الاتحاد

أخيرة

يقتل ابنته بعد تغيبها أياما عن بيت زوجها

أصدرت محكمة الجنايات في الأردن، حكما بالسجن عشر سنوات في حق رجل خمسيني قتل ابنته "دفاعا عن الشرف".

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن المحكمة "أصدرت حكما بالسجن عشر سنوات بحق رجل قتل ابنته بداعي الدفاع عن شرف العائلة في 13 نوفمبر 2012 إثر تغيبها عن منزل زوجها لعدة أيام".

وأضاف المصدر أن "المدان حصل على حكم مخفف رغم إدانته بتهمة القتل العمد التي تصل عقوبتها إلى الإعدام شنقا، بعد تنازل ورثة الضحية عن حقهم الشخصي".

وبحسب تفاصيل القضية، فإن القتيلة العشرينية تغيبت عن بيت زوجها لعدة أيام فأبلغ الزوج الشرطة.

وبعد العثور عليها، أصر والدها على تسلمها فأخذها إلى منزله في الرصيفة شرق عمان.

وأوضح المصدر أن "والد القتيلة كان أعد مسدسه في منزله. ولدى دخولها إلى إحدى الغرف، أطلق النار عليها فقتلها".
وتصل عقوبة جريمة القتل في الأردن إلى الإعدام شنقا، إلا أن المحكمة تفرض عقوبات مخففة في الحالات المعروفة ب "جرائم الشرف" خاصة لإذا ما تنازل أهل الضحية عن حقهم الشخصي.

وفي إطار قضية مماثلة أخرى، وجه المدعي العام الخميس تهمة القتل العمد لأردني وابنه بعد قتلهما ابنة الأول "دفاعا عن شرف العائلة".

وقال مصدر قضائي إن "القتيلة تزوجت قبل عام بشاب من دون رضى أهلها. وبعد علمهم بالأمر، بحثوا عنها إلى أن وجدوها فقتلوها في الكرك (جنوب المملكة)".

وأشار المصدر إلى أن "المدعي العام قرر توقيف المتهمين لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق بعد أن سلما نفسيهما للشرطة بعد إطلاق النار على الضحية أثناء نومها صباح الخميس".

اقرأ أيضا