الاتحاد

الطلاق ليس نهاية المطاف

الطلاق ليس نهاية المطاف

الطلاق ليس نهاية المطاف

كثير من النساء تنتهي حياتهن الأسرية بكلمة طالق، هذه الحياة التي ظللن يكافحن للحفاظ عليها لسنوات في ظل رجل لا يعرف قيمة هذه المرأة، فليست النساء في كل الأحوال هن السبب في الطلاق، بل الرجل في أحيان كثيرة يكون السبب الرئيسي فيه·
وماذا بعد الطلاق، هل الانطواء والحزن والفشل؟ أم النجاح والانطلاق من جديد لبناء حياة تملؤها الحيوية؟
أختي المطلقة الكثير من الناس معرضون للفشل في حياتهم وفي أي مشروع قد يقومون به في حياتهم·
ولكن هذا لا يعني أن الفشل أصبح ملازما له طوال حياته، وإنما عليه أن يعطي فرصة أخرى لنفسه محاولا تصحيح الوضع بأي شكل من الأشكال، فالفشل قد يعطي الإنسان في تجربة سابقة دفعة كبيرة لنجاحه في حياته مستقبلاً·
وعلى المرأة - خاصة - بعد الطلاق مراعاة التوافق النفسي مع نفسها أولاً، ثم مع الآخرين ليتحقق لها الرضا الذاتي والقبول الاجتماعي، وتنخفض حدة التوترات، والقلق· وتحتاج المرأة في الفترة التالية لأزمة الطلاق إلى فترة تعيد فيها ثقتها بنفسها، وإعادة حساباتها والتخلص من أخطائها، وتعديل وجهة نظرها نحو الحياة بصفة عامة والرجال بصفة خاصة، وشغل الفراغ الذي خلفه ترك الزوج لها خاصة إذا كانت لا تعمل·
عزيزتي: اتركي الماضي وانسي كل السلبيات التي تؤثر على حياتك· إياك والانعزال عن العالم بسبب الخوف من النظرات فأنت إنسانة عادية، فقط كوني طبيعية وثقي بنفسك·
واجعلي لك أهدافًا في الحياة مثل إكمال دراستك، وإيجاد عمل مناسب، أو حفظ كتاب الله، والحرص على رضا الله تعالى، والصبر على الابتلاء·

سهير عبدالله

اقرأ أيضا