعم من قطاع الاتصالات في وقت سادت حالة من الارتباك في أوساط المستثمرين مع أول يوم لبث حركة الأسهم متأخرة ربع ساعة لغير المشتركين في عضوية السوق.
وتمكن مؤشر السوق من تحويل هبوطه بنصف في المائة عندما وصل إلى أدنى مستوى له خلال الجلسة عند 2573 نقطة إلى ارتفاع بنفس النسبة، وعاد بعد ارتداده من جديد فوق مستوى 2600 نقطة إلى 2601 نقطة.
غير أنه تعرض لعمليات جني أرباح سريعة قلصت من مكاسبه، وأغلق عند مستوى 2599 نقطة بتداولات ضعيفة للغاية بقيمة 67,3 مليون درهم من تداول 43 مليون سهم جرى تنفيذها من خلال 979 صفقة.
ومع افتتاح الجلسة، سادت حالة من الارتباك لدى المستثمرين الذين يتابعون حركة التداول من خلال الموقع الإلكتروني للسوق والذي بدأ يبث بيانات الأسعار متأخرة ربع ساعة حيث بدأت إدارة السوق في تطبيق خدمة بث الأسعار حية مقابل رسوم للمؤسسات المالية ومجانا للمستثمرين الأفراد ممن يقومون بتسجيل عضويتهم من خلال موقع السوق.
وقال وسطاء إنهم تلقوا الكثير من المكالمات من مستثمرين لا يعرفون قرار سوق أبوظبي بشأن تأخر بث الأسعار متأخرة الأمر الذي سبب ارتباكا في تلقي الأوامر، غير أن وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية قال إن عملاء شركته لم يواجهوا مشكلة من هذا القبيل بسبب أنهم يتابعون حركة الأسهم مباشرة من خلال موقع الشركة المرتبط بالسوق مقابل رسوم تدفعها الشركة للأسواق سنوياً.
وقال راشد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي مدير العمليات لسوق أبوظبي للأوراق المالية لـ “ الاتحاد” في تصريحات سابقة إن خدمة بث أسعار الأسهم حية مجانية للمستثمرين شريطة تسجيل عضويتهم من خلال الموقع الإلكتروني ومقابل رسوم للشركات والمؤسسات المالية حيث ان الخدمات التي يقدمها السوق مكلفة.
وعلى صعيد الأداء، تعرض السوق في البداية لعمليات جني أرباح سريعة للمكاسب القوية التي حصدتها العديد من الأسهم القيادية أول أمس مما ضغط على المؤشر نحو التراجع غير أن ارتفاع سهم اتصالات صاحب الوزن الثقيل دعم المؤشر في تحويل مساره من الانخفاض إلى الارتفاع.
وارتفع سهم اتصالات بنحو 0,96% إلى 10,45 درهم، ووصل إلى أعلى سعر عند 10,55 درعهم، وحافظ على صدارته في قائمة الأسهم الأكثر نشاطا بتداولات بلغت قيمتها 12 مليون درهم من تداول نحو 1,1 مليون سهم.
وارتفعت أسعار 12 شركة مقابل انخفاض مثلها وثبات أسعار 5 شركات دون تغير، وحقق سهم شركة الجرافات البحرية ارتفاعا بالحد الأقصى المسموح به في الجلسة الواحدة 10% إلى 11,60 درهم، في حين سجل سهم بنك الشارقة أكبر نسبة انخفاض في السوق بنسبة 2,7% إلى 1,82 درهم.
وتعرضت الأسهم القيادية، خصوصاً في قطاعات البنوك والعقارات والطاقة التي ارتدت بقوة أول أمس إلى عمليات جني أرباح سريعة بددت المكاسب التي حصدتها خلال الجلسة، حيث تحول سهم الدار العقارية من الارتفاع من أعلى سعر عند 1,68 درهم إلى الانخفاض عند سعر 1,64 درهم بنسبة تراجع 0,60%، وعاد السهم إلى صدارة قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 21,3 مليون درهم من تداول 12,8 مليون سهم.
كما تراجع سهم شركة صروح من أعلى سعر عند 1,36 درهم إلى الثبات دون تغير عند 1,34 درهم، وحقق تداولات بقيمة 4,6 مليون درهم من تداول 3,4 مليون سهم، في حين انخفض سجل شركة رأس الخيمة العقارية ثاني أكبر انخفاض في السوق بنحو 2,5% إلى 0,40 درهم، وحقق تداولات بقيمة 637 ألف درهم من تداول نحو 1,6 مليون سهم.
وتباينت حركة أسهم قطاع البنوك حيث سجل سهم البنك العربي المتحد ثاني أكبر ارتفاع بنحو 6,9% إلى 5,68 درهم وبنك الفجيرة الوطني 3,3% إلى 2,68 درهم، وسهم بنك رأس الخيمة الوطني 0,70% إلى 5,75 درهم وسهم مصرف الشارقة الإسلامي 1% إلى 0,95 درهم وسهم مصرف أبوظبي الإسلامي 0,34% إلى 2,98 درهم. وانخفض سهم بنك الخليج الأول 0,30% إلى 16,55 درهم، وحقق تداولات نشطة بقيمة 8,5 مليون درهم من تداول نحو 520 ألف سهم، وتراجع أيضاً سهم بنك الاتحاد الوطني بنسبة 0,32% إلى 3,08 درهم.

اقرأ أيضا

حريق محدود في مصفاة بالكويت دون تأثير على الإنتاج