الاتحاد

الاقتصادي

مشاركة إماراتية في مؤتمر ومعرض الكهرباء والماء بقطر

جانب من المشاركين في المؤتمر الصحفي (وام)

جانب من المشاركين في المؤتمر الصحفي (وام)

الدوحة (وام) - يعقد مؤتمر ومعرض الكهرباء والماء - الشرق الأوسط 2012، بمشاركة دولة الإمارات في مركز قطـر الوطني للمؤتمرات بالدوحة وذلك خلال الفترة من 6 إلى 8 فبراير الحالي.
ومن المقرر ان يفتتح المؤتمر والمعرض الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة القطري بحضور ومشاركة عدد من كبار المسؤولين بدول مجلس التعاون والدول العربية والأجنبية والمنظمة الدولية للطاقة المتجددة “ايرينا” التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها . جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقد في الدوحة أمس.
ويشارك في المؤتمر ما يزيد عن 120 من الخبراء الدوليين والمتحدثين، إضافة إلى ما يقارب 140 عارضاً من ثلاث وعشرين دولة مختلفة.
ويتطرق المؤتمر إلى عدة قضايا إقليمية ودولية مؤثرة حول الطاقة والمياه، إضافة إلى فرص التطوير والنمو المستقبلية في هـذا القطاع الحيوي كما ستتضمن المناقشات الحلول المبتكرة باستخدام التكنولوجيا الحديثة للتغلب على المصاعب المالية والتحديات البيئية وقلة الموارد وغيرها من التحديات التي تواجه صناعة الطاقة والمياه اليوم.
يذكر أن قطاع الطاقة في منطقة الخليج العربي قد شهد نموا تراوح ما بين 10 و 15% سنوياً في معظم الدول الأعضاء بمجلس التعاون رغم التوقعات بارتفاع الطلب على الطاقة الكهربائية إلى ثلاثة أضعاف خلال الخمس والعشرين سنة المقبلة، في الوقت ذاته من المتوقع أن تصل قيمة صناعة المياه إلى 70 مليار دولار خلال سنوات العشر المقبلة .
وبهذه المناسبة، قال مدير مؤتمر ومعرض الكهرباء والماء - الشرق الأوسط نايجل بلاكابي في المؤتمر الصحفي إن الحدث شهد منذ انطلاقته توسعا كبيرا سواء من حيث المكانة المرموقة التي يحتلها أو رقعة المساحة التي يشغلها وبات الآن أهم الملتقيات التي تتصدى لمسائل إدارية استراتيجية ولقضايا فنية حساسة تؤثر على قطاع توليد الطاقة في المنطقة والعالم.
من جانبه، قال مدير مؤتمر ومعرض عالم المياه - الشرق الأوسط، توم فريبيرغ ان المشاركين بالمراسم الافتتاحية للحدث سيتعرفون على الفرص المستقبلية السانحة واستغلال الديناميكيات الواعدة في الأسواق ولاسيما في ظل توقعات بالوصول إلى طاقة إجمالية، إضافة لتحلية المياه تبلغ 39 مليون متر مكعب يومياً حتى العام 2020 في منطقة الشرق الأوسط وحدها.
وتتضمن فعاليات المؤتمر والمعرض جلسة فنية خاصة تعمل على تسليط الضوء على مختلف البلدان في المنطقة.
كما تتضمن فعاليات مؤتمر عالم المياه – الشرق الأوسط جلسة فنية مماثلة تسلط الضوء على دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويترأس هذه الجلسة خلدون خاشمان الأمين العام للاتحاد.
ومن المتوقع أن تشهد الجلسات والفعاليات الأخرى اهتماما كبيرا من بينها الجلسة التي ستركز على قضايا مشروعات الطاقة وأساليب تشجيع النجاح وتفادي المخاطر والتي ستسلط الضوء على قضايا التعويض المتعلقة بالتأخير في مشروعات البنية الأساسية الكبرى للطاقة في الشرق الأوسط، إضافة إلى ذلـك من المتوقع أن تستقطب جلسة “الاتجاهات السائدة في التمويل والمخاطر والاستثمارات” اهتماماً واسعاً ولاسيما أنها سترصد الأحداث الجارية في أوروبا والولايات المتحدة وتداعيات الأزمة المالية على تمويل مشروعات الكبرى.
بالمثل فإن الجلسات المفتوحة لمؤتمر عالم المياه-الشرق الأوسط ستحظى باهتمام كبير حيث إنها ستسلط الضوء على الاتجاهات السائدة في مستقبل صناعة تحلية المياه وستبحث فرص الاستفادة من عمليات توليد الطاقة الشمسية والرياح في المنطقة.
كما سيتضمن الحدث أيضـاً جلسة خاصة تركز على مسألة إعادة استغلال المياه من خلال عرض لعدد من دراسات الحالة من دول منطقة الشرق الأوسط والعالم توضح تكنولوجيات الاستفادة من مياه الصرف في ظل استيفاء معايير إعادة استخدام المياه.

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية