الاتحاد

الاقتصادي

«مؤسسة زايد العليا» توظف 90 مواطناً من ذوي الإعاقة

زوار لمعرض توظيف أبوظبي 2012 (الاتحاد)

زوار لمعرض توظيف أبوظبي 2012 (الاتحاد)

(أبوظبي) - وفرت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية فرص عمل لنحو 90 مواطناً من ذوي الإعاقة في عدد من المؤسسات الحكومية على مدى السنوات الثلاث الماضية، بحسب موزة القبيسي رئيسة وحدة التوظيف بالمؤسسة.
وأشارت القبيسي إلى أن مهام المؤسسة تقوم على إيجاد الوظائف المناسبة لذوي الإعاقة، بما يتوافق مع طبيعة الإعاقة التي يعانونها وحاجة المؤسسات والدوائر للموظفين.
وقالت القبيسي، إن مشاركة المؤسسة بمعرض توظيف أبوظبي 2012 الذي اختتم أعماله أمس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تأتي في سياق توظيف ذوي الإعاقة ومساعدتهم في الحصول على وظائف ملائمة لهم، موضحة أن هذه المشاركة الثانية للمؤسسة عبر وحدة التوظيف التابعة لها.
وأكدت القبيسي أن المؤسسة تقوم بزيارات ميدانية لمواقع المؤسسات التي تؤمن شواغر توظيف للأفراد من ذوي الإعاقة لتقييم بنية المؤسسات التحتية ومستوى توافر إجراءات السلامة والتهيئة البيئية في المبنى، مثل وجود مواقف سيارات خاصة لمركبات المعاقين، توفر المصاعد والسلالم، مخارج الطوارئ، ارتفاع المكاتب، وعرض الممرات والأروقة، طبيعة دورات المياه الخاصة، التكنولوجيا المساعدة.
كما تقدم المؤسسة الاستشارة المتخصصة للمؤسسات حول نوعية التكنولوجيا المساعدة التي يجب توافرها للموظفين من ذوي الإعاقة بغرض تسهيل مهامهم الوظيفية ومنها لوحات المفاتيح المنخفضة والشاشات الناطقة والمقاعد الخاصة.
وأوضحت القبيسي أن المؤسسة تعي احتياجات سوق العمل للكفاءات؛ ولذلك حرصت على تقديم التدريب المهاري اللازم لتطوير مهارات ذوي الإعاقة.
وافادت القبيسي أن وحدة التوظيف بالمؤسسة اتخذت جميع الإجراءات التي يتم تنفيذها من اجل مساعدة الشخص على شغل الوظيفة الشاغرة والاستعداد لها.
ويتضمن ذلك تقديم معلومات كافية عن الوظيفة ومتطلباتها وظروفها، كما يتواصل اختصاصيو التوظيف بشكل فعال مع الجهات ذات العلاقة بالقوى العاملة والتعليم المهني في المجتمع من اجل فهم وتوفير احتياجات السوق المحلية والتعرف إلى إمكانات التدريب والتشغيل.
ويقوم الاختصاصيون باستقاء مصادر المعلومات المتنوعة لتقديم خدمات للمرشحين.
ويتلقى المرشحون الخدمات المساندة لمراحل ما بعد التوظيف، وفقاً لاحتياجاتهم الفردية والمهنية ومساعدتهم في الاحتفاظ بعملهم والاستمرارية فيه.
كما تقوم المؤسسة بتقديم خدمات ما بعد التوظيف من صيانة الكراسي المتحركة أو المعينات السمعية أو البصرية، والتدريب المهني الإضافي عند تغيير متطلب العمل، وتقديم الخدمات الإرشادية والتوجيه المهني، والتدريب على التكنولوجيا المساعدة أيضاً.
وقالت القبيسي، إن المؤسسة تلقت العديد من طلبات التوظيف من مواطنين ومقيمين على حد السواء من ذوي الإعاقة خلال أيام المعرض، مشيرة إلى أن المؤسسة ستسعى لإيجاد الوظائف للجميع، مع إعطاء أولوية لأبناء الدولة. وتقدم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذي الاحتياجات الخاصة خدماتها للمواطنين من ذوي الإعاقة عبر 13 مركزاً ونادياً رياضياً منتشرة على مستوى الإمارة، ساعية من خلال المراكز إلى تهيئة وتأهيل ذوي الإعاقة للاندماج في المجتمع عبر خدمات متنوعة منها التدريب والتعليم والتأهيل المهني والعلاجي، وخدمات الرعاية النفسية والإرشاد الأسري، والأنشطة التربوية والرياضية المساندة، والمتمثلة في خدمات التقييم الشامل والتدخل المبكر والعلاج، والتعليم الأكاديمي، والتدريب والتأهيل المهني، إلى جانب التوظيف والدمج وإعداد الخطط الانتقالية.
وبلغ عدد المستفيدين من خدماتها من ذوي الإعاقة سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أكثر من ألفي شخص من ذوي الإعاقة أو فاقدي الرعاية الأسرية، منهم ما يزيد على 1500 من ذوي الإعاقة.
وتسعى المؤسسة لتحقيق هدفها المنشود في الدمج الكامل لكل الفئات المشمولة برعايتها التي تسمح حالاتهم بذلك في المجتمع، وأن استراتيجيتها في ذلك ترتكز على الأولويات التي حددتها استراتيجية حكومة أبوظبي بتبني أفضل الممارسات الاستراتيجية الحديثة في سبيل الوصول لرؤية القيادة في أن تكون أبوظبي من أفضل خمس حكومات في العالم.
ووفق بيانات المؤسسة، فقد تم دمج 530 طالباً من منتسبيها من ذوي الإعاقة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة في مدارس التعليم العام، وذلك في إطار تنفيذ المؤسسة لخططها الرامية لدمج فئات ذوي الإعاقة الذين تسمح حالاتهم بذلك.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تفوض 15 بنكاً لإدارة طرحها الأولي