صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يواصل «العزف» على كل الجبهات

لاعبو العين يحتفلون بالفوز على الجزيرة والصعود إلى نهائي كأس الرابطة

لاعبو العين يحتفلون بالفوز على الجزيرة والصعود إلى نهائي كأس الرابطة

حصد الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين بطاقة الصعود إلى المباراة النهائية لكأس رابطة المحترفين، واستطاع أن يثبت أحقيته وجدارته بالتواجد كطرف أساسي في المحطة الأخيرة من المسابقة بعد أن أنهى مهمته بنجاح أمام منافسه الجزيرة، وتفوقه عليه ذهاباً 1/4 يوم السبت الماضي وإياباً في المباراة التي شهدها ملعب ستاد خليفة بن زايد أمس الأول وفاز بهدف جاء بمعرفة البرازيلي دياز الذي استثمر تسديدة أرسلها عمر عبدالرحمن الوجه الجديد في صفوف البنفسج والتي ارتدت من الحارس أحمد مبارك، ووجدت المتربص دياز صاحب الـ«هاتريك» في اللقاء الأول وأسكن الكرة في الشباك الجزراوية.
وضع شايفر خطة محكمة أكد بها علو كعبه على آبل براجا مدرب الجزيرة ونفذها لاعبو العين بإتقان شديد، حيث أغلقوا كل المساحات في وجه لاعبي ضيفهم، وسدوا عليهم المنافذ لتضيع كل محاولات الجزيرة سدى حتى جاءت اللحظة الحاسمة في الدقيقة 71 لينتهز دياز الفرصة ويسجل هدفا في المباراة. وبعدها هبطت معنويات لاعبي العنكبوت الذين استسلموا تماماً للأمر الواقع بعد أن أصبحت مهمتهم في غاية الصعوبة، إن لم تكن مستحيلة. وفي ظل غياب عشرة لاعبين أساسيين من الفرقة العيناوية من بينهم خماسي المنتخب الوطني مهند العنزي وفارس جمعة ومحمد فايز وعبدالله مال الله وسيف محمد والمصابون فالديفيا وعلي الوهيبي وإسماعيل أحمد وسفيان العلودي علاوة على السنغالي سانجاهور المتواجد حالياً مع منتخب بلاده، أكد المدرب شايفر أنه قد جهز بالفعل صفاً ثانياً قادراً على تحدي الصعاب ومواجهة كل الظروف، مما أسعد جماهير «الأمة العيناوية» الذين خرجوا من الملعب تعلو وجوههم ابتسامة عريضة تعبيراً عن رضائهم التام تجاه أداء فريقهم وجهازه الفني.
وهنأ شايفر مدرب العين فريقه بالفوز والتأهل إلى المباراة النهائية، مشيراً إلى أنهم حققوا ما كانوا يصبوا إليه، على الرغم من شكوك البعض في بلوغ الزعيم لنهائي البطولة في ظل العدد الهائل من الغياب والدفع بلاعبين لم يشاركوا مع الفريق من قبل.
وقال لقد بلغنا نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة مع الشباب ونواجه الوحدة في نهائي كأس الرابطة، ورغم ذلك أقول إننا لم نصل بعد إلى ما نريد إن لم نحصد البطولتين في الأيام القليلة المقبلة، وعلى الرغم من تفاؤلنا بالفوز بالثلاث بطولات المتمثلة في كأس رئيس الدولة وكأس الرابطة ودوري المحترفين، إلا أنه لابد من الاعتراف بأن بطولة الدوري ليست في أيدينا ومنافستنا فيها تعتمد على نتائج الفرق الأخرى وعرقلة فريقي المقدمة الأهلي والجزيرة.
وأشاد شايفر بالتطور الذي طرأ على مستوى وأداء بعض اللاعبين في فريق العين أمثال مسلم فايز وفوزي فايز، مشيراً إلى أن الأداء الرائع الذي قدمه عمر عبدالرحمن قد أسعده كثيراً بالرغم من مشاركته في العشرين دقيقة الأخيرة فقط من المباراة، ونريد أن نواصل المسيرة بنفس الحماس وقوة الأداء والتكتيك العالي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن فريق العين ينتظره مستقبل باهر بكل المقاييس.
وبسؤاله إن كان العين قد لعب للتعادل في هذا اللقاء بعد أن لاحظنا تراجع خط الوسط لمساندة الدفاع في حالة الهجمات الجزراوية وبقاء البرازيلي دياز وحيداً في المقدمة والاعتماد على الهجمات المرتدة، قال شايفر إنه لم يلعب للتعادل إلا أن تعليماته للاعبين قبل بدء المباراة كانت واضحة وهي تضييق المساحات على فريق الجزيرة وسد جميع المنافذ في وجه لاعبيه، وقد كانت هناك فرص لفريق العين على مدار الشوطين، إلا أن اللاعبين لم يستفيدوا منها في هز شباك الخصم.
وفي ختام حديثه هنأ شايفر فريق الوحدة لصعوده للمباراة النهائية، كما أشاد بجهازه المساعد ولاعبي الاحتياط وعدم اقترابهم من خط التماس بعد تسجيل العين لهدف المباراة الوحيد، موضحاً أن استمرار الجميع على نفس النهج لن يعرضه لعقوبة الطرد من الملعب مرة أخرى ولكن ذلك يعتمد على أداء حكم المباراة ضارباً المثل بطرده من مباراة النصر الدورية الذي لم يكن صحيحاً على حد قوله.

