الاتحاد

دنيا

الجسمي يشدو مع صوت الصباح.. وأنغام تطرد الحزن خارج المسرح

حسين الجسمي

حسين الجسمي

في الليلة الأخيرة من فعاليات ليالي «شاعر المليون»مساء الجمعة الماضية على مسرح المجمع الثقافي في أبوظبي حضر الصوت العذب والنغم الأصيل . أما الصوت العذب فقد تمثل في الفنان الرائع حسين الجسمي. والنغم الأصيل عبرت عنه المطربة «أنغام» بحضورها وتألقها. الليلة كانت تحمل شعار «كامل العدد»، حيث ضجت القاعة بحضور جماهيري مكثف. بدأت الوصلة الغنائية الأولى بأنغام وكعادتها أبدعت بأداء راقٍ لأغانيها الشهيرة التي طالب بها الجمهور. ولأنها ليلة عرس «شاعر المليون» قررت أنغام إلغاء الطرب الحزين من قاموس هذه الليلة واختارت الأغاني التي ترسم الفرحة على الوجوه، والبسمة علي الشفاه.
وصلت أنغام إلى قمه الأداء الطربي عندما شدت بأغنية «يا طيب»، حيث تفاعل معها الجمهور وأخذ يردد كلمات الأغنيه معها، وقبل أن تختم وصلتها توجهت بكلمة شكر إلى جميع أفراد الفرقة الموسيقية المصاحبة لها. موضحة أن أغلب أفرادها كانوا من زملاء الدراسة وتعتز بهم كثيراً. ولم تنس أنغام الإشادة بالمايسترو وليد الفايد لقيادته المدروسة للأوركسترا مما ساعد أنغام على التحليق بأجنحة الإبداع على مسرح المجمع الثقافي في أبوظبي، لتختتم وصلتها بأغنيه «سيدي وصالك» وكأنها توجه رسالة إلى جمهورها ليمتد ضوء الوصل بينهم.
ولأن العرس يحتاج دوماً إلى البهجة والسعادة، فقد حضر «الجسمي» لتزداد هذه الليلة زينة وألقاً وعذوبة، بصوته الذي يقطر طرباً ويتساقط على المسرح حاملاً باقة من الأصالة.
ظهر الجسمي على المسرح فاهتزت الجدران بفعل تصفيق الجمهور، الذي استقبله بحفاوة تتماشى مع نجوميته التي صنعها «الجسمي» بالموهبة وحسن الخلق وحب الناس له.
بدأ الجسمي وصلته بأغنية «قاصد» ثم فاجأ الجمهور بأغنيه «حبيتك» للسيدة فيروز، وكأنه أراد أن يهدي الحضور بستاناً من نغم صوت الصباح فيروز وهذا ليس بمستغرب عليه، فهو يذوب عشقاً في صوت هذه القامة الغنائية، لذا يردد دوماً أغانيها في أغلب حفلاته، واستمر الجسمي في أداء أغانيه الرائعة تاركاً الاختيار لجمهوره الحبيب ليفيض الحفل بالأداء الرائع، والتفاعل غير المسبوق للجمهور .
وفي تصريح خاص للمايسترو «وليد فايد» وصف هذه الليلة بمسك الختام، مبديا رأيه في الجسمي قائلاً: «إنه ملك المسرح الغنائي» وعفريت الطرب العربي»، متوجهاً بالشكر لإدارة البرنامج والقائمين على الأمسية الفنية الرائعة.


الجسمي: ليست مشاركه
لكنها واجب وطني

بسؤال «دنيا» الاتحاد لحسين الجسمي عن رأيه في مشاركته لإحياء ليلة الختام لمهرجان ليالي شاعر المليون، أكد أنها ليست مشاركة بقدر ما هي تكريم له على المستوى الشخصي أن يختتم ليالي شاعر المليون، ويؤدي واجبه تجاه وطنه الغالي الإمارات وأنه أحد أفراد طاقم البرنامج، وشرف له أن يشارك في هذا البرنامج الضخم، الذي يرعاه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الراعي الأول للشعر والثقافة في الوطن العربي، ويكفي أن البرنامج قد حقق شهرة واسعة ونجح في قيادة دفة الشعر علي المستوى الخليجي والعربي.
وحول ألبومه القادم أكد الجسمي أنه سيرى النور في شهر يوليو المقبل، وسيحمل عنوان «الجسمي 2009»، وسيكون مفعماً بالمفاجأت التي ترضي ذائقة الجمهور.


أنغام :أحب جمهور الإمارات من أعماق قلبي

في تصريح خاص لأنغام قالت إنها سعيدة جداً بالمشاركة في ليالي هذا البرنامج الشهير الذي تخطى حدود الخليج ووصل إلى كل مشاهد عربي من المحيط إلى الخليج.
أما عن وجودها في أبوظبي فأكدت أنها تزور هذه المدينة الساحلية الخلابة للمرة الثانية، وأنها سعيدة بغنائها أمام جمهور الإمارات والتي تحبه من أعماق قلبها.
وحول ألبومها الجديد الذي صدر مؤخراً، قالت إنها راضية تماماً عن الألبوم، خاصة أنه حقق النجاح الذي كانت تتمناه.


كواليس

الجسمي استقبل أنغام استقبالاً حاراً قبل صعوده المسرح
اجتمع الجسمي بأنغام أكثر من مرة في كواليس المسرح
الجسمي استقبل المعجبين على الرغم من منع رجال الأمن لهم
بعد أداء وصلتها ظهرت أنغام في الكواليس في حاله توتر شديدة
أنغام خرجت من المسرح بصعوبة بسب زحام المعجبين حولها
بعض المعجبين لاحقوا الجسمي حتى سيارته وكان كعادته مرحاً معهم
فاجأ الجسمي الجمهور بـــ «نيولوك جديد»؟

اقرأ أيضا