الاتحاد

الاقتصادي

36% نسبة التوطين في «اتصالات»

أبوظبي (الاتحاد) - تنفق مؤسسة “اتصالات” نحو 35 مليون درهم سنوياً لتدريب وتأهيل المواطنين الشباب، بعد أن طورت العديد من البرامج التدريبية الخاصة بكوادرها.
وأوضحت “اتصالات” في بيان صحفي أمس على هامش مشاركتها في معرض توظيف أبوظبي 2012 الذي اختتم أعماله في مركز أبوظبي الوطني للمعارض أن المواطنين يشكلون نحو 90% من مجموع الإدارة العليا في المؤسسة، فيما تصل نسبة الموظفين المواطنين إلى نحو 36%.
وأسندت المؤسسة نحو 70 وظيفة عليا من الكفاءات الوطنية لقيادة شركات “اتصالات” في 18 دولة موزعة على قارتي آسيا وأفريقيا.
وقامت المؤسسة، بحسب البيان، بتدريب أكثر من 4164 مواطناً بوسائل عدة، أبرزها “أكاديمية اتصالات”، وأيضاً من خلال دورات متخصصة مختلفة داخل الدولة وخارجها، فضلاً عن تدريب مواطنين في شركات عالمية، حتى يكونوا على دراية بأحدث وسائل وتكنولوجيات الاتصالات.
وتحتفل المؤسسة بكوادرها بعد تعيين اثنين من المواطنين الشباب في أكثر مناطق عملياتها استراتجية، في دولة الإمارات وجمهورية مصر، وذلك ترجمة حقيقة لما قدمته المؤسسة لأبنائها خلال السنين الماضية.
وجاء تعيين صالح العبدولي، المعروف بقيادته القوية والجريئة وسجله الحافل بالإنجازات، في منصب الرئيس التنفيذي لشركة “اتصالات مصر”.
وشهدت سنواته القيادية في السوق المصرية تحقيق نتائج متميزة، ونال خلالها العديد من الجوائز العالمية باعتباره قائداً لواحدةٍ من أنجح شبكات الهاتف المحمول التي دخلت السوق كلاعب ثالث على مستوى العالم.
أما سعيد الهاملي هو أيضا من المواطنين الشباب، وقاد إدارة شركة “اتصالات أفغانستان” في منصب الرئيس التنفيذي للشركة، وخلال قيادته حقق نتائج ممتازة على صعيد الأعمال والعمليات في سوق صعبة كالسوق الأفغانية.
وتجاوز عدد المشتركين في اتصالات أفغانستان أكثر من 4 ملايين مشترك في اقل من 4 سنوات من التشغيل، وغطت اتصالات أكثر من 26 مدينة في أفغانستان.
وهناك المزيد من الكفاءات المواطنة تشغل المناصب المختلفة في “مجموعة اتصالات”. يشار إلى أن صالح العبدولي تخرج في جامعة كولورادو بالولايات المتحدة، وكان له فيها سجل أكاديمي مشرق ومتميز، إذْ حصل منها على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية ودرجة الماجستير في هندسة الاتصالات مع مرتبة الشرف.
ويحمل سعيد الهاملي درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من معهد فلوريدا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأميركية ودرجة الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في الشارقة.
وتزخر “مؤسسة اتصالات” بالعديد من القيادات المواطنة التي حققت سلسلة من النجاحات منذ إنشائها عام 1976 والفترة التي انطلقت فيها المؤسسة نحو الاستثمار الدولي في العام 2004.

اقرأ أيضا

مكالمات ورسائل العقارات.. إزعاج للأفراد.. والسر في "العمولة"!!