براجا: مهمة الجزيرة كانت صعبة ونعيد ترتيب الأوراق

العين (الاتحاد) - تقدم آبل براجا مدرب فريق الجزيرة بالتهنئة لفريق العين وصعوده إلى المباراة النهائية من كأس الرابطة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن منافسه استفاد من النتيجة الكبيرة التي حققها في مباراة الذهاب، مما ساعده وسهل من مهمته في جولة الإياب.
كما هنأ أيضاً لاعبي فريقه مؤكداً أنهم قدموا مباراة طيبة المستوى، ولعبوا بشكل رائع. وقال إن نتيجة المباراة لم تكن عادلة بعد أن فرض فريقه سيطرة ميدانية واضحة على مجريات اللعب في معظم الفترات، وقدم لاعبوه كل ما عندهم إلا أن الحظ لم يحالفهم في استثمار الفرص وترجمتها إلى أهداف، في الوقت الذي لم يصل فيه العين إلى مرمى الجزيرة، إلا مرة واحدة جاءت في الدقيقة 71 ومنها سجل هدف الفوز على حد قوله.
وبسؤاله إن كان لاعبوه قد أدوا المباراة بمعنويات هابطة بعد رباعية اللقاء الأول، أم أنه كان يخطط للفوز والتأهل لنهائي البطولة، اعترف براجا بأن الأمور قد أصبحت في غاية الصعوبة بالنسبة لفريقه بعد أن خسر بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في اللقاء الأول، ولذلك دخل لاعبوه إلى أرض الملعب في هذه المباراة من أجل تقديم مستوى مرضٍ وكان هذا هو الجانب المهم في مباراة الإياب.
وقال براجا إن فريقه كان هو الطرف الأفضل في المواجهة إلا أن فريق العين استطاع أن يهز الشباك في الوقت الذي كان فيه الجزيرة باسطاً سيطرته على أحداث المباراة ويلعب بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه العراقي محمد علي كريم في نهاية الشوط الأول. وأضاف: لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وقد فرضت عليه رباعية العين الأولى المحاولة من أجل التعويض، إلا أن فريقه واجه خصماً جيد المستوى ويقوده مدرب جيد ورغم ذلك كان عليه الظهور بمستوى طيب ولكن المضيف استفاد من فرصة يتيمة وسجل هدف الفوز.
ورداً على سؤال حول مدى تأثير نتيجة المباراتين والخروج من كأس الرابطة على مباراة الفريق المقبلة أمام فريق الاتحاد السعودي التي ستقام بعد بضعة أيام وكذلك تأثير المحصلة النهائية على مشوار الفريق الجزراوي في بطولة دوري المحترفين، قال براجا: سنحاول الاستفادة من نتائج مباراتي نصف نهائي كأس الرابطة في إعادة ترتيب أوراق الفريق والاستعداد للاستحقاقات المقبلة، وسنحاول أن نعيد الفريق إلى وضعه الطبيعي خلال العشرة أيام المقبلة قبل مواجهة الاتحاد السعودي ومن بعدها مباريات دوري المحترفين.
وأكد مدرب الجزيرة أن فريقه كان قريباً من التسجيل في لقاء أمس الأول بعد أن جاءته الفرصة أكثر من مرة على مدار الشوطين، مؤكداً أن لاعبيه لم يقدموا أي هدايا في هذا اللقاء للاعبي العين، كما حدث في المباراة الأولى، وأن الحظ حالف منافسهم لينجح في انتزاع الهدف اليتيم في المباراة.
وأشاد براجا في نهاية حديثه بأداء حكم اللقاء محمد الجنيبي موضحاً أنه أداره بشكل رائع واستطاع أن يخرج به إلى بر الأمان.

سلطان راشد: العين قدم مباراة متميزة وصالح جماهيره
«رباعية» الذهاب سببت ضغطاً للعنكبوت في الإياب

العين (الاتحاد) ــ يرى سلطان راشد إداري فريق العين أن الرباعية التي سجلها الزعيم في مرمى الجزيرة في مباراة الفريقين الأولى قد سببت ضغطاً هائلاً على لاعبي العنكبوت، مؤكداً أن الجزيرة فريق كبير ويضم عناصر متميزة المستوى من لاعبين مواطنين وأجانب وقدم مستوى رائعاً لكنه اصطدم بقوة فريق العين والتكتيك المحكم الذي وضعه مدربه شايفر والذي نجح اللاعبون في تطبيقه بشكل إيجابي ومثمر.
وقال إن العين لعب بشكل متميز وحقق نتيجة طيبة تصالح بها مع جماهيره، خاصة أن الأداء لم يكن مقنعاً في آخر أربع مباريات من بطولة دوري المحترفين.
وقدم إداري العين الشكر بهذه المناسبة إلى جماهير العيناوي على وقفتها مع اللاعبين ومساندتها للفريق، مقدماً لهم التهنئة بالصعود إلى نهائي كأس الرابطة، وقال إن العين استحق التأهل للمباراة النهائية، وهنأ اللاعبين على أدائهم الرائع، مؤكداً أن البنفسج يضم 28 لاعباً لا فرق بينهم حيث يكملون بعضهم بعضاً وجميعهم قادرون على سد الفراغ الناتج من غياب أي مجموعة من الفريق.

أحمد سعيد: الخسارة سحابة صيف والجزيرة يعود قوياً

العين (الاتحاد) ــ أكد أحمد سعيد مشرف فريق الجزيرة، أن خسارة فريقه أمام العين وخروجه من مسابقة كأس الرابطة جاء بسبب عدم التوفيق وسوء الحظ الذي وقف في طريق اللاعبين وحرمهم من الوصول إلى شباك العيناوية، بالرغم من سيطرتهم الواضحة على مجريات اللعب وبصفة خاصة في الشوط الأول . وأضاف: وبالرغم من هذه الخسارة، إلا أننا سعداء وراضون عن الحالة الفنية التي كان عليها الفريق، بعد أن اجتهد جميع اللاعبين ولعبوا بروح قتالية عالية وبجدية ومسؤولية، إلا أن ظروف اللقاء لم تساعدهم.
وأشار إلى أن فريقه لعب بعشرة لاعبين على مدى الشوط الثاني بعد طرد لاعبه محمد علي كريم قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول، إلا أن ذلك لم يؤثر أو يقلل من أداء الفريق.
وقال: جئنا إلى العين سعياً لتحقيق معجزة والفوز على العين بعدد كبير من الأهداف وصولاً إلى نهائي البطولة بعد الخسارة في المباراة الأولى 1/4، إلا أننا لم نوفق في تحقيق هذا الهدف بسبب سوء الطالع بعد أن أضاع اللاعبون جملة من الفرص في الوقت الذي وفق فيه العين في استغلال فرصة سجل منها هدف اللقاء الوحيد.
وأوضح أحمد سعيد أن هذه الخسارة سوف لن تؤثر على مسيرة الفريق في تصفيات الأندية الآسيوية وبطولة دوري المحترفين، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن فريقه لن يستسلم بل يسعى للعودة في صورة مختلفة في المرحلة القادمة.
وقال إن ثقتهم كبيرة في نجوم فريقهم وجهازهم الفني وفي قدرتهم على تحقيق النتائج المأمولة في مقبل الأيام. وذكر أن مباريات البطولة الآسيوية ودوري المحترفين هي فرصة للفريق للتأكيد علي أن ما تعرض له ما هو إلا سحابة صيف سرعان ما تنقشع حتى يعود قوياً كما كان من قبل.
وأضاف : لا نملك إلا أن نقول هاردلك للاعبي الجزيرة الذين نرى أنهم كانوا على قدرٍ كبير من المسؤولية والجدية رغم أنهم كانوا مطالبين بتحقيق معجزة، وبالفعل لعبوا بمستوى أفضل بكثير من مباراتهم الأولى حيث فعلوا كل شيء عدا هز الشباك بسبب سوء الطالع.
وفي نهاية تصريحه أكد إداري فريق الجزيرة أن فريقه تعرض لخسارة كبيرة في مباراة الذهاب، مما صعب كثيراً من مهمته في مباراة العودة، وهو يواجه منافسه على ملعبه وبين جماهيره، بجانب أنه فضلاً عن أنه لعب في غياب مهاجمه بيانو مما أوقع ضغطاً على اللاعبين، وقال وبالرغم من كل ما حدث، نحن سعداء بعودة الثلاثي توني وأحمد جمعة وكابتن الفريق راشد عبدالرحمن وسعداء أيضاً بالأداء الرائع الذي قدمه الفريق وجميعها مكاسب خففت كثيراً من وقع الخسارة.