الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 22 سودانياً في اشتباكات قبلية جنوب دارفور

المبعوث الصيني مع مسؤول بالخارجية السودانية في الخرطوم

المبعوث الصيني مع مسؤول بالخارجية السودانية في الخرطوم

قتل 22 سودانياً وجرح 15 آخرون إثر اشتباكات وقعت اليوم بين أبناء قبيلة الحمر بولاية جنوب دارفور· في حين بحث المبعوث الصيني لدارفور مع مسؤولين سودانيين في الخرطوم جهود مجلس الأمن للوصول إلى تسوية سياسية حول دارفور·
ودعا علي سليمان معتمد محلية تلس في تصريحات له أمس للجلوس للمفاوضات والمصالحة بين أبناء القبيلة، مطالبا الإدارة الأهلية بالولاية ببذل الجهد وإغلاق باب الصرعات القبلية· وأشار عضو مجلس الولاية عبدالله حمد الله من ناحيته إلى أنه تم تشكيل لجنة لتقصى الحقائق والكشف عن ملابسات الصراع الدائر في القبيلة·
واتهم متمردو دارفور الجيش السوداني بقصف مواقعهم أمس وانتهاك فترة من الهدوء النسبي في غرب البلاد· وقالت حركة العدل والمساواة إن طائرات هليكوبتر وطائرات انتونوف تابعة للحكومة هاجمت مقاتليها عبر منطقة واسعة في ولاية شمال دارفور من ظهر أمس الأول حتى عصر أمس· وصرح سليمان صندل القائد في الحركة قائلاً: ''في الساعة الثانية ظهراً بالتوقيت المحلي أمس، وهناك قصف يجري حالياً''· وأضاف: ''لقد شاهدوا قوات من الحركة تجوب المنطقة، واعتقدوا أن الحركة ستهاجمهم، وهذا أول هجوم منذ فترة''· في غضون ذلك التقى المبعوث الصيني للسودان ''ليقوي جين'' أمس وزيرالدولة للشؤون الخارجية على كرتي، وبحثا الجهود الجارية التي تبذلها الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن للوصول الى تسوية سياسية ونشر القوات المشتركة في دارفور· كما بحثا المبادرة القطرية، ومبادرة أهل السودان لدفع كافة الأطراف بالجلوس الى طاولة المفاوضات والتوصل لحل مشكلة دارفور ·
إلى ذلك أشاد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في بيان أمس الأول بقرار واشنطن السماح باستخدام طائرات أميركية لنقل عتاد قوات حفظ السلام في دارفور · وذكر البيان أن كي مون أبلغ الرئيس الأميركي أنه ''يشيد بالتزام الولايات المتحدة الأخير بنقل عتاد القوة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (مينواد)''· وأضاف أن ''الوصول السريع لهذا العتاد إلى دارفور سيعزز من قدرة الأمم المتحدة على حماية المدنيين وتنفيذ جوانب أخرى من مهمتها''

اقرأ أيضا

الشرطة الإيطالية تضبط 126 عضواً في مافيا خطيرة