الاتحاد

الرئيسية

مساومات ومشادات تشعل معركة التوزيعات


دبي - عاطف فتحي:
في دراما غير مسبوقة في تاريخ الجمعيات العمومية بالدولة ووسط حالة من الشد والجذب والانفعال على مدى ساعتين، حسمت الجمعية العمومية لشركة 'إعمار' العقارية أمر التوزيعات بإدخال تعديل جوهري على توصية مجلس الإدارة حيث نزل محمد العبار، رئيس مجلس إدارة الشركة عند رغبة شريحة لا يستهان بها من المستثمرين لتصبح التوزيعات 13 في المئة نقدا و7 في المئة أسهم منحة، في حين كانت التوصية تتعلق بتوزيع 17,5 في المئة نقدا و2,5 في المئة منحة، ليرتفع رأسمال إعمار إلى 2,835 مليار درهم·
ووصلت معركة التوزيعات إلى ذروتها عندما هدد العبار بمغادرة موقعه كرئيس لمجلس الإدارة إذا ما تمسك المساهمون برفع نسبة التوزيعات الإجمالية إلى أكثر من 20 في المئة مخاطبا المساهمين قائلاً: 'إذا أردتم رفع النسبة فأتوا بشخص غيري'·واعتبر مراقبون أن معركة توزيعات إعمار للعام 2004 انتهت بانتصار للطرفين، فالعبار من جهته لم يقبل رفع النسبة عن 20 في المئة، وضمن ذلك بعد أن لوح بورقة مساهمة حكومة دبي في الشركة بنسبة 33 في المئة، وعلى الجانب الآخر شعر المستثمرون أنهم حصلوا على بعض مما سعوا إليه من خلال رفع نسبة أسهم المنحة·
وأشعلت 'معركة التوزيعات' النار في الجمعية العمومية، إذ لم يقف الأمر عند المساومات بل وصل إلى مشادات، إذ قال مستثمر للعبار: موظفوك لا يفهمون، مما أثار غضب العبار، وكرر العبار أكثر من مرة ردا على إلحاح المساهمين برفع النسبة عن 20 بالمئة: 'والله ما يحصل' وقال: 'هناك شركات حكومية تنافسنا ليل نهار في الداخل والخارج لكن والله ما يقدرون علينا'·واستخدم العبار أحياناً خطابا عاطفيا، إذ قال: 'أرجوكم وأتوسل إليكم أن نتعامل بالعقل'·
وكان ختام العمومية مثيراً أيضاً، إذ اقترب مساهم من العبار قائلاً له: إنكم تتركون الوسطاء يديرون الشركة ويتحكمون في التوزيعات وسعر السهم، مما أثار غضب ممثل حكومة دبي الذي رد عليه قائلاً: 'لا اسمح لك بأن تتحدث مع العبار بهذه الطريقة·· ليختلط الحابل بالنابل مجدداً ويتدخل العبار هذه المرة للفصل بين الطرفين وتهدئة المستثمر الغاضب·

اقرأ أيضا

بحضور محمد بن راشد.. بدء أعمال القمة الخليجية الـ"40" في الرياض