الاتحاد

الإمارات

إطفاء الأنوار في دبي يوفر 200 ميجاوات من الكهرباء

خلال إطفاء الأنوار في دبي ضمن فعاليات  ساعة الأرض  مساء أمس

خلال إطفاء الأنوار في دبي ضمن فعاليات ساعة الأرض مساء أمس

قامت دبي مساء أمس في الفترة من 30:8 - 30:9 مساء بإطفاء آلاف الأضواء في كافة أنحاء المدينة، في تحرك طوعي يعتبر الأكبر من نوعه لتخفيض استهلاك الطاقة في تاريخ دبي·
وشهدت حملة ساعة الأرض، التي تحظى بدعم من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بدبي، ومن حكومة دبي، مشاركة كبيرة من الجهات الحكومية والخاصة والجمهور·
وتجمع المشاركون في الحملة أمام مدخل فندق هيلتون واتجهوا نحو ممشى جميرا بيتش ريزيدنس الذي كان الوجهة المركزية للفعاليات الرسمية للحملة في دبي لهذا العام·
وقام موظفو هيئة كهرباء ومياه دبي، قبيل بدء فعاليات الحدث، بتوزيع مصابيح وقمصان (تي شيرت) وبالونات مجانية تحمل شعار ساعة الأرض على المشاركين من الجمهور، ليقوم المشاركون بعد ذلك بوضع المصابيح الضوئية على مجسمات لكلمة ساعة الأرض، باللغتين العربية والإنجليزية، موزعة بين موقف سيارات فندق هيلتون وموقف السيارات العمومي في الممشى·
كما قام الموظفون بتجهيز منطقة لفعاليات ساعة الأرض المخصصة للأطفال بالقرب من فندق هيلتون·
واعتبر ممثلو الجهات، الهيئات الحكومية والشركات الخاصة الداعمة للمبادرة، أن هذه الخطوة الطوعية الأكبر من نوعها لتخفيض استهلاك الطاقة في تاريخ دبي، مشيرين إلى أن المبادرة تمثل مشاركة مهمة في مواجهة التغيرات المناخية عن طريق إطفاء آلاف الأضواء في المدينة لمدة ساعة واحدة·
ويشارك في دعم ''ساعة الأرض'' كل من هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، ومركز دبي المالي العالمي، وشركة دو، مزود خدمات الاتصالات المتكاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة·
كما تشمل قائمة الجهات التي تعهدت بدعم ساعة الأرض كلاً من الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، وغرفة تجارة وصناعة دبي، ومجموعة دبي، وشركة نخيل، وشركة إعمار، و''تيكوم للاستثمارات''·
وأشار سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، في تصريحات سابقة عن المناسبة، إلى أن دبي كانت العام الماضي أول مدينة عربية تشارك في مبادرة ساعة الأرض·
وتوقع الطاير في تصريحات صحفية أمس أن يتم انخفاض نحو 120 ألف طن من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون وتوفير 200 ميجاوات من الكهرباء بنسبة زيادة تصل إلى 100% مقارنة بساعة الأرض في دبي العام الماضي·
وأكد أنه بإمكان كل فرد في المجتمع أن يساهم في حماية الأرض والتصدي لظاهرة التغيرات المناخية من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية، ليس خلال ساعة الأرض فحسب، وإنما على مدار العام

اقرأ أيضا