صحيفة الاتحاد

منوعات

المغتربون ينعشون موسم الأعياد في لبنان

يشتاق اللبنانيون المغتربون إلى أرض بلدهم رغم كل ما يعصف به من أزمات سياسية وأمنية، ولا يتخلف هؤلاء عن أي مناسبة لزيارة أهلهم وأقربائهم، وهذا ما ظهر جلياً خلال موسم الأعياد في لبنان.



على الطرقات وفي الأسواق، ورغم الابتسامة المفقودة في موسم الأعياد الذي كان في ما مضى عنواناً للبهجة والسرور، تجد المتسوق الأول هو المغترب اللبناني.



يقول لبناني آتٍ من فرنسا: «أمضيت نحو 25 سنة في باريس ولكني لم أغب عن لبنان ولا لسنة واحدة. بالرغم ما يحكى عن أوضاعه الأمنية، فإنه بنظري هو بلدي الأم»، ويتابع: «أزور أهلي بشكل دوري على الأقل مرة في السنة، لأن رهجة العيد مختلفة هنا».



من جهته، يتحدث مغترب آخر أنه وصل منذ أيام قليلة من بوسطن الأميركية، ويقول: «على رغم اهتمام بلاد الاغتراب بعيد الميلاد ورأس السنة، إلا أن طعم العيد بين الأهل والأصدقاء مختلف».



في السياق، أوضح وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل أن: «المغتربين يشكلون الثروة الأقوى في لبنان، واعتبر أن عودتهم إلى وطنهم الأم تمثل إحدى ركائز عمل وزارة الخارجية والمغتربين»، معتبراً أن «على اللبنانيين المنتشرين أن يثقوا بوطنهم لأن لبنان هو المثل الساطع على تخطي الأزمات والقدرة على التأقلم».



ويعتمد لبنان بشكل كبير على المغتربين وتحويلاتهم المالية إذ يقدر حجم التحويلات إلى بلدهم بنحو 7.49 مليار دولار وهو الرقم الذي احتل الحيّز الأكبر من نقاشات وهواجس المصرفيين والقيّمين على الوضع الاقتصادي في لبنان هذا العام.



وفيما أعرب البعض عن رضاه عن «استقرار» حجم التحويلات بالمقارنة مع العام 2014، حذّر البعض الآخر من تراجع أموال المغتربين عما كانت عليه في السنوات السابقة. وذهب آخرون إلى التحذير من استمرار تراجع حجم التحويلات لما له من انعكاسات خطرة على الاقتصاد اللبناني.



وارتفعت حركة الركاب في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت منذ مطلع يناير 2015 وحتى نهاية نوفمبر الماضي مسجلة 6.625 مليون راكب.



وتشير تقديرات إلى أن هذا الرقم مرشّح لتجاوز حاجز 7 ملايين راكب مع نهاية العام، ما يتخطى السعة الاستيعابية الحالية للمطار.



وارتفعت أعداد القادمين إلى لبنان عبر المطار بنسبة قاربت 13 في المئة بينما زادت أعداد المغادرين بنحو 20 في المئة، ليبلغ مجموع الركاب عبر المطار خلال الشهر الماضي 501.2 ألف راكب، ليرتفع بذلك المجموع العام للركاب خلال الشهور الـ11 الأولى من العام الحالي إلى 6.625 مليون راكب.