الرياضي

الاتحاد

السعودية تعود إلى أجواء المنافسة بفوز تاريخي على إيران في طهران

عبدالله الزوري (يسار) يسيطر على الكرة قبل مسعود شجاعي مهاجم إيران

عبدالله الزوري (يسار) يسيطر على الكرة قبل مسعود شجاعي مهاجم إيران

حقق المنتخب السعودي فوزاً تاريخياً على نظيره الإيراني 2-1 في عقر دار الأخير ملعب آزادي في طهران أمام نحو 100 ألف متفرج يتقدمهم الرئيس الإيراني احمدي نجاد في الجولة السادسة من المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 وكان المنتخب الإيراني سباقاً للتسجيل عن طريق مسعود شجاعي (56)، ولكن الأخضر رد بهدفين عن طريق نايف هزازي (79) وأسامة المولد (87)، وبهذا الفوز ارتقى الأخضر إلى المركز الثالث على حساب المنتخب الإيراني بالذات رافعاً رصيده إلى 7 نقاط ليدخل أجواء المنافسة مجدداً، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها المنتخب السعودي الفوز على إيران في طهران منذ 12 عاماً. ويتصدر المنتخب الكوري الشمالي الترتيب برصيد 10 نقاط من خمس مباريات مقابل 8 لجارتها كوريا الجنوبية التي لعبت مباراة أقل. وجاءت بداية الشوط الأول لمصلحة المنتخب الإيراني الذي اندفع للهجوم برغبة تسجيل هدف مبكر وكاد أن يحقق ذلك لولا براعة وليد عبدالله الذي حول كرة مهدي مهداوي لركنية (26) قبل أن يبعد كرة خطرة بقبضته عن منطقة الخطر (28). وبعد دقيقتين سجل نايف هزازي هدفاً رأسياً ولكن الحكم الياباني ألغاه بسبب وجود خطأ على أسامة هوساوي (36) ومن هجمة منسقة انفرد ناصر الشمراني بالمرمى الإيراني ولكن الحارس مهدي رحمتي أعاقه من دون ان يحتسب الحكم ركلة جزاء (40). ومع انطلاقة الشوط الثاني لاحت فرصة للمنتخب الإيراني ولكن الحارس وليد عبدالله تدخل في الوقت المناسب وأمسك الكرة (52)، ومن كرة مقطوعة من منتصف الملعب وضع مسعود شجاعي منتخب بلاده في المقدمة إثر تسديدة قوية استقرت على يسار وليد عبدالله (56).
ومر المنتخب السعودي بفترة انعدام وزن من دون ان يستغل نظيره الايراني الموقف. وصوب أحمد عطيف كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس مهدي رحمتي أمسكها ببراعة (72). بعد ذلك أجرى مدرب المنتخب السعودي البرتغالي جوزيه بيسيرو تغييرين دفعة واحدة بدخول صالح بشير وتيسير الجاسم بهدف تنشيط الشق الهجومي. وواصل الحارس الإيراني مهدي رحمتي تألقه وأمسك كرة عرضية قبل وصولها لصالح بشير (77), ومن هجمة منسقة وتمريره رائعة من محمد نور سجل نايف هزازي هدف التعادل للأخضر بعد أن لعب الكرة أرضية قوية على يسار مهدي رحمتي (78). وبعد الهدف حاول الأخضر إضافة الهدف الثاني ونجح في تحقيق مبتغاه عن طريق المدافع أسامة المولد الذي ارتقى لكرة عرضية وصلته من الركنية لعبها برأسه قوية على يمين مهدي رحمتي الى داخل الشباك (87). وفي الوقت المحتسب بدل الضائع كادت منتخب إيران ان يعدل النتيجة لولا براعة الحارس وليد عبدالله الذي أمسك الكرة على دفعتين (90).

اقرأ أيضا

«النمور» يقبض على «الذئاب»