الاتحاد

الرياضي

روزبيرج يقود «ويليامز» للتفوق في التجارب الحرة

تفوق فريق ويليامز بقيادة سائقه الألماني نيكو روزبيرج على المرشحين الأوائل لإحراز لقب سباق الجائزة الكبرى الأسترالي لسيارات فورمولا-1 بملبورن أمس خلال التجربتين الحرتين الأوليين للسباق الافتتاحي لموسم 2009.
وتصدر السائق الألماني، الذي أحرز المركز الثالث في سباق ملبورن العام الماضي، ترتيب السائقين مرتين أمس، فيما حل سائق الفريق الآخر الياباني كازوكي ناكاجيما في المركز الثاني في التجربة الحرة الأولى والسابع في التجربة الحرة الثانية أمس.
وحقق ويليامز مع فريقي براون وتويوتا، الذين يواجهون اعتراضات تتعلق باستيفاء سياراتهم المشاركة ببطولة فورمولا-1 للمواصفات الفنية القانونية، نتائج جيدة في التجربتين الحرتين الافتتاحيتين لسباق الغد، وحل بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين مرسيدس في المركز 16 في التجربة الحرة الأولى، بينما حل في المركز 18 بين 20 متسابقا في التجربة الحرة الثانية على مضمار «ألبرت بارك» أمس.
أما بطل العالم السابق الفنلندي كيمي رايكونين فقد حل في المركز الثالث بسيارته الفيراري في التجربة الأولى بينما حل في المركز 11 في التجربة الثانية التي شهدت ابتعاد جميع فرق القمة بالموسم الماضي عن مستواها، وحل البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري الأخر في المركز العاشر بالتجربة الحرة الثانية، بينما حل بطل العالم السابق الأسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق رينو الفرنسي في المركز 12، وجاء أفضل مركز لفريق بي إم دابليو-ساوبر عن طريق الألماني نيك هيدفيلد الذي احتل المركز 14.
التجربة الرسمية تنطلق اليوم
ومع ذلك فإن تجارب أمس عادة ما تستخدمها الفرق لاختبار مضمار السباق وخططهم للسباق قبل التجربة الرسمية التي تجرى اليوم ويتحدد بناء على نتيجتها ترتيب انطلاق السائقين على مضمار السباق في اليوم التالي. وسجل روزبيرج، الذي فاز والده كيكي بأول سباق جائزة كبرى أسترالي 1985 والذي جرى في أديليد وقتها، أسرع زمن للفة في التجربة الحرة الأولى بزمن دقيقة واحدة و687ر26 ثانية. بينما سجل دقيقة و053ر26 ثانية للفة في التجربة الثانية. وحل البرازيلي المخضرم روبنز باريكيللو سائق فريق براون في المركز الثاني بالتجربة الحرة الثانية بعدما حل رابعاً في التجربة الأولى. أما زميله البريطاني جنسون باتون سائق فريق براون الآخر فقد أنهى التجربتين الأولى والثانية في المركزين السادس والخامس على الترتيب.
ويعتبر فريق براون «هوندا سابقا»، والذي يمتلكه حاليا رئيسه السابق روس براون من أبرز المرشحين للفوز بلقب سباق ملبورن بعد النتائج المذهلة التي حققها خلال التجارب الاستعدادية للموسم. كما حقق فريق تويوتا نتائج طيبة بالتجربتين الحرتين الأوليين بالموسم حيث حل سائقه الألماني تيمو جلوك في المركزين الثامن والسادس على الترتيب أمس، فيما أنهى زميله الإيطالي يارنو تروللي التجربة الثانية في المركز الثالث. وجاء الأسترالي مارك ويبر سائق فريق ريد بول في المركز الرابع بالتجربة الحرة الثانية، بينما احتل زميله الألمـــــــاني سيباستيان فيتيل المركز الثامن بعدما عطلته المشاكل الفنية في سيارته خلال التجربة الأولى.
وكــــان مراقبـــــو الســـــــباق الأسترالي قد رفضوا أمس الأول الاعتراضات المقدمة من فرق فيراري وبي إم دابليو-ساوبر وريد بول ضد سيارات فرق براون وويليامز وتويوتا، وادعت الفرق المعترضة أن سيارات براون وويليامز وتويوتا مزودة بنوع من النواشر، جزء من السيارة مسؤول عن أداء ديناميكية الهواء بها، يمنحهم أفضلية غير عادلة عن الفرق الأخرى. وقررت الفرق المعترضة التظلم ضد قرار مراقبي السباق الأسترالي لدى الاتحاد الدولي لسباقات السيارات والذي على الأرجح لن يعقد جلسة استماع للقضية قبل السباق الثاني للموسم في الخامس من أبريل في ماليزيا

اقرأ أيضا

حرب باردة بين ريال مدريد وبرشلونة بطلها نيمار