الرياضي

الاتحاد

الوصل والأهلي قمة ساخنة في دوري السلة الليلة

تنطلق اليوم مباريات المربع الذهبي لدوري الدرجة الأولى لكرة السلة، بلقاء الوصل حامل اللقب والأهلي بطل السوبر لهذا الموسم في زعبيل اعتباراً من الساعة السابعة والربع مساء، تعقبها مباراة ثانية بين الفريقين الأربعاء المقبل، بصالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي، وفي حال تبادلا الفوز تقام مباراة فاصلة بينهما بصالة الوصل الأحد المقبل، لتحديد الفريق الصاعد للدور النهائي، على أساس أن جميع مباريات المربع الذهبي وكذلك الدور النهائي تقام بطريقة «بست أوف ثري»، أي بطريقة الفوز من مباراتين من أصل ثلاث، ونفس المنطق ينطبق أيضاً على الشارقة والشباب اللذين سيلتقيان غداً في الشارقة في أولى المباريات، على أن تقام المباراة الثانية في الشباب يوم الخميس المقبل والثالثة إن وجدت بصالة الشارقة يوم الاثنين الموافق 6 ابريل.
وعلى صعيد مباراة اليوم، تعتبر نسخة مكررة عن نهائي السوبر الذي جمع بين الفريقين، والذي انتهى لصالح الأهلي بعد غياب ثلاث سنوات عن منصات التتويج وخسارة الوصل لأول نهائي منذ أربع سنوات.
وتبدو الظروف مختلفة تماماً عن نهائي السوبر، خاصة ظروف الوصل الذي دفع ثمن هذا النهائي غالياً بإيقاف ورقته الرابحة راشد ناصر الزعابي ثلاث مباريات من قبل اتحاد كرة السلة بسبب تهجمه على الحكم الدولي محيي الدين خطاب ومحاولته الاعتداء عليه، وإصابة هدافه إبراهيم عبدالله في الرباط الصليبي خلال نهائي السوبر وتأثير خروجه على فريقه في اللحظات الحاسمة، وسوف يغادر اللاعب الى السعودية اليوم لإجراء عملية رباط صليبي ويتوقع أن يغيب عن الملاعب لمدة ثلاثة اسابيع، وكذلك يعاني الفريق من إصابة لاعبه الواعد صلاح خليفة، حيث سيخسر حامل اللقب جهودهم في المربع الذهبي، الأمر الذي يرفع من أسهم الأهلي في السباق المحموم بين الفريقين نحو الدور النهائي رغم تأكيد مدرب الأهلي المنجي بن منصور أن الوصل يبقى الفريق البطل الذي يعمل له الجميع كل الاعتبار حتى في ظل النقص الذي يعاني منه. والجديد في مباراة اليوم هو إمكانية مشاركة الثلاثي الخضر عبدالله وزايد خويدم وسعيد عتيق مع الأهلي بعد غيابهم عن السوبر بسبب الإصابة، وهذا ما أكده المدرب التونسي قبل ساعات من انطلاق المربع الذهبي. ورغم هذا التفاوت في ميزان القوى، إلا أن حظوظ الفريقين تبقى متساوية في ظل وجود مقعد جيد من البدلاء لدى الوصل وخبرة المدربين عبدالحميد إبراهيم والمنجي بن منصور في التعامل مع مثل هذه المباريات الحاسمة، واكبر دليل على ذلك نهائي السوبر. والفريقان تقابلا أربع مرات هذا الموسم، ثلاث في المرحلة الأولى التمهيدية، أسفرت عن انتصارين للوصل وواحد للأهلي، فيما انتهى اللقاء الرابع في نهائي السوبر لصالح الأهلي.
وصرح عبدالحميد إبراهيم مدرب الوصل بأن فريقه سيواجه الأهلي في المربع الذهبي في غياب أهم أسلحته أي إبراهيم عبدالله وراشد الزعابي وصلاح عبدالله قائلاً: «معدلات اللاعبين الثلاثة في كل مباراة تصل إلى 40 نقطة على الأقل، ولذلك فإنه سيكون هناك تأثير واضح في ظل غيابهم عن المربع». وأضاف: «ثقتي كبيرة في البدلاء وبقدرتهم على تعويض النقص، ولكل مباراة ظروفها، وسنبذل قصارى جهدهنا للمحافظة على لقبهم، مع العلم أن تربعنا على عرش اللعبة في السنوات الثلاث الأخيرة كان يفترض أن يسهل مهمتنا هذا الموسم لولا الظروف القاهرة التي أشار إليها». وذكر عبدالحميد أن غياب الثلاثي يتطلب مجهوداً جباراً من باقي اللاعبين لتعويض هذا الغياب. فيما أكد التونسي المنجي بن منصور مدرب الأهلي أن «غياب ثلاثي الوصل قد يحرج فريقه على أساس أن الفريق الناقص تكون لديه عزيمة أكثر وحماس اكبر من اجل التعويض ومجاراة الفريق الآخر».
وأضاف: «الأهلي لعب مع الوصل في نهائي السوبر بدون ثلاثة أساسيين بسبب الإصابة، ومع ذلك فقد حسم اللقاء لصالحه. وفي المقابل فإن النقص لا يعني الكثير للوصل الذي يمتلك لاعبين جيدين، ونحن لن نستبق الأحداث، وسنبذل أقصى جهد ممكن من اجل الفوز.

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»