الاتحاد

الرياضي

الأهلي يفك شفرة الظفرة في الدوري بعد 1690 يوماً!

سياو يحاول تفادي السقوط على مدافع الظفرة (تصوير أشرف العمرة)

سياو يحاول تفادي السقوط على مدافع الظفرة (تصوير أشرف العمرة)

معتز الشامي (دبي) - حقق الأهلي المطلوب، وتصدر قمة دوري الخليج العربي لكرة القدم بفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه، في ختام الدور الأول للبطولة، بعد فوزه المستحق على الظفرة 3 - 1 في مباراتهما مساء أمس الأول، على ملعب ستاد راشد، ضمن الجولة الثالثة عشرة، وهو الفوز الذي ضربت به «القافلة الحمراء» عصافير عدة بحجر واحد، أبرزها النجاح في وضع حد «فارس الغربية» على «الفرسان» في الدوري، حيث أخفق الأهلي في الفوز على الظفرة منذ 15 مايو 2009، وهو الموسم الأول للمحترفين، والذي حقق فيه الأهلي اللقب، وانتهت المباراة وقتها بنتيجة 3 - 1.
ويأتي فوز الأهلي، بعد سلسلة من النتائج السلبية أمام الظفرة، التي استمرت على مدار المواسم الستة للدوري، وهو ما يقرب من 1690 يوماً، حيث كانت مواجهات الفريقين، تنتهي بالتعادل الإيجابي أو فوز لـ «فارس الغربية»، وفي الموسم الجاري رجحت كفة الظفرة أيضا، ولكن في كأس المحترفين.
وبالعودة إلى مباراة أمس الأول، نجد أن السيطرة دانت للأهلي على مجريات اللعب، منذ الدقيقة الأولى، وقدم واحدة من أفضل مبارياته على المستويين الهجومي والدفاعي، كما تفاعلت «قوة الدفع الرباعي» بشكل إيجابي في أداء الأهلي والمكونة من الثلاثي الأجنبي جرافيتي، سياو، خمينيز، بالإضافة إلى إسماعيل الحمادي، وكانت سبباً في ارتباك فريق الظفرة، خاصة بعدما تبادل «الرباعي» أماكنهم في مختلف أرجاء الملعب، وهو ما سمح للتحركات على الجانبين، ومن العمق، ولولا غياب التركيز عن «الفرسان» في الشوط الثاني لتمكن من تسجيل «نصف درزن» على الأقل.
وفي المقابل، لم يقدم «فارس الغربية» العرض المنتظر، خاصة أن مدربه عبدالله مسفر يعرف كيف يُوقف المتصدر، ويكفي أنه نجح في الفوز على الأهلي هذا الموسم في كأس المحترفين، كما أسقط العين حامل اللقب وتغلب عليه أيضاً.
وتمكن الأهلي من استغلال أخطاء الآخرين وقبل «هدايا العام الجديد» التي تلقاها مع بداية العام الجديد بسقوط مطارديه على الصدارة في فخ التعادل، وأنهى أموره بنفسه دون الدخول في لعبة الحسابات المعقدة ليحلق بالصدارة بفارق 6 نقاط عن الشباب صاحب المركز الثاني.
فوز مهم
وعن نجاحه في تحقيق المطلوب أمام الظفرة، ورفع الفارق مع منافسيه، قال كاتلين المدرب المساعد بصفوف الجهاز الفني للأهلي: «نحن سعداء لأننا فزنا في مباراة مهمة بالنسبة لنا؛ ولأن اللاعبين أدركوا تماماً أهمية اللقاء، وبالتالي ارتفعت الروح القتالية لديهم، ودخلوا الملعب وهم في قمة التحفز، والرغبة في الفوز، وكان التركيز عالياً، خاصة في الشوط الأول الذي ظهر فيه الأهلي بمستوى متميز للغاية، وسجل 3 أهداف، وكان بمقدوره إضافة المزيد من الأهداف في الشوط الثاني الذي لم يكن فيه الأداء جيداً بشكل كافٍ، ورغم ذلك صنعنا أكثر من 5 فرص للتسجيل، ولكن وقعنا في أخطاء بسيطة منحت للظفرة فرصة العودة للمباراة، وتسجيل هدف، وتشكيل خطورة على مرمانا في الدقائق الأخيرة».
وأضاف: الفوز على الظفرة مهم للغاية للتحليق بالصدارة، ونقلنا هذا للاعبين خلال الأيام الأخيرة، خاصة بعد تعادل الفرق التي تنافسنا، وقلنا لهم إن عليهم التركيز في الملعب؛ لأنهم لم يحققوا أي شيء بعد حتى الآن، لأن المشوار لا يزال طويلاً، وهناك 13 جولة قادمة في الدوري، التي تتزامن مع بدء دخول الإعداد لدوري أبطال آسيا، والمطلوب هو التركيز الكامل، خلال الجولات القادمة التي لن تتوقف، صحيح أننا أبطال الشتاء، ولكن المهم هو إنهاء الموسم بالخطوات الواثقة نفسها وتحقيق الفوز وراء آخر.
الإصابة بالاسترخاء
وفيما يتعلق بإضاعة اللاعبين الفرص السهلة أمام المرمى، قال: «صنعنا فرصاً عدة للتسجيل، ولكن غاب عنا التركيز في الشوط الثاني، وأُصيب اللاعبون بحالة من الاسترخاء داخل الملعب، رغم أننا حذرنا من ذلك، ولكن هذا لا يقلقنا؛ لأن موقفنا جيد الآن، والفارق زاد من صاحب المركز الثاني إلى 6 نقاط، ولكنه ليس كافياً لحصد اللقب، خاصة أننا نتوقع أن تقاتل الفرق التي نواجهها في الدور الثاني بشراسة أمامنا، كما أنها تلعب على الدفاع وتستغل الأخطاء».
وبشأن خطة عمل الجهاز الفني خلال الفترة القادمة، قال: «المطلوب هو التعامل مع كل مباراة على أنها نهائي كأس، وختام بطولة، وليس مجرد مباراة في الدوري، وهو ما يتطلب بذل الجهود المضاعفة، ويجب عدم التفريط في أي نقطة».
وأضاف: «بعد نهاية الدور الأول، أرى أن موقفنا جيد في بقية البطولات، حيث تأهلنا إلى الأدوار التالية في بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس المحترفين، ولم ننجح في حصد أي لقب سوى كأس السوبر، وبعد أسابيع قليلة سوف ندخل (غمار) دوري أبطال آسيا، ما يعني أننا مطالبون بتقديم أفضل أداء، ونعترف بأن نتائج الجولة خدمتنا بتعادل المطاردين لنا، ولكن علينا التفكير في موقفنا فقط، وأن نعمل على بلوغ التطور داخل الملعب، والسعي لحصد المزيد من النقاط».

