الاتحاد

الرياضي

مشموم محبوب يقود الأهلي إلى فوز مستحق على السد 2 / 1


تمسك الأهلي بأمله في بلوغ الدور الثاني لبطولة آسيا للأندية الأبطال عندما تمكن من تحويل خسارته بهدف حتى الدقيقة 68 إلى فوز بهدفين على السد القطري في المباراة المثيرة التي جمعت الفريقين على ستاد راشد بنادي الأهلي في إطار منافسات الجولة الخامسة للبطولة وفي الوقت الذي كان الفريقان يستعدان إلى الخروج من المباراة بنتيجة التعادل بهدف لكل منهما إذا بالأرض تنشق ويظهر المدافع مشموم محبوب ليسجل برأسه الذهبية هدف فريقه الثاني وسط فرحة أهلاوية كبيرة بهذا الانتصار اجتازت مدرجات الأهلي ليتمسك الجميع بالامل في بلوغ الدور الثاني ويحيل ورقة التأهل إلى الجولة الأخيرة ·
جاءت المباراة في مجملها متوسطة المستوى حيث تقدم السد في الشوط الأول عن طريق عادل عبد العزيز لاعب الأهلي الذي سجل بالخطأ في مرماه وعادل الأهلي عن طريق كريمي في الدقيقة 68 من ضربة جزاء ، ثم أضاف مشموم محبوب والمباراة تلفظ أنفاسها هدف الفوز للأهلي في الوقت بدل الضائع بعد سلسلة من الهجمات والمحاولات المكثفة على مرمى السد وشهدت المباراة بالإضافة إلى الأهداف ضربتي جزاء الأولى للسد وأهدرها حسين كعبي والثانية للأهلي سجل منها كريمي هدف التعادل لفريقه ، بهذا الفوز يرفع الأهلي رصيده من النقاط إلى 7 نقاط فيما ظل السد عند رصيده السابق برصيد 9 نقاط هديه الأهلي لم يكن أكبر المتفائلين في السد القطري يتوقع أن تحمل البداية كل هذا الجمال والمثالية لفريق دخل بحسابات وضغوطات عديدة من أجل كسب ورقة التأهل وإذا به يقدم له هديه على طبق من ذهب ،
فبينما كان الفريقان يستعدان بالدخول في أجواء المباراة من خلال فترة جس النبض إذا بالسد القطري يتسلم أول هدايا الأهلي في المباراة هدفا سجله عادل عبد العزيز بطريق الخطأ في مرماه عندما أراد إرجاع الكرة للحارس عبد الله موسى ليتقدم الضيوف منذ الدقيقة 3 من زمن المباراة وسط استغراب جماهير الأهلي وفرحة جمهور السد الذي جاءوا بطائرة خاصة لمؤازرة فريقه في هذه المباراة بالذات ولعل البداية المثيرة للمباراة جاءت معبره عن حالة الفريقين قبل اللقاء من خلال أهمية المباراة بالنسبة لهما ، فالسد دخل المباراة بتركيز وحرص شديدين في استغلال الفرص التي تتاح له وتغطية منطقة دفاعه بالشكل المتقن وبالتالي تصدير الضغط على الأهلي بدلا منه ولعب مدربه بورا المباراة بطريقة لعب 4 / 4 / 2 مندفعا بحذر إلى الهجوم وبالذات من الناجية اليسرى وتحديدا عند الخطير جدا حسين ياس·
في المقابل لم يعط الأهلي الانطباع الجاد منه كفريق يريد الفوز والحفاظ على بصيص الأمل فجاء أدائه عاديا جدا غلب عليه البطء وسوء التركيز والبرود في بعض الأحيان فكان طبيعيا أن يتقدم السد نتيجة لعمله الجاد في بداية المباراة الأهلي عاد إلى المباراة بعد الدقيقة ال20 وتولى زمام المبادرة في وسط الملعب وبدأ يتحسس الطريق السهل الذي يوصله إلى مرمى محمد صقر حارس السد فوجد ضالته في الكرات العرضية من على الأطراف والكرات الساقطة إلى العمق باعتبار أن الفريق المقابل أغلق منافذ الوصول إلى مرماه من الوسط بفضل دفاع حديدي قوي وحارس مرمى مميز تصدى لأغلب الكرات العرضية الخطرة التي نفذها