الاتحاد

الاتحاد نت

قطع أثرية تهدد العلاقات الإيرانية الفرنسية

أكد نائب الرئيس الإيراني حامد بقائي ان بلاده قد تقطع علاقاتها الثقافية مع فرنسا في حال لم يتعهد متحف اللوفر باقامة معرض في طهران لقطع اثرية ايرانية، على ما نقلت عنه صحيفة "طهران امروز" الاثنين.

وقال بقائي الذي يرأس ايضا المنظمة الايرانية للسياحة والتراث «اذا لم يعلن المسؤولون في متحف اللوفر قبل نهاية السنة الايرانية (في شهر مارس) موعد اقامة معرض لقطع اثرية في ايران فان العلاقات الثقافية بين البلدين ستقطع"، بحسب ما نقلته صحيفة "الشرق الأوسط"، اللندنية.

ووفقا لاتفاق بين متحف اللوفر والمنظمة الايرانية للسياحة والتراث، زودت ايران المتحف الفرنسي بقطع اقام بها معرضين في العامين 2008 و2009 حول الفنون الصفوية وتاريخ الحضارة الإيرانية.

في المقابل وعد متحف اللوفر بأن ينظم في ايران معرضا يضم مئات من القطع الاثرية المكتشفة في ايران من دون تحديد تاريخ لهذا المعرض.

وبرر بقائي تحذيره هذا بأنه لا بد من لهجة «حازمة» مع الدول الاجنبية «حتى تحترم تعهداتها». وكان بقائي اعلن في فبراير (شباط) الماضي قطع العلاقات مع المتحف البريطاني لرفضه اعارة طهران «اسطوانة قورش» وهي قطعة اثرية فارسية تعود إلى 2500 عام. وابدى المتحف البريطاني آنذاك «استغرابه الشديد» لهذا القرار، قائلا انه يعتزم نقل الاسطوانة إلى طهران «في النصف الثاني من شهر يوليو».

وبعد اشهر من الجدل نقلت الاسطوانة فعلا إلى طهران في سبتمبر لمدة اربعة اشهر جرى تمديدها شهرين اضافيين، لما لاقاه عرضها من اقبال. ويرى عدد من علماء التاريخ ان هذه الاسطوانة التي اكتشفت في1879 تعد أقدم شرعة لحقوق الانسان في العالم، اذ تحمل مبادىء حقوقية كتبها الملك الفارسي قورش الثاني بعد غزوه بابل في العام 539 قبل الميلاد وهي حاليا في عهدة المتحف البريطاني.

اقرأ أيضا