الاتحاد

الإمارات

الإمارات تمول إنشاء مخيم «مريجيب الفهود» لإيواء اللاجئين السوريين بالأردن والافتتاح قريباً

أعلن الأردن أنه سيفتتح في وقت قريب مخيم “مريجيب الفهود” لإيواء اللاجئين السوريين، وتبلغ مساحة المخيم الجديد الذي يقع (شرق عمان) نحو 220 ألف متر مربع ويتسع لـستة آلاف لاجئ.
وكان الأردن بدأ بناء المخيم الجديد في نوفمبر الماضي، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيمة إجمالية بلغت نحو 7 ملايين دينار “37 مليون درهم” .
وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية في تصريح لها أمس، إنها شارفت على الانتهاء من تنفيذ مشروع المخيم الجديد في منطقة مريجيب الفهود لاستيعاب عدد أكبر من اللاجئين السوريين.
وقال مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة إن المخيم الجديد جاء بسبب التزايد الكبير في أعداد اللاجئين السوريين الذين يلجأون يومياً إلى المملكة طلباً للأمن والحماية.
وتجاوز عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا الأردن خلال يناير المنصرم (48) ألفاً، ليصل العدد الكلي للسوريين على الأراضي الأردنية (335) ألف سوري.
وبين المصدر أن هذا المشروع جاء ثمرة للعلاقات الطبية التي تربط المملكة بدولة الإمارات العربية المتحدة وتتويجا للعلاقات المتينة بين البلدين حيث قامـت دولة الإمارات بتمويل المشروع بقيمة إجمالية بلغت نحو 7 ملايين دينار أردني “ 37 مليون درهم”، إضافة إلى تمويـل عدد من مراكز الإيواء المتقدمة التي كانت القـوات المسلحـة إقامتها في مواقـع مختلفـة بالقرب من الحدود مع سوريا بقيمة 700 ألف دينار لاستقبال اللاجئين وتقديم المساعدات العاجلة لهم. وأشار المصدر العسكري إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستقوم بإدارة المخيم حال الانتهاء من تنفيذه وبدء استقبال اللاجئين فيه.
عل صعيد متصل، أعلن انمار الحمود الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أن عدد الكرفانات الموجودة في مخيم الزعتري (شمال شرق البلاد ) وصل إلى (4) آلاف وحدة، وأشاد بالدول العربية التي تبرعت بسخاء للاجئين في المخيم منها السعودية وقطر والإمارات وعُمان والبحرين والكويت.
وبيّن أن العمل جار على تنفيذ خطة الطوارئ لرفع سعة مخيمي الزعتري ومريجب الفهود في الزرقاء (شرق عمان)، والذي سيفتتح قريبا وسيكون نصيب الزعتري منها (110) آلاف.
ووصف الحمود الوضع الحالي بالصعب، وقال إن هناك ارتفاعا كبيرا في وتيرة التدفق منذ مطلع العام بشكل غير مسبوق ، وبين أنه منذ افتتاح الزعتري في يوليو الماضي تم نقل (121.990) ألف لاجئ إليه بعضهم تم تكفيله وخرج من المخيم ونسبة قليلة عادت إلى سوريا.
وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن عدد المسجلين وبانتظار التسجيل لديها وصل إلى (225) ألف لاجئ، وأن كلفـة استقبـال اللاجئيـن السـوريين منذ اندلاع الأزمة فـي مارس 2011 حتى نوفمبر الماضي بلغت (590) مليون دينار أردني .

مستشفى ميداني و4 مدارس وشبكات للمياه والكهرباء

قال انمار الحمود الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أن إنشاء المخيم يأتي طبقا لأعلى المواصفات وضمن المعايير الدولية ويشتمل على عدد كبير من الابنية الجاهزة للإيواء و4 مدارس للذكور والإناث ومستودعات رئيسية وفرعية ومكاتب إدارية إضافة إلى بنية تحتية من الطرق والساحات وشبكات المياه والكهرباء ومحطة تنقية للمياه. وذكر أن مخيم مريجيب الفهود سيفتتح قريباً، بسعة مبدئية (6) آلاف، ولكن سيتم وضع مستشفى ميداني فيه قبل البدء باستقبال اللاجئين، إضافة إلى عيادات علاجية من الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

«الأرصاد» يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً