الاتحاد

دنيا

أحلام لإدارة «ليالي فبراير»: لن أشارك لو «جبتولي أجري ألماس»!

أحلام

أحلام

أحلام هي دائماً أحلام التي عهدناها، تلك النجمة التي لا تعرف سياسة الوجهين، بل تقول في العلن كلّ ما في قلبها من دون تردّد، بصوت عالٍ أحياناً، وإنّما بصدق تام. لم تجامل أحلام يوماً، ولا تحبّ السياسة، وإنّما تحافظ على احترامها للآخرين، احتراماً منها لذاتها، ولجمهورها الغفير في الخليج، وبقية الدول العربيّة. إلا أن أحلام لم تُطلق أي موقف رداً على تجاهلها من قبل القائمين على مهرجان “ليالي فبراير”، الأمر الذي دفع بجمهور النجمة الإماراتية إلى إطلاق صرخة وجّهوها خلال الأيّام الماضية إلى إدارة المهرجان، طالبوها فيها بإعادة النظر في قائمة المشاركين في المهرجان، معتبرين أنّ عدم دعوة فنانة الخليج يُشكّل ظلماً مباشراً لأحلام التي لا يمكن تجاهل مكانتها الفنيّة، وقاعدتها الجماهيرية في الكويت، وأيضاً جميع البلدان الخليجيّة والعربيّة، بدليل أنّ مشاركتها في مهرجان الدوحة الغنائي الشهر الماضي أثرت فعاليّات المهرجان، وعزّزته.
“ليالي فبراير”
وبحسب متابعتنا للموضوع، وجدنا أنّ إدارة المهرجان لم تتمكّن من إعطاء سبب واضح لتغييب النجمة عن حفلات “ليالي فبراير” كما طالب الجمهور، الأمر الذي دفع بمحبّي المطربة الإماراتيّة إلى إطلاق حملة بعنوان “لا لمهرجان ليالي فبراير الغنائي دون أحلام”، تعبيراً عن غضبهم من هذه الخطوة غير المبرّرة، مبدين استغرابهم مشاركة آمال ماهر، وديانا كرازون وهاني شاكر في المهرجان رغم أنّهم لا يتمتعون بشعبية كبيرة في الكويت والخليج.
وفي حين برّر منظّمو “ليالي فبراير” عدم إشراك أحلام بفعاليّات المهرجان بقولهم إنّ أحلام اعتذرت عن المشاركة بسبب ارتباطها بسفينة المشاهير التي ينظّمها يوسف حرب بالتعاون مع مجموعة mbc، وأكّدت أحلام في تصريح أنّها لم تتلقَ أصلاً أيّ دعوة للمشاركة في “ليالي فبراير”.
وفي تطوّرات هذه القضيّة، كشفت أحلام أنّها تلقّت دعوة متأخّرة للمشاركة في المهرجان في ليلته الثانية، في حفلة إلى جانب رابح صقر، إلا أنّها أكّدت أنها رفضت عرض اللجنة المنظمة، وإصرارهم على إقناعها بالمشاركة، نظراً إلى تجاهلهم لها في بداية توجيه الدعوات إلى الفنانين، على الرغم من الحملات القاسية التي شنّها جمهورها في هذا الخصوص. وفي التفاصيل أن ردّ أحلام على المسؤولين في “ليالي فبراير” كان قولها لهم: “لو جبتولي أجري ألماس، لن أشارك في ليالي فبراير”.
لا تراجع
في اتصال هاتفي أجرته “دنيا الاتحاد” مع زوج النجمة مبارك الهاجري، أكّد بطل الراليات استعمال أحلام لهذه العبارة تحديداً، مؤكداً أن لا تراجع في موقف أحلام، موجهاً باسمها شكره العميق للجمهور الخليجي الوفي الذي يُقدّر جميع الفنانين الخليجيّين، بحسب تعبيره.
الجدير بالذكر أنّ آخر مشاركة لأحلام في المهرجان تعود إلى عام 2010، وكانت حينها حاملاً في شهرها السابع، حيث أكدت على خشبة المسرح، أنها وجدت صعوبة في رفض دعوة الكويتيين، للمشاركة في المهرجان. وقد اعتُبرت حفلتها هذه واحدة من أنجح حفلات المهرجان، بحيث نالت حينها المرتبة الأولى جماهيرياً. كما يُحسب لأحلام إنقاذها “مهرجان ليالي فبراير” عام 2009 حين اعتذرت عن عدم المشاركة فيه لانشغالها بتسجيل ألبومها “هذا أنا” وقتها، إلا أنّها عادت ووافقت على المشاركة بعد اعتذار
أبو بكر سالم.

اقرأ أيضا