الاتحاد

الإمارات

الرومي: الإمارات نجحت في دمج ذوي الاحتياجات

مريم الرومي تلقي كلمتها خلال افتتاح الملتقى

مريم الرومي تلقي كلمتها خلال افتتاح الملتقى

أكدت معالي مريم الرومي وزير الشؤون الاجتماعية أن الإمارات نجحت في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، مشيرة إلى أن تنوع أشكال مشاركة ''ذوي الاحتياجات'' ودمجهم في مختلف المجالات المجتمعية، تتطلب توفير بيئة العمل الملائمة لقدراتهم، وإتاحة المجال لها للمنافسة في سوق العمل وفق مبدأ تكافؤ الفرص، ليصبحوا اشخاصاً قادرين على المشاركة الاجتماعية والاقتصادية لبلدهم·
جاء ذلك في كلمتها خلال افتتاح ملتقى ومعرض دبي الدولي لإعادة التأهيل ''ريهاب ''2008 في دورته السادسة أمس ، برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية تحت شعار ''الدمج والشراكة - آفاق أبعد'' في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض والذي يستمر حتى غد الأربعاء·
أكدت معالي مريم الرومي وزير الشؤون الاجتماعية أن العالم يشهد حركة تطور ملموسة في مجال حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والخدمات المقدمة لهم، لافتة إلى الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وكرامتهم، والتي تشكل إضافة جديدة إلى رصيد البشرية في تأسيس الفكر والممارسات الحديثة في التعامل مع قضايا الإعاقة والمعاقين، وآليات تعزيز حقوقهم·
وأضافت أن توقيع دولة الإمارات على هذه الاتفاقية وبروتوكولها الاختياري، دليل حي على توجهات الحكومة الإستراتيجية، التي أولت الأشخاص ذوي الإعاقة اهتماماً كبيراً، من خلال مبادراتها ومشاريعها التي ستطبق خلال الفترة القادمة·
ولفتت معالي الوزيرة إلى أن اختيار شعار ملتقى دبي الدولي لإعادة التأهيل هذا العام (الدمج والشراكة - آفاق أبعد) هو تعبير عن أهم الحقوق التي نطمح إلى تحقيقها في ميدان الإعاقة، مؤكدة أن انعقاد الملتقى العام الحالي يشهد تحولاً في التشريعات في الدولة، بعد صدور القانون الاتحادي رقم (29) لسنة 2006 في شأن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة·
وذكرت وزيرة الشؤون الاجتماعية أن دولة الإمارات قطعت من خلال مراكزها العاملة في مختلف مناطق الدولة شوطاً كبيراً في عملية الدمج بمختلف مستوياته وأشكاله،·
وقامت معالي مريم الرومي يرافقها ثاني جمعة رئيس مجلس إدارة نادي دبي للرياضات الخاصة وويرنر فان كليمبوتي المدير التنفيذي للجمعية الدولية لإعادة التأهيل البدني والطبي، بتدشين موقع نادي دبي للرياضات الخاصة والذي يحتوي على نسخة خاصة لذوي الإعاقة البصرية·
و يصحب المؤتمر معرض يغطي أحدث التقنيات في مجال إعادة التأهيل، تعرض فيه 100 شركة من 30 دولة أحدث التقنيات المستخدمة في مجال إعادة التأهيل، وسيستخدم كمنصة لذوي الاحتياجات الخاصة لتبادل الأفكار والتجارب·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يأمر بإطلاق اسم جاك شيراك على شارع بالسعديات