الاتحاد

الإمارات

برنامج وطني يمهد لإعلان خلو الإمارات من اضطرابات عوز اليود

طفلة تتلقى علاجا في احد مستشفيات الدولة

طفلة تتلقى علاجا في احد مستشفيات الدولة

تستعد وزارة الصحة لإعلان التقرير النهائي لتقييم اضطرابات عوز اليود بين الطلبة توطئة لإعلان الإمارات دولة خالية من اضطرابات ''عوز اليود''، من خلال استعدادات خاصة·
وقالت الوزارة في بيان صحفي صادر عنها أمس، '' تم وضع البرنامج الوطني لمكافحة هذه الاضطرابات، وفقاً لمتطلبات منظمة الصحة العالمية التي تعتبر هذا العنصر أساسيا للقيام بالوظائف الفسيولوجية المختلفة داخل جسم الإنسان''·
وكانت وزارة الصحة وقعت اتفاقية مع المجلس الدولي لمكافحة عوز اليود، يقوم بموجبها المجلس الدولي بإجراء الدراسات والمسوحات الصحية والطبية اللازمة وتقييم الوضع الراهن لاضطرابات عوز اليود في الدولة·
وقال الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة، إنه تم اختيار عينة ممثلة لكل الدولة من 38 مدرسة من الحلقة الأولى، موضحا أن هذه العينة موزعة على الإمارات السبع و تمت مراعاة التوزيع الجغرافي (حضر/ريف) والتوزيع حسب الجنس (ذكور/إناث)·
وأضاف أنه تم اختيار 30 تلميذا من كل مدرسة وهم يمثلون أسرهم بالمجتمع وبذلك يكون المسح قد شمل 1140 تلميذا/أسرة· وذكر أنه تم جمع عدد 1123 استمارة استبيان و1125 عينة بول و 1118 عينة ملح، وأن نسبة الاستجابة بلغت أكثر من 98%·
وتوقع فكري وصول نتائج الفحوصات والتحليل الإحصائي خلال أربعة أسابيع و بالتالي إعداد التقرير النهائي خلال ثمانية أسابيع·
وستستخدم هذه البيانات كأساس لمستقبل التخطيط الوطني ورصد اضطرابات عوز اليود في البلاد تمهيدا للتخلص منه و إشهار الدولة خالية من اضطرابات عوز اليود·
واستندت منهجية المسح إلى تلك التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية واليونسيف والمجلس الدولي لمكافحة اضطرابات عوز اليود من خلال بيانات ممثلة للمستوى الوطني وأقل تمثيلا لكل إمارة ولكنها بيانات كافية لتخطيط التدخلات الخاصة ببرنامج مكافحة اضطرابات عوز اليود على مستوى الإمارة·
واعتمدت منظمة الصحة العالمية والمجلس الدولي لمكافحة اضطرابات عوز اليود البرنامج الوطني لدولة الإمارات، بحسب فكري·
واضاف ''ان اليود يعتبر من العناصر بالغة الأهمية لصحة الإنسان، ويحتاج أي فرد لليود، غنياً كان أو فقيراً، لتكوين هرمونات الغدة الدرقية اللازمة للنمو والقيام بوظائف الدماغ والجهاز العصبي والحفاظ على حرارة الجسم وحيويته''·
وأشار إلى أن الوزارة تتعاون مع المجلس الدولي لمكافحة عوز اليود وأبرمت معه اتفاقا يقضي بدراسة وضع انتشار عوز اليود بالدولة وبالتالي وضع أسس ومعايير تضمن توافر هذا العنصر في الغذاء الذي يتناوله الإنسان وفقاً للمعدلات المتعارف عليها طبياً·
وتشير الدراسات إلى أن عدد الأشخاص الذين يتعرضون إلى نقص اليود يبلغ حوالي 1,6 مليار شخص 70% منهم في الدول النامية وأن حوالي 11,2 مليون مصابون بالقصور العقلي أو بالتخلف الذهني· بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية·
وأوضح د· فكري أن جسم الإنسان البالغ يحتوي على ما يقارب من 15 إلى 20 مج من عنصر اليود، ويقدر الاحتياج اليومي للإنسان من هذا العنصر من 150 إلى 250 ميكروجراما يومياً·
ودعا المواطنين والمقيمين بالدولة للتأكد من أن ملح الطعام الذي يتناولونه يحتوي على المقادير اللازمة من اليود، مشيرا إلى أن عنصر اليود يتوافر في البحار والمحيطات بنسبة كبيرة حيث يوجد اليود في الأسماك والأطعمة البحرية·
ولفت المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة، إلى أن الشعوب التزمت بالعمل على التخلص من الاضطرابات الناتجة عن عوز اليود منذ العام 1990 في أثناء القمة العالمية من أجل الأطفال·
وفي العام 1991 ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة جميع الشعوب للتخلص من عوز اليود، وفي العام 1992 تم التعهد ببذل كل الجهود للتحكم وضبط الاعتلالات والاضطرابات الناتجة عن نقص اليود، وكان ذلك خلال انعقاد المؤتمر الدولي حول التغذية·
ورغم انقضاء عدة قرون منذ اكتشاف الآثار السلبية الناتجة عن نقص اليود، إلا أن معظم دول العالم تمكنت حاليا من تحقيق وقاية وحماية لأكثر من 70% من شعوبها عن طريق تطبيق استراتيجية تعميم استهلاك الملح المدعم باليود·
ويودي نقص اليود إلي حدوث العديد من الاضطرابات بحياة الإنسان بداية من إجهاض الأجنة والقزامة وتضخم الغدة الدرقية والأثر الأكبر هو ضعف النمو العقلي الذي يؤثر علي الأداء والتحصيل المدرسي و من ثم التنمية البشرية و الاقتصادية للدولة·
ولفت الدكتور فكري إلى قرار الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية بضرورة أن تقوم كل الدول الأعضاء بإعداد تقارير دورية كل ثلاث سنوات حول وضع التخلص من اضطرابات عوز اليود·
واستعرض الدكتور فكري جهود فريق المسح الوطني الذي يهدف إلى تقييم حالة التغذية ونقص اليود لسكان دولة الإمارات، ومدى كفاية اليود المضاف إلى الملح و مستوى المعارف والمواقف والممارسات في عينة وطنية من الأطفال في سن الدراسة

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مسجد الشهيد سلطان بن هويدن الكتبي