الاتحاد

الرئيسية

عباس: اتفاق مبدئي للتهدئة بين حماس و إسرائيل

عمليات البناء الاستيطاني مستمرة في الأراضي الفلسطينية

عمليات البناء الاستيطاني مستمرة في الأراضي الفلسطينية

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس في عمان، عن ''اتفاق مبدئي'' للتهدئة بين إسرائيل ''حماس'' موضحا انه قد يتم الإعلان عن ''صفقة'' في هذا الشأن في ''الأيام القادمة''· ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عن عباس قوله بعد لقاء مع العاهل الأردني عبد الله الثاني، أن البحث تناول ''مشروع التهدئة الذي يتم العمل عليه الآن والمفاوضات مع الإسرائيليين''· وأضاف ان ''وجهة نظرنا هي وقف الصواريخ''، مشيرا الى انه أبلغ المسؤولين المصريين بذلك وطلب منهم التدخل· وتابع ''قلنا لا بد من وقف العمليات بالكامل وفق ما يلي: ان توقف ''حماس'' الصواريخ وبالمقابل ان تتوقف اسرائيل عن الهجوم على قطاع غزة والضفة الغربية''· وأضاف ''يوجد مبدئيا اتفاق على هذا''·
وقال عباس، بحسب البيان، ان ''حماس'' طلبت ان يحمى قادتها هي وحركة ''الجهاد الاسلامي''، من الاسرائيليين''· وأضاف : ''أعتقد أن الاسرائيليين يوافقون على ذلك أو وافقوا'' عليه· وتابع ''هذه هي الصفقة التي يمكن ان نسمع عنها خلال الأيام القليلة القادمة''·
وأوضح عباس ان الاتفاق الذي يتم التداول به يتضمن أيضا ''تخفيف الحصار مبدئيا على قطاع غزة بالذات وفتح المعابر الاخرى، مثل معبر كرم أبو سالم ومعبر كارني ومعبر ايريز ثم نفكر ونعمل في ما بعد على فتح معبر رفح حسب اتفاق عام ·''2005
وقد بدأت مصر محادثات مع اسرائيل وحركة ''حماس'' من أجل التوصل الى ''اتفاق تهدئة شامل'' يتضمن تبادلا للاسرى ويؤمن لاسرائيل وقفا لإطلاق الصواريخ من غزة وللحركة رفع الحصار عن القطاع الذي تسيطر عليه منذ نحو تسعة أشهر·
وفي المقابل، أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت أمس، أنه لم يتم التوصل الى أي اتفاق لوقف إطلاق النار مع حركة ''حماس''·
وقال اولمرت خلال مؤتمر صحفي في القدس بمناسبة زيارة نظيره التشيكي ميريك توبولانيك ''ليس هناك اتفاق ولا مفاوضات، لا مباشرة ولا غير مباشرة'' تهدف الى التوصل الى وقف لإطلاق النار مع ''حماس''· وأضاف ''من جانبنا هناك طلب واضح ولم يتغير ، وإذا ما تمت الاستجابة لهذا الطلب لن يكون هناك داع لإطلاق النار''·
وتابع ''إذا توقف الإرهاب، إذا توقفت (صواريخ) القسام عن ضرب سكان ''سديروت'' وصواريخ ''جراد'' عن ضرب مدينة عسقلان (···) عندها لن يكون لدى اسرائيل أي سبب لقتال المنظمات الإرهابية'' في غزة·
وصرح متحدث باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس بأن صاروخا واحدا وقذيفة هاون واحدة فقط أطلقت في الساعات الـ24 الأخيرة دون أن تسبب أضرارا·
ومن جانب آخر، أبلغت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني، المبعوث الاميركي جيمس جونز الذي يزور اسرائيل حاليا، ان إقامة دولة فلسطينية على ضوء الموقف الحالي فى قطاع غزة، والهجمات المستمرة ضد الاسرائيليين لاتتماشى مع المتطلبات الأمنية الاسرائيلية·
ونقلت صحيفة ''هاآرتس'' الاسرائيلية في موقعها الالكتروني على شبكة الانترنت، عن ليفني قولها للمبعوث الاميركي يوم الاحد قبل ان تتوجه الى واشنطن ، انه يتعين على اى دولة فلسطينية مستقبلية ان تضم ''مسؤولين لايرغبون فحسب فى العيش فى سلام مع اسرائيل، ولكنهم قادرون ايضا على مكافحة الارهاب والتعهد بتلبية احتياجاتها الامنية''·
وقالت ليفنى ''اسرائيل مضطرة الى الرد على الارهاب، وكل عملية يتعين ان تقدم استجابة ملزمة من جانب واحد فقط لاحتياجاتها الأمنية، وإقامة دولة فلسطينية لاتمثل الاستجابة المطلوبة للاحتياجات الامنية لإسرائيل''·
واضافت وزيرة الخارجية ''هذه الحاجة ضرورية ليس قبل اقامة الدولة الفلسطينية فحسب ،ولكن ايضا بعد اقامتها''·
من جهة اخرى، اعلنت بلدية القدس الاسرائيلية امس، انها صادقت على مشروع لبناء حي استيطاني جديد في القدس الشرقية المحتلة· وقال المتحدث باسم البلدية يوسي غوتسمان لوكالة ''فرانس برس'' ان المشروع ''يتضمن بناء 400 مسكن على تلة قريبة من حي النبي يعقوب في القسم الشمالي من القدس الشرقية·
واوضح انه بعد الحصول على موافقة البلدية يتحتم الحصول على موافقة المجلس المحلي للتخطيط المدني قبل الشروع في تنفيذ المشروع· وقال ياريف اوبنهايمر مدير ''حركة الســـــــلام الان'' المعارضة للاستيطان'' للصحفيين ''انه قرار جديد يشكل فضيحـــــــة ، وهو يهـــــدف الى ربط مستوطنة ''آدم'' بالقدس وسيلحق المـــــــزيد من الضرر في المفاوضات مع الفلسطينيين''·
واوضح ان الحي الاستيطاني الجديد سيمتد على مساحة سيتم قضمها من الضفــــــة الغربية، وافادت البلدية بان المنازل ستشيد حصرا في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل بعد احتلالها عام·1967

تطمينات أميركية بشأن الالتزام بالسلام

واشنطن (وكالات) - أعلن الرئيس الاميركي جورج بوش امس، أنه سيوفد نائبه ديك تشيني الى الشرق الاوسط ''ليقدم تطمينات'' بشأن التزام واشنطن بالعمل لتطبيق اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وليحث الطرفين على احترام ''تعهداتهما''· وقال بوش للصحفيين في ختام محادثات مع رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك إن ''هدف الزيارة طمأنة محادثيه بشأن تعهد الولايات المتحدة بإرساء السلام في الشرق الاوسط (اي) أننا نتوقع من الاطراف المعنيين احترام تعهداتهم طبقا لخريطة الطريق''·
واضاف بوش إن تشيني سيؤكد ايضا ''أننا نرى بوضوح التهديدات التي تحدق بالشرق الاوسط - وإيران أحد هذه التهديدات- وأننا سنستمر في احترام اتفاقاتنا الامنية وعلاقاتنا مع اصدقائنا وحلفائنا''·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث تعزيز العلاقات مع رئيس وزراء إثيوبيا