الاتحاد

ألوان

خورفكان .. تراث عربي رقصت له الهند وتألقت أفريقيا

من المسيرة الكرنفالية على كورنيش خورفكان (تصوير يوسف العدان)

من المسيرة الكرنفالية على كورنيش خورفكان (تصوير يوسف العدان)

السيد حسن (خورفكان)
اختتم كرنفال خورفكان المسرحي الثاني أمس فعالياته التي استمرت على مدى يوم واحد على كورنيش المدينة بمسيرة حاشدة ضمت جميع الفرق والنجوم المشاركة وانطلقت من بداية الكورنيش في جوار الفندق وحتى مكان الاحتفال قرب الميناء البحري وذلك في حضور الشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة في خورفكان، وعبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وأحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة.
وقدمت الفرق المحلية الوطنية ومنها فرق العيالة، والفرقة الموسيقية العسكرية من أكاديمية الشرطة في الشارقة العديد من العروض.
فرسان الإمارات
وقدم أعضاء الفرقة المصرية العديد من الفقرات الشعبية المصرية بمصاحبة الطبل البلدي والمزمار، وهم بزيهم الشعبي المصري الأصيل، كما قدمت الفرقة الهندية رقصات شعبية خاصة بها، من خلال مجسم ضخم لفيل شاركت به في المسيرة إضافة إلى بعض المشاهد التمثيلية بالزي الهندي. وشاركت الفرقة الشامية بعدد من الدبكات والأغاني التراثية القديمة بالزي الشعبي المعروف،اضافة الى عدد من الاستعراضات الشامية. أما الفرقة الأفريقية فقد شاركت بعدد من الاستعراضات من التراث الشعبي الأفريقي القديم، وكانت المشاركة الأفريقية متميزة كونها الأولى من نوعها، وقدم الفن الشعبي اليمني العديد من المشاهد الفلكلورية من صنعاء وعدن وجنوب اليمن على وقع الموسيقى الشعبية اليمينة. وشارك فرسان الإمارات من مدينة خورفكان بخيولهم في المسيرة الحاشدة . واستقل الفنانون المشاركون في الكرنفال من الشخصيات المعروفة مكان الاحتفال في قطار النجوم الذي خصص لهم في المسيرة وحتى مكان الاحتفال.
فن شعبيوثمن الشيخ سعيد بن صقر القاسمي الكرنفال وما ضم من فعاليات ضخمة ومشاركات فريدة من نوعها. موضحاً: «هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة خورفكان ومدن المنطقة الشرقية بشكل عام مثل تلك الفعاليات الشائقة، مشيرا إلى أن الأسر المواطنة والمقيمة تجمعت على كورنيش المدينة لترى فعاليات الكرنفال وهذا أمر جيد ومفيد للجميع.
من جانبه قال أحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة: «هذه الفعالية الكبيرة تأتي ضمن فعاليات عديدة تقدمها الدائرة في المنطقة الشرقية، وقد اجتهدنا في جعل كرنفال خورفكان ذا طابع مسرحي تراثي مختلط، فهو مزيج بين المسرح والفن الشعبي من أجل تقديم رؤية ذات وضوح لكل الأعمار التي جاءت للمشاركة ومشاهدة فعاليات الكرنفال.
وشهد الكرنفال حضور أكثر من 10 آلاف من المواطنين والمقيمين في خورفكان والإمارات الأخرى.
المسرح الارتجاليوشارك 18 فناناً من نجوم الإمارات فيما يسمى المسرح الارتجالي من بينهم محمد العامري وأحمد الجسمي وسيف الغانم وسعيد سالم وفاطمة الحوسني وغيرهم، حيث تم تشكيل فرق فنية من الفنانين المشاركين، وتم تشكيل لجنة حكام، وطرحت قضايا اجتماعية مثل الطلاق والعنوسة والحوادث المرورية والزواج من الأجنبيات وغيرها ويتم عمل الاسكتش بين أعضاء الفريق الواحد من الفنانين، ومن ثم البدء في الارتجال وفق مجريات ومفاهيم تدعم القضية المطروحة، وفي النهاية يتم اختيار الفريق الفائز.
وقال الفنان محمد العامري: «الكرنفال يخلق أجواء من الإبداع والابتكار لدى أفراد المجتمع، كما أنه يحدث تغيرا في أنماط السلوك خاصة لدى التقليديين في أعمالهم ويحفزهم على تقديم أفكار جديدة ومفيدة والعيش في الحياة بشخصيات فاعلة».
وأشاد العامري بالحضور والإقبال الجماهيري الذي شهده الكرنفال بما يؤكد إلى تعطش الناس في المنطقة الشرقية للمسرح وفنونه.
وقال الفنان سيف الغانم: «شاهدت في الكرنفال حشدا من الجمهور لم أشاهده في حياتي، وهذا أكبر دليل على نجاح فكرة المهرجان الذي نشكر القائمين عليه».
وأضاف الغانم أن الكرنفال بفعالياته لا شك يحدث حراكا كبيرا لدى الجماهير، كما أن فكرة تنظيمه على مدى يوم واحد هي الأفضل. وأشار الفنان سعيد سالم قائلاً: الكرنفال بالفعل أحدث نوعاً من اللحمة الحقيقية والطبيعية بين الفنان وجمهوره. موضحاً أن مثل تلك الفعاليات الفنية والتراثية تسهم بشكل كبير في خلق أجواء ثقافية وفنية وترفيهية مفيدة للمجتمع المحلي الباحث عن المتعة الذهنية، وقد شاركت مع مجموعة من الفنانين نقدم اسكتشات فنية للجمهور وقد لاقت إعجابهم.
مسرحيات الكرنفالشهد الكرنفال، تقديم ثلاث مسرحيات، اثنان للأطفال وهما «بلاد الفراولة» من إنتاج مسرح الشارقة الوطني ومن تأليف همسة وإخراج ياسر سيف، والثانية «الشيخ الظريف» من إنتاج مسرح خورفكان ومن تأليف أحمد الماجد وإخراج عادل الجوهري،وثالثة هي «هاي كيكرز» من إخراج عبدالرحمن الملا، وتعتبر من المسرحيات التى تقدم للعائلة وقد شهدها جمهور غفير بالرغم من أنها عرضت في ساعات متأخرة من الليل.


إشاعة البهجة
قال عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة: «الكرنفال فرصة للتعريف بتراث الوطن وبعض من تراث العرب على كورنيش خورفكان. وهدفنا هو إشاعة البهجة وتقريب الفنون والتراث الشعبي والمسرح إلى قلوب المواطنين والمقيمين، وهذا الكرنفال استقطب الآلاف من أبناء المنطقة والإمارات الأخرى.
وهذا الكرنفال مجرد بداية، فنحن نسعى في الكرنفالات الأخرى أن تكون أفضل من ذلك، وسوف ندعمها كل الدعم بالأفكار الجديدة التي تجعل هذا الكرنفال نقطة مهمة على خريطة الفن الشعبي والمسرحي بالدولة.

اقرأ أيضا