صحيفة الاتحاد

ألوان

الفاتحة غير واجبة على المأموم

* بالنسبة لصلاة الظهر في جماعة، ما حكم من أدرك الركوع في الركعة الأولى فلم يتسن له أن يقرأ الفاتحة. وماذا يفعل إذا ركع الإمام وهو لم يتم قراءة الفاتحة؟ هل يكمل قراءته أم يتعجل أم يترك القراءة ويأتم بالإمام؟
** بارك الله تعالى فيك.. إذا أدرك المأموم الركوع مع الإمام أدرك الركعة ولا شيء عليه، وإذا ركع الإمام قبل أن يكمل المأموم الفاتحة، فالواجب على المأموم أن يتبعه، ويترك قراءة الفاتحة، وقراءة الفاتحة بالنسبة للمأموم غير واجبة وإنما هي مستحبة له فقط في حالة السر. وقال العلامة الخرشي رحمه الله في عد فرائض الصلاة: «خامسها: قراءة أم القرآن ولو بحركة لسانه وإن لم يسمع نفسه على الإمام والمنفرد في الفرض والنفل لا على المأموم، لخبر «قراءة الإمام قراءة المأموم» وسواء السرية والجهرية كان الإمام يسكت بين القراءة والتكبير أم لا إلا أنه يستحب له القراءة خلف الإمام في السرية».