الاتحاد

الإمارات

العمل تعتزم فتح فروع جديدة في الغربية

تعتزم وزارة العمل فتح عدة فروع جديدة لها في كل من غياثي والسلع للتخفيف من معاناة الأهالي باضطرارهم إلى قطع مسافات طويلة لإنجاز معاملاتهم، إلى جانب زيادة عدد موظفي مكتب المنطقة الغربية في مدينة زايد لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المراجعين للمكتب·
وحسب مصدر مسؤول بوزارة العمل، فإن المكاتب الجديدة ستباشر عملها خلال المرحلة المقبلة بعد توفير الكوادر الإدارية المؤهلة، والتي سيتم تدريبها تدريباً كافياً لتقديم الخدمات المتنوعة إلى أهالي مدينة السلع وغياثي·
يذكر أن المنطقة الغربية تمثل 73% من مساحة دولة الإمارات وتضم 6 مدن رئيسية هي مدينة زايد وغياثي والسلع وجزيرة دلما والمرفأ وليوا، ويبلغ عدد سكانها 120 ألف نسمة يعمل أغلبهم في قطاعات النفط والخدمات والتعليم والصحة والزراعة، بجانب العاملين في القطاع الحكومي·
وكان عدد كبير من أهالي المنطقة الغربية القاطنين في المناطق البعيدة طالبوا بضرورة مراعاة ظروفهم خاصة أن أغلبهم يضطر إلى قطع مسافات تتجاوز 700 كم عدة مرات أسبوعياً لانجاز معاملاته الخاصة بالعمل·
ويؤكد محسن حميد المزروعي من أهالي مدينة غياثي أن وجود مكتب واحد للعمل والعمال في المنطقة الغربية يضر بالعديد من الأهالي خاصة أصحاب الأعمال، حيث يضطرون إلى التغيب عن عملهم عدة مرات أسبوعياً لإنهاء معاملة واحدة في العمل والعمال الذي لا يوجد له سوى مكتب وحيد في مدينة زايد يبعد عنهم أكثر من 300 كم، وهو ما يضاعف من معاناة الأهالي في تلك المدن البعيدة عن أبوظبي أو مدينة زايد·
وأكد سالم المنصوري من سكان السلع أنه اضطر إلى قطع أكثر من 350 كم من السلع إلى مدينة زايد لإنهاء بعد المعاملات الخاصة بالعاملين معه، وعند حضوره فوجئ بأن مكتب مدينة زايد قد أغلق أبوابه بعد الواحدة، وهو ما دفعه إلى معــــاودة قطع هذه المســــافة عدة مرات حتى يتم إنجاز معاملته·
وأكد أن توفير مكاتب في المناطق البعيدة مثل السلع وغياثي أصبح من الضرورة خاصة مع تزايد حجم العمل في المنطقة وما تشهده من نهضة تطويرية شاملة انعكست في حجم الأعمال والمشاريع التي يتم تنفيذها في المنطقة وما تتطلبه من وجود عمالة كبيرة من مختلف الفئات والجنسيات داخل المنطقة لمواجهة المشاريع الحالية، وهو ما يؤدي إلى تزايد المعاملات التي تتم مع ''العمل'

اقرأ أيضا

انطلاق الدورة السادسة من "قمة المعرفة" نوفمبر المقبل