الاتحاد

الاقتصادي

صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي تنمو 15,2% في 2010

دبي (الاتحاد) - نمت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي خلال العام الماضي بنسبة 15,2% وبقيمةٍ إجمالية بلغت 214,4 مليار درهم، بحسب المهندس حمد بوعميم، مدير عام الغرفة.
ونوّه بوعميم في كلمته أمس الأول أمام أعضاء السلك الدبلوماسي بدبي، بالدور الذي لعبه قطاع السياحة حيث تجاوز عدد المسافرين عبر مطار دبي أكثر من 47 مليون مسافر وهو رقم مرشح لأن يصل إلى حوالي 52 مليون مسافر خلال العام الحالي.
وأكد مدير عام الغرفة أن إمارة دبي مرشحةٌ لتحقيق معدلات نموٍ متزايدة في كافة القطاعات والمجالات خلال العام 2011 بعد عامٍ آخر متميز نجحت خلاله الإمارة في تحقيق الريادة في مسيرة التعافي خاصةً مع استعادة القطاعات الأساسية المحركة للاقتصاد لدورها في قيادة مسيرة النمو.
وكشف بوعميم أمام الحاضرين أن غرفة دبي استقبلت خلال العام الماضي 1440 قضية وساطة وتحكيم تجاري من خلال إدارة الخدمات القانونية في الغرفة ومركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات الغرفة، أي بنسبة نمو بلغت 18%، مشيراً بذلك إلى زيادة نسبة وعي مجتمع الأعمال بأهمية الطرق البديلة لتسوية النزاعات التجارية، ومسلطاً الضوء على الدور الذي تلعبه الغرفة في هذا المجال للترويج لبيئة عمل سليمةٍ ومنتجة. وأشار إلى أن عدد أعضاء غرفة دبي الجدد خلال العام 2010 ازداد بأكثر من 9000 عضو ليصل العدد الإجمالي لأعضاء غرفة دبي مع نهاية العام 2010 إلى 117827 مقارنةً بـ 108489 عضواً في العام 2009 أي بزيادةٍ تبلغ نسبتها 9% وهو رقمٌ يظهر ازدياد أعداد الشركات العاملة في الإمارة، والثقة التي تتحلى بها دبي في أوساط المستثمرين عالمياً.
وافتتحت غرفة تجارة وصناعة دبي أولى مبادراتها الجديدة للعام 2011 بلقاءٍ موسع مع القناصل في دبي على مأدبة عشاء أقيمت مساء أمس الأول في فندق الميدان بدبي بحضور أكثر من 50 قنصلاً عاماً كان في استقبالهم عبد الرحمن سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، وهشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة، والمهندس حمد بوعميم.
وتأتي المبادرة الجديدة لتعزيز أواصر العلاقات بين غرفة دبي وأعضاء السلك الدبلوماسي في دبي، وفتح آفاق جديدةٍ للتعاون البنّاء بما يخدم المصالح المشتركة، حيث تبذل غرفة دبي جهوداً حثيثة للتعريف بالفرص الاستثمارية المتميزة المتوافرة في دبي، والترويج للإمارة كوجهةٍ عالميةٍ في عالم المال والأعمال.
واعتبر المهندس حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي أن اللقاء مع القناصل يوفر منصةً مثاليةً للتواصل مع الممثلين الرسميين للدول، حيث يحقق أهدافاً عديدة منها نسج شبكة علاقات متميزة بين القطاع الخاص الذي تمثله الغرفة، وأعضاء السلك الدبلوماسي بالإضافة إلى توفيره آفاقاً جديدة للتعارف بين أعضاء السلك الدبلوماسي أنفسهم.
ونوّه الحاضرون بمبادرة غرفة دبي، معتبرين أنها تؤسس لمرحلة جديدةٍ من التعاون البنّاء الذي يخدم المصالح التنموية لبلدانهم وإمارة دبي، شاكرين للغرفة دعمها الدائم، وجهودها المستمرة في الحفاظ على مصالح مجتمع الأعمال في دبي، وتعزيز العلاقات الثنائية التجارية بين بلدانهم ودبي.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"