علي عباس: لا أستحق «الصفراء الثانية»!
دبي (الاتحاد) - أكد علي عباس لاعب وسط الظفرة أنه لم يكن يستحق الحصول على بطاقة صفراء ثانية في اللعبة المشتركة مع أحمد خليل، التي وصفها بالاحتكاك العادي بين لاعبين ينطلقان خلف الكرة. ولفت عباس إلى أنه رغم ذلك لم يعترض، ولكنه توجه للحكم الرابع، ليؤكد له أن الكرة مجرد اشتراك عادي، ولا تستحق بطاقة صفراء ثانية، ومن ثم الخروج من الملعب مطروداً، وقال: «اعتذرت فوراً لأحمد خليل وحكم المباراة، وأترك الحكم للجنة التحكيم وللجماهير، فأنا لم أضرب خليل، وكان احتكاكاً عادياً، وأن أخطاء التحكيم واردة في المباريات، ولكن نحن تعرضنا للظلم في قرارات كثيرة في المباراة». وعن الخسارة، قال: «نحن نتحمل المسؤولية، حيث دخلنا لأجواء المباراة متأخراً، ولم نقدم المنتظر منا، ورغم ذلك فإن اللاعبين قادرون على تعويض الخسارة».
وأشار إلى أن الخسارة من الأهلي ليست عيباً، لكونه الفريق الأفضل في الدوري، كما أنه لم يخسر على ملعبه من أي منافس.

عبد السلام جمعة: الأهلي «سرق» المباراة لسوء أدائنا!
دبي (الاتحاد) - قال عبد السلام جمعة لاعب وسط الظفرة إن زملاءه لم يقدموا المطلوب منهم خلال المباراة، خاصة في شوطها الأول، وأصابتنا حالة من الارتباك غير معروفة السبب، نحن من تسبب في هذا المأزق، لسوء الأداء والارتباك الذي سهل للأهلي سرقة المباراة وتسجيل 3 أهداف، ورغم ذلك كان بإمكاننا الظهور بشكل أفضل». وأضاف «نعرف أن الأهلي سوف يضغط لإدراك الفوز، بعد جولة التعادلات، وتدربنا على مواجهة ذلك، ولكن اللاعبين لم ينفذوا المطلوب، وسيطر عليهم الخوف والارتباك، ومن الطبيعي ألا يمنحنا الأهلي، الفرصة للعودة والخروج من هذا الارتباك، وبالتالي سرق منا المباراة بثلاثة أهداف في شوط، ورغم ذلك تمكنا من صنع فرص، وحصلنا على ضربة جزاء كانت كفيلة بتغيير مجرى المباراة». وعن الدفع بكالوتي في اللقاء الذي يعتبر الأخير بالنسبة له، قال «هذه الأمور فنية، وأعتقد أننا مطالبون بالعمل بشكل، مضاعف خلال المرحلة المقبلة لتعويض النقاط التي فقدناها، وأتمنى أن توفق الإدارة في اختيار بديل كالوتي الذي لم يتأقلم مع الفريق».


ماجد حسن: رغبة الفوز كانت حاضرة

دبي (الاتحاد) - أكد ماجد حسن لاعب وسط الأهلي أن رغبة الفوز لدى جميع لاعبي فريقه كانت حاضرة بقوة أمام الظفرة، خاصة بعد تعادل جميع المنافسين، وقال «نحن نلعب على الفوز في جميع المباريات، خصوصاً التي تقام على أرضنا وبين جماهيرنا، هدفنا هو الاستمرار في تحقيق النتائج الإيجابية خلال المرحلة المقبلة». وأضاف قدمنا شوطاً متميزاً أمام الظفرة، وتمكنا من حسم المباراة بـ3 أهداف، وأضعنا ما لا يقل عن 4 أهداف محققة، وفي الشوط الثاني سيطرت حالة من الاسترخاء بعد استسلام الظفرة وفرض كامل سيطرتنا على وسط الملعب، وهو ما حرمنا من الظهور بالشكل نفسه الذي كنا عليه في الشوط الأول».


عدنان حسين: دقيقة واحدة تكفي!

دبي (الاتحاد) -أبدى عدنان حسين لاعب وسط الأهلي رضاه عن المستوى الذي قدمه خلال الدقائق العشر التي شارك فيها خلال المباراة، والتي شهدت دفاعاً مكثفاً من جانب لاعبي الظفرة حتى لا يتسع فارق الأهداف، نافياً تأثره بالنزول في وقت متأخر، وقال «أنا تحت أمر الجهاز الفني دائماً، نحن جميعاً أسرة واحدة وكل لاعب يبذل ما في وسعه لتقديم أفضل أداء ممكن داخل الملعب».
وأضاف حتى لو كنت لعبت دقيقة واحدة، فهذا يكفيني كلاعب أؤدي مهمة ضمن بقية عناصر الفريق، ولا خلافات بيننا في الأهلي على هذا الأمر، بل من يجلس على الدكة يشجع من يلعب، وهذه هي الروح السائدة بيننا دائماً.
وأشار إلى أن الأهلي نجح في تحقيق المطلوب وحقق الفوز على الظفرة الذي لم يتحقق له منذ فترة طويلة وهذا هو المهم من وجهة نظره.

جرافيتي: أستخدم يدي دفاعاً عن نفسي
دبي (الاتحاد) - نفى البرازيلي جرافيتي مهاجم الأهلي تعمده اللعب بخشونة ضد أي لاعب من الظفرة خلال المباراة، مشيراً إلى أنه لم يكن يستحق البطاقة الصفراء في اللقاء التي تحرمه من اللعب أمام دبي في الجولة المقبلة، وهي المباراة التي يغيب عنها أيضاً المدافع بشير سعيد لحصوله على الإنذار الثالث هو الآخر.
وعن الكرة المشتركة بينه وبين مدافع الظفرة، التي استخدم فيها يده لضربه ونال بسببها الإنذار، قال «في الكرات المشتركة والاحتكاك العادي بين اللاعبين على الكرة، عادة ما يكون هناك تدافع، وما حدث أنني عندما أستخدم يدي يكون ذلك بدافع صد الضربات التي أتلقاها، بوصفي مهاجماً ينطلق صوب المرمى، وأبحث عن تسجيل هدف، ولا توجد أي نية لضرب مدافع أو إيذاء الآخرين، ولكن التدافع من أجل الاحتفاظ بالكرة أمر عادي في كرة القدم، ولا يرتقي لدرجة الإنذار، وهو ما يحدث في كل ملاعب العالم».
وأبدى جرافيتي حزنه بسبب غيابه عن المباراة المقبلة نتيجة حصوله على الإنذار الثالث، وقال: «لا أحب الجلوس في المدرجات بداعي الإيقاف، هذا الأمر يقتلني؛ لأنني أرغب في المشاركة مع زملائي، وتحقيق الفوز من مباراة إلى أخرى، وإسعاد جماهير (الأحمر)، وضمان التحليق عالياً بشكل مستمر بصدارة الدوري». وأشار هداف الأهلي إلى رضاه التام عن مستواه خلال المباراة، حيث سجل هدفاً، وصنع الثاني، وقال: «كانت مباراة صعبة، خاصة أنها جاءت بعد تعادل جميع المنافسين، وبالتالي كان علينا أن نقبل تلك الهدايا، ونخدم أنفسنا بالفوز على الظفرة، وهو ما تحقق بالفعل».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين