الاتحاد

دنيا

تراجع العنف في ولايتين برازيليتين خلال العام الماضي

ريو دي جانيرو (أ ف ب) - سجلت ولايتان برازيليتان هما ساو باولو وريو دي جانيرو انخفاضا ملحوظا في حدة العنف العام الماضي، بحسب البيانات التي كشفتها أمانتا الأمن العام في هاتين الولايتين.
ويأتي هذا الانخفاض أكثر بروزا في ولاية ريو دي جانيرو التي يقطنها 16 مليون نسمة، والتي تستضيف عاصمتها التي تحمل الاسم نفسه مباريات في بطولة كأس العالم في كرة القدم للعام 2014 كما تنظم فيها الألعاب الأولمبية في عام 2016.
وكانت السلطات أطلقت في أواخر نوفمبر الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على مدن صفيح من أيدي تجار المخدرات. وتؤكد هذه السلطات أن عدد الجرائم المسجل اليوم هو الأكثر انخفاضا منذ العام 1991 مع 4768 حالة. ويشكل ذلك انخفاضا بنسبة 18% مقارنة مع العام 2009 (5793 جريمة قتل)، بحسب ما تضيف السلطات التي لجأت إلى أسلوب حسابي جديد.
وانخفضت نسبة جرائم القتل خلال خمس سنوات من 40,6 إلى 26,6%، بحسب جوزيه بيلتراميه مسؤول في الأمن العام. ويبلغ معدل جرائم القتل في العالم 8 حالات لكل 100 ألف نسمة، في حين يسجل هذا المعدل أوروبيا 5 جرائم لكل 100 ألف نسمة.
وكان معدل جرائم القتل قد انخفض كثيرا أيضا في ولاية ساو باولو الأكثر اكتظاظا في البلاد مع 40 مليون نسمة. فبعدما كان يسجل 35,27 جريمة لكل 100 ألف نسمة في عام 1999، انخفض في عام 2010 ليبلغ 10,47 حالات لكل 100 ألف نسمة. وقد أحصت السلطات خلال العام الماضي 4320 جريمة قتل، الأمر الذي يعني انخفاضا بنسبة 4,5% مقارنة مع عام 2009

اقرأ أيضا