سالم خميس من جهة اليمين وعادل عبد العزيز من جهة اليسار سيطرة دون فعالية ولم يجد هجوم الأهلي منفذا في شوط المباراة الأول يمر من خلاله إلى مرمى محمد صقر بالرغم من السيطرة الميدانية التي مارسها الأهلي في النصف الأكثر من وقت الشوط الأول حيث تمكن دفاع السد والطريقة التي لعب بها المدرب في المباراة بالسيطرة على كل تلك الكرات من خلال إغراق منطقة الوسط بالكثافة العددية من اللاعبين وعدم ترك المساحات أمام لاعبي الأهلي واعتمد على الكرات المرتدة التي يجيدها الفريق من خلال إبراهيم خلفان من الجهة اليمنى وحسين ياسر من الجهة اليسرى وكاد ياسر أن يضيف هدفا ثانيا للسد مع نهاية وقت الشوط الأول لكن الدفاع الأهلاوي أخرجها في الوقت المناسب ، ويرد سالم خميس في نفس الدقيقة بتصويبة من بعيد أخرجها محمد صقر ·
بدأ الأهلي ضاغطا لتخلص الهدف الذي عليه من خلال شن الهجوم المتواصل على مرمى محمد صقر الذي سيطر على تسديدة عادل عبد العزيز في الدقيقة 2 ليبدأ حوارا ساخنا بين الفريقين في المباراة وينجح الأهلي في فرض أسلوبه على مجريات الشوط ، في المقابل لعب السد بهدوء وتحفظ وذلك للمحافظة على تقدمه مع محاولات من اللاعب حسين ياسر الهجومية والذي وجد دفاعا قويا من قبل مشوم محبوب أو من محمد قاسم من بدر ياقوت ضربة جزاء ضائعة وبينما الأهلي يعمل وبكل جد في معادلة النتيجة إذا بالحكم يحتسب ضربة جزاء صحيحة على الحارس عبد الله موسى عندما عرقل خلفان إبراهيم تصدى لها حسين كعبي وتصدى لها ببراعة الحارس عبد الله موسى منقذا مرماه من هدف مؤكد في الدقيقة 12 ·
بعدها بدقيقتين تتاح لحسين ياسر فرصة تسجيل هدف ثان لفريقه عندما لعب كرة ولكنها ضعيفة مرت بجوار القائم الأيسر على مرمى الأهلي ليتحول الضغط على مرمى الأهلي المندفع لتخليص الهدف ، وافتقد الأهلي في المباراة بشكل عام إلى صانع الألعاب وإلى التمريرات المباغتة والمباشرة نحو المرمى حيث نجح بورا مدرب السد في عزل الوسط عن الهجوم وبالتالي لم تظهر خطورة فيصل خليل ولا كابيروا الذي حاول واجتهد كثيرا في اللقاء لكن دون جدوى إلا من بعض الكرات وأبرزها تلك التي أتيحت لكابيروا في الدقيقة 20 أمام المرمى ، وكذلك كرة فيصل خليل التي مرت تتهادى بجوار المرمى ·
وتجاه هذا الوضع يجري شافير مدرب الأهلي أول تغيراته في المباراة بإشراك الزيتوني بديلا لكابيروا في محاولة أخرى لتغيير نمط الهجوم لعله يجلب بنزوله الحظ العاثر في المباراة·
وسط غياب الطريقة للوصول إلى محمد صقر حارس السد ينجح البديل الزيتوني في إرسال كرة عرضية زاحفة تتخطى فيصل لتصل لحسن علي إبراهيم الذي يسدد كرة قوية تلمس حسين كعبي في منطقة الجزاء لم يتوان الدروال في احتسابها ضربة جزاء سجلها كريمي بعبقرية في المرمى محرزا هدف التعادل للأهلي لتشتعل المباراة وتأخذ طريقا للإثارة والندية ويندفع الشياطين إلى الهجوم وسط تراجع لاعبي السد إلى الخلف باستثناء حسين ياسر ، ويجري بورا أول تغيراته بإشراك كارلس تينريو لمساندة الهجوم بعد أن أغلق الدفاع الأهلاوي الطريق أمام حسين ياسر·وبعدها سجل مشموم محبوب في الوقت بدل الضائع هدف الاهلي الثاني والذي انتهت عليه المباراة·

اقرأ أيضا

خوردي ألبا: ليس هناك تراخٍ.. وكوتينيو لاعب مهم