عربي ودولي

الاتحاد

مبارك يقاطع القمة ويكلف شهاب تمثيل مصر

فني يثبت شاشة بلازما في مقر جلسات القمة

فني يثبت شاشة بلازما في مقر جلسات القمة

أعلن وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أمس أن الرئيس حسني مبارك لن يحضر القمة العربية التي تعقد غداً في الدوحة فيما يعد تأكيداً لاستمرار التوتر في العلاقات بين مصر وقطر بسبب خلافات اعتبرها محللون في القاهرة ''شكلية وذات طابع شخصي''· جاء ذلك بعد أن كشفت مصادر مصرية رفيعة المستوى عن أن اجتماعاً مهماً عقد مساء الخميس الماضي في الرياض وضم وزراء خارجية ورؤساء أجهزة مخابرات كل من مصر والسعودية وقطر، وأسفر عن اتفاق الأطراف الثلاثة على استمرار المشاورات بينها·
وقال أبو الغيط، الذي امتنع عن المشاركة في الأعمال الوزارية التحضيرية للقمة وأوفد أحد معاونيه لتمثيله فيها، إن ''مصر قررت أن يترأس وفدها إلى القمة العربية الوزير مفيد شهاب'' وزير الشؤون القانونية، مشيراً إلى انه سيترأس وفد مصر كذلك في القمة العربية- اللاتينية التي تعقد فور انتهاء القمة العربية· وأضاف الوزير المصري في بيان وزع على الصحفيين أن شهاب ''سوف ينقل إلى القمة العربية والقمة العربية اللاتينية وجهات نظر مصر ورؤيتها تجاه الوضع العربي الحالي والتحديات التي تواجهها الأمة العربية في هذه المرحلة الهامة من العمل العربي المشترك''· ولم يوضح أسباب امتناع الرئيس المصري عن المشاركة في القمة ولكن مصادر دبلوماسية مصرية أوضحت أن هذه المقاطعة تعبر عن احتجاج القاهرة على ما تعتبره ''مواقف مسيئة لمصر تتخذها الدوحة''·
واكتفى أبو الغيط بالقول إن ''مصر تتمسك باستمرار بالسعي من أجل تحقيق أكبر قدر من التضامن العربي والاتفاق على مناهج فعالة لتحقيق المصالح العربية من خلال المصالحات العربية الحالية والتي تقدر مصر أن هناك حاجة مؤكدة للاستمرار فيها بين كل الأطراف والدول العربية''· وتشهد العلاقات بين مصر وقطر توتراً منذ الحرب الإسرائيلية التي شنتها إسرائيل على غزة مؤخراً·
وتأخذ القاهرة على الدوحة ما تعتبره هجوماً من قناة ''الجزيرة'' الفضائية على مواقف مصر السياسية وعلى كبار مسؤوليها ونقلها لتصريحات قادة في ''حماس'' انتقدوا بشدة رفض القاهرة فتح معبر رفح واعتبروا انها تساهم في حصار قطاع غزة· وقال المحلل في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية عماد جاد إن ''الجزء الأكبر من الخلاف المصري- القطري خلاف شخصي، فالقاهرة لم تنس بعد الحملة التي شنتها ''الجزيرة'' على شخوص النظام المصري أثناء حرب غزة وخصوصاً الصور التي بثتها لتظاهرات تم فيها تقطيع صور الرئيس المصري وإلقائها تحت الأحذية''

اقرأ أيضا

إيطاليا.. خروج مريض بـ«كورونا» من المستشفى