الاتحاد

الاقتصادي

100 شاب يشاركون في برنامج «القادة لطاقة المستقبل»

أبوظبي (الاتحاد) - لقي برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل نجاحاً كبيراً في أوساط الشباب خلال فعاليات “القمة العالمية لطاقة المستقبل” التي عقدت في أبوظبي، حيث شارك في أنشطة البرنامج على مدى الأيام الأربعة للقمة في الفترة بين 17 و 20 يناير، قرابة 100 من المشاركين الشباب.
وشهد البرنامج هذا العام إقبالاً كبيراً من قبل الشباب في أنحاء العالم كافة بما في ذلك كندا والدنمارك وهونج كونج والسويد والولايات المتحدة وعدد من دول الشرق الأوسط، حيث شكل المشاركون مزيجاً هائلاً من الطلبة والمهنيين الشباب من كبريات الجامعات والشركات المحلية والدولية مثل شركة مبادلة للتنمية وشركة الدار العقارية وشركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية “أدكو” ودولفين للطاقة وشركة بترول الإمارات الوطنية “إنوك” وجهاز أبوظبي للاستثمار وشركة الحفر الوطنية وبنك الخليج الأول.
وحظي المشاركون في البرنامج بالفرصة لمقابلة عدد من الشخصيات المرموقة مثل بان كي مون، ود. سوزان هوكفيلد والأميرة فيكتوريا، ولية عهد السويد وكريستيانا فيجيريس، الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. كما حظي المشاركون في أنشطة البرنامج بالفرصة للتحاور وتبادل الآراء حول حلول طاقة المستقبل وسبل الحد من تأثيرات التغير المناخي، وذلك من خلال مشاركتهم في حلقات النقاش المتخصصة مثل الحلقة المنعقدة بعنوان “الصعوبات التي تواجه الولايات المتحدة في الحد من بصمتها الكربونية”. وقد أتاح البرنامج أيضاً الفرصة للمشاركين لعرض مشاريع أبحاثهم العلمية وإبراز قدراتهم الفكرية أمام قرابة 26000 من المشاركين في القمة هذا العام.
وواكب محمد سالم بن كردوس العامري، الناشط الإماراتي في مجال العمل الخيري وأحد أبرز المساندين لبرنامج “القادة الشباب لطاقة المستقبل”، فعاليات البرنامج خلال القمة، وأكد أهمية الاستثمار في مثل هذه المبادرات بقوله: “من الأهمية بمكان الاستثمار في مبادرات مثل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل خاصة هنا في دولة الإمارات، حيث نسعى لإعداد وتدريب أجيال الغد من القادة في قطاعي الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة”.
وأشار إلى ما لقيه البرنامج من نجاح بقوله: “لقد كان برنامج هذا العام في القمة العالمية لطاقة المستقبل ناجحا للغاية، حيث حظي بتقدير العديد من الشخصيات الدولية المرموقة. آمل أن يعمل البرنامج على تدعيم هذا النجاح ويعزز جهوده لإعداد أجيال الغد من القادة الشباب ورعايتهم”.
من جهته، أشار أحمد علي الصايغ، الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة، إلى الدور الحيوي الذي يقوم به البرنامج بقوله “يعمل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل على إعداد الكفاءات من المواهب الشابة وتأهيلهم ليصبحوا رؤساء أعمال ومسؤولين حكوميين في المستقبل، وذلك عبر تزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة لإيجاد الحلول الكفيلة بالتصدي للتحديات المتعلقة بالطاقة النظيفة والتغير المناخي”. وأردف: “تأتي رعايتنا للبرنامج في إطار جهودنا من أجل دعم ورعاية الطلبة والمهنيين الشباب اليوم حتى يتسنى لأبوظبي الحفاظ على الريادة في مجال طاقة المستقبل على المدى الطويل”.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي