الاتحاد

عربي ودولي

تسريع عمليات إجلاء الرعايا الأجانب من مصر مع تفاقم الأزمة

سرعت الدول من كافة انحاء العالم عمليات اجلاء السياح والرعايا الاجانب من مصر، وسط تصاعد حركة الاحتجاج في البلاد الهادفة لاسقاط الرئيس المصري حسني مبارك.

وفي واشنطن اعلنت مساعدة وزيرة الخارجية الاميركية جانيس جاكوبز، ان 2600 اميركي على الاقل في مصر طلبوا من مسؤولين اميركيين مساعدتهم على الرحيل.

وسادت مشاهد فوضى في مطار القاهرة فيما تحاول السلطات جاهدة التعامل، مع تدفق الاف الاشخاص الراغبين في الرحيل.

وفي اوتاوا اكد متحدث باسم وزارة الخارجية ان طائرة من اثنتين استاجرتهما كندا غادرت القاهرة، متوجهة الى فرانكفورت في المانيا، لافتا الى انها تتسع ل335 راكبا.

واوردت الخارجية الكندية في بيان ان "طائرة ثانية ستغادر القاهرة قريبا" متوقعة ان يتم اجلاء نحو 500 مواطن كندي واجنبي الاثنين، وقدرت الخارجية الكندية عدد الكنديين الموجودين حاليا في مصر ب6500 شخص.

وارسلت الصين طائرتي ايرباص من نوع اي-330 لنقل رعاياها من مصر، ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة عن مصدر في وزارة الخارجية الصينية قوله ان "الحكومة الصينية تولي اهمية كبرى لامن الرعايا الصينيين في مصر ونسقت مع الخطوط الجوية لزيادة عدد الرحلات من اجل نقل المواطنين الصينين العالقين" في مصر.

واعلنت تركيا انها اعادت 1144 من رعاياها على متن خمس طائرات استأجرتها خصيصا لهذه الغاية تابعة للخطوط الجوية التركية من القاهرة والاسكندرية مساء الاحد الى جانب 330 نقلوا في نهاية الاسبوع.

وامرت اندونيسيا رعاياها بمغادرة مصر حيث يقيم اكثر من ستة الاف اندونيسي ووعدت بارسال طائرة حربية لنقلهم، واعلنت الخطوط الجوية التونسية انها ستعيد 150 تونسيا.

وقالت اليابان انها ارسلت طائرات لنقل مئات اليابانيين، كما تعتزم شركة الخطوط الجوية التايلاندية ارسال طائرة الى القاهرة لاعادة السياح التايلانديين، واستاجرت الخطوط الجوية الهندية طائرة لنقل 320 هنديا.

وفيما تستعد شركات السياحة في عدة دول لاعادة السياح، تقول ان الوضع في المنتجعات الرئيسية على البحر الاحمر يبقى هادئا، كما بدأت الشركات الاجنبية العاملة في مصر اعادة موظفيها وعائلاتهم.

ولا تزال بريطانيا تنصح رعاياها بمغادرة ابرز المدن المصرية، لكن شركات السفر تقول انه ليس هناك حاجة لنقل السياح من المنتجعات على البحر الاحمر.

وحذرت فرنسا ايضا من السفر غير الضروري الى مصر لكن الناطق باسم الخارجية الفرنسي برنار فاليرو، قال ان باريس لم تبدأ بعد النظر في تنظيم عملية اجلاء لرعاياها البالغ عددهم عشرة الاف في مصر.

اقرأ أيضا

إسرائيل تطلق صافرات الإنذار بعد إطلاق صواريخ من سوريا