الاتحاد

الإمارات

توقيع اتفاقية تأسيس مجلس لرجال الأعمال بين الإمارات والسودان

خلال التوقيع على الاتفاقية

خلال التوقيع على الاتفاقية

وقع اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة واتحاد عام أصحاب العمل السوداني بحضور الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان اتفاقية تأسيس مجلس رجال الأعمال المشترك، وقعها سعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي وسعود مأمون البرير·
وتنص الاتفاقية على تأسيس مجلس لرجال أعمال بين البلدين انطلاقا من رغبة البلدين في توسيع التعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي بينهما، وحرصا على استمرار ونمو تلك العلاقات، وتأكيدا للروابط بين رجال الأعمال وبين المنظمات والشركات التجارية·
ويتكون مجلس رجال الأعمال من عشرين عضوا، يقوم كل طرف بتسمية عشرة أعضاء من رجال الأعمال البارزين ومن ذوي الخبرات في المجالات الاستثمارية المختلفة·
ويتبادل الطرفان المعلومات الاقتصادية والتجارية والتشريعات والمجلات والأدلة التجارية التي تعنى بشؤون الصناعة والتجارة بغرض تطوير التعاون الاقتصادي والنهوض بالتبادل التجاري في البلدين·
ويقوم الطرفان بتشجيع ودعم وتبادل الوفود التجارية والتسهيلات الممكنة لرجال الأعمال في البلدين وتقديم المساعدات والتسهيلات الممكنة لهم والعمل على تنظيم اللقاءات المناسبة لممثلي البلدين بغرض دراسة الطرق والوسائل لتنفيذ هذه الاتفاقية واقتراح الاجراءات المتعلقة بالتطوير المستمر للعلاقات الاقتصادية وضمان استمرارها وتوسيعها·
إلى ذلك حضر الرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان اللقاء المشترك بين اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة وأصحاب العمل السوداني··الذي عقد مساء أمس في قصر الإمارات بأبوظبي بحضور أعضاء الوفد السوداني الرسمي المرافق وعدد كبير من رجال الأعمال والمسؤولين من البلدين·
وعبر الرئيس عمر حسن البشير في كلمة له خلال اللقاء عن سعادته بوجوده في دولة الإمارات التي تربطه بها ذكريات طيبة وعلاقات أخوة قوية··مشيدا بالنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية·
بدوره، أكد صلاح عمير الشامسي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على أهمية اللقاء المشترك بين البلدين لترسيخ أواصر الأخوة والمصير المشترك التي تجمع الشعبين الشقيقين والتي تحرص على رعايتها وتنميتها قيادتا البلدين برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وعمر البشير رئيس جمهورية السودان اللذين دأبا على توفير كل مستلزمات تسهيل ونجاح أشكال التعاون والترابط المشتركة والمختلفة بين حكومتي وشعبي البلدين الشقيقين وخصوصا ما يوفرانه من حرص ودعم للقطاع الخاص ورجال الأعمال فيهما من أجل خلق أفضل الأجواء والفرص لتعزيز فرص قيام تعاون ثنائي مثمر وقوي بينهما·
وقال إن السودان تعتبر شريكا تجاريا بارزا للدولة ضمن مجموعة الدول العربية الأفريقية، مشيرا الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ أوائل عام 2007 نحو ملياري درهم، حيث بلغت الواردات نحو 403 ملايين درهم، فيما بلغت قيمة صادرات الدولة غير النفطية 322 مليون درهم، في حين سجلت إعادة الصادرات ارتفاعا واضحا بقيمة 346ر1 مليار درهم·
وأضاف أن حجم الاستثمارات الإماراتية في جمهورية السودان بلغ حوالي سبعة مليارات درهم، معربا عن أمله بأن تصل هذه الاستثمارات إلى عشرة مليارات درهم خلال العام الجاري·
من ناحيته، أكد سعود مأمون البرير رئيس اتحاد عام أصحاب العمل السوداني أن اللقاء بين رجال أعمال البلدين يعتبر دفعة قوية لتعزيز العلاقات بين البلدين·
وأكد معالي عوض أحمد الجاز وزير المالية والاقتصاد الوطني ومعالي جلال يوسف الدقير وزير الصناعة وسعادة أحمد جعفر أحمد عبدالكريم سفير جمهورية السودان بالدولة·· خلال كلمات في اللقاء المشترك على أهمية العلاقات الثنائية التي تربط بلادهم بدولة الإمارات والفرص الكبيرة لتطوير هذه العلاقات نحو الأمام·
إلى ذلك التقى الرئيس السوداني مساء أمس بأبناء الجالية السودانية في دبي، وتحدث عن اتفاقيات الشمال والجنوب، مؤكدا استقرار السودان وقدرته على تجاوز الصعاب·
وأشار إلى أن زيارته للإمارات تهدف إلى جذب الاستثمارات الإماراتية للسودان